Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

شروط العودة إلى صالات السينما تثبط عزم عشاقها

هاوٍ للفن السابع يرفضها ولو قاطع الشاشات "مليون سنة"

صالات السينما تفتح أبوابها قريباً في المملكة المتحدة ولكن مع احترام قيود التباعد الإجتماعي (كومونز.ويكيبيديا.أورغ) 

لقيت توجيهات إعادة افتتاح دور السينما استقبالاً فاتراً من عشاق الفن السابع يسيطر عليهم التوجّس تجاه الشروط التي تضمّنتها. ومن المقرر أن تفتح الصالات السينمائية أبوابها في الرابع من يوليو (تموز) في كل أنحاء بريطانيا، بعد ثلاثة أشهر تقريباً من إقفالها بسبب وباء فيروس كورونا.
وفي ذلك الصدد، تنص قواعد جرى تحديدها بعد مشاورات بين هيئة السينما في المملكة المتحدة و"وزارة الثقافة والإعلام والرياضة" على فرض إجراءات للتباعد الاجتماعي تتضمن نظاماً للسير في مسالك أحادية الاتجاه.
على كل حال، لن يجري "تشجيع ارتداء أقنعة الوجه ولن يكون ذلك متوقعاً"، وسيستمر تقديم الفشار. 
في المقابل، تشير ردود الفعل على تلك القواعد التي أقرتها الحكومة، إلى أن الناس غير مقتنعين بأن الإجراءات ستخفف خطر التقاط العدوى بفيروس كورونا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


إذ ورد على حساب المدوَّنة الصوتية الرائجة "سينيمايل" على منصة "تويتر"، وصفاً عن تلك الإجراءات رأى "إنها أمر مثبط".
وكذلك كتب مستخدم آخر، "نظراً لعدم التزام الناس بالتوجيهات في الأماكن المفتوحة، أنا متوجّس مما سيفعلونه داخل السينما".
وأضاف أحد عشاق الأفلام القلقين، "ببساطة، تُعرض "إرشادات السلامة" الناس للخطر، بغية التربّح من أفلام موسم الصيف الرائجة. أنا أتشوق للعودة إلى السينما، لكن هذه التوجيهات لم تُكَوِّن لدي مثقال ذرة من الثقة".
وعلى نحوٍ مماثل، خلص شخص آخر إلى أنه "وفق هذه التوجيهات، لن أرتاد صالة سينما على الإطلاق، ولو بعد مليون سنة".
يذكر أن من بين أوائل الأفلام التي سيتصدر حين تعيد الصالات فتح أبوابها في يوليو، النسخة المأنسنة الجديدة من فيلم ديزني "مولان" وشريط الجاسوسية "تينيت" للمخرج كريستوفر نولان.

المزيد من منوعات