Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

اليونان تلوح برد عسكري لردع "العداون التركي"

مستعدة لأي سيناريو للدفاع عن حقوقها وحدودها

العلمان اليوناني والتركي (أ.ف.ب)

رأى وزير الدفاع اليوناني نيكوس بانايوتوبولوس، أن سلوك تركيا أصبح عدوانياً وأن بلاده مستعدة لأي سيناريو للدفاع عن حقوقها وحدودها بأي وسيلة لردع أنقرة. وقال في تصريحات اليوم الجمعة 5 يونيو (حزيران)، "إننا لا نريد الوصول إلى هناك، لكننا نريد أن نوضح أننا سنفعل كل ما يلزم للدفاع عن حقوقنا السيادية إلى أقصى حد ممكن".

يأتي هذا الموقف الذي عقب مؤتمر عقده الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة صرح فيه، بأن بلاده وليبيا ستستمران في التنقيب عن النفط والتنقيب في الفضاء البحري اليوناني في شرق البحر الأبيض المتوسط .

"عدوانية تركيا"

وسلّط بانايوتوبولوس الضوء على ما وصفها بـ "عدوانية" تركيا، مشيراً إلى أن اليونان يمكنها ردع هذا العدوان "باللجوء إلى القوات المسلحة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال "سلوك تركيا في الآونة الأخيرة عدواني للغاية. أعتقد أن الطريقة الوحيدة لليونان للتعامل مع هذا السلوك، الذي يميل بشكل عام إلى العدوانية، هو أولاً استنفاد الوسائل الدبلوماسية كافة وإلا اللجوء إلى القوة الرادعة".

عندما سُئل عما إذا كانت اليونان "مستعدة لحل عسكري" كما قال دياكوبولوس، مستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء اليوناني، رد بانايوتوبولوس بثقة، قائلاً "بالضبط! إننا نستعد لأي احتمال. بالطبع، التدخل العسكري ممكن في جميع الحالات".

النفط والغاز

وقبل بضعة أيام، قامت الصحيفة الحكومية التركية بنشر طلب شركة نفط تركية حكومية، للحصول على ترخيص للتنقيب عن النفط والغاز في منطقة بالقرب من الجزر اليونانية.

بعد ذلك، أرسل رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، في 3 يونيو، رسالة إلى قيادة الاتحاد الأوروبي بشأن "الاستفزازات التركية". وأعلنت اليونان، أن كل ذلك سيؤدي إلى أزمة تركية – أوروبية.

وأعلن الرئيس التركي ويوم أمس، في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس حكومة "الوفاق" الليبية فايز السراج في أنقرة، أن بلاده تعتزم مع حكومة طرابس، التنقيب وتطوير حقول النفط والغاز في البحر الأبيض المتوسط.

المزيد من الشرق الأوسط