Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إيران وإسرائيل واللعبة السقيمة

يأتينا اليوم خامنئي بمشاحنة لفظية بليدة مصطنعة مع نتنياهو

نشر خامنئي على "تويتر" رسماً يصوّر احتفالاً مفترضاً بتحرير القدس (رويترز)

بين فترة وأخرى، وعلى مدى أربعين سنة، يجري التراشق الإعلامي بين إيران وإسرائيل من دون أن تتجاوز أُطرها في الحرب الكلامية المألوفة في ما بينهما.

وعلى هذا النمط المقرف جرت أخيراً ملاسنة حادة بين المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو على موقع "تويتر" في الواحد والعشرين من مايو (أيار) الحالي.

مهاترة جوفاء

كتب خامنئي تغريدة على حسابه في الموقع باللغات الفارسية والعربية والإنجليزية، مهاجماً إسرائيل، واصفاً إياها بالكيان "الإرهابي والغاصب"، داعياً إلى "إزالة النظام الصهيوني". ووفقه "إنّ إزالة إسرائيل لا تعني إزالة الشعب اليهودي، فلا شأن لنا بهم، هي إزالة ذلك الكيان الغاصب"، وأنه يعني بكلامه "سفاحين مثل نتنياهو"، وأن "الكيان الصهيوني هو المثال الأوضح على إرهاب الدولة"، وأنه "منذ تأسيس إسرائيل يتصرف الصهاينة كأنهم ورم سرطاني، ويحققون أهدافهم عبر ذبح الأطفال والنساء والرجال".

كذلك نشر خامنئي على "تويتر"، في مناسبة يوم القدس العالمي، رسماً يصوّر احتفالاً مفترضاً بتحرير القدس، يُظهر في محيط المسجد الأقصى جنوداً وأعلام فلسطين، ورايات حزب الله اللبناني، وصوراً لرموز إيرانية بينها الخميني، وكُتب على الرسم عبارة "فلسطين ستكون حرة، والحل النهائي: المقاومة حتى الاستفتاء".

بدوره، وجّه نتنياهو تحذيراً شديد اللهجة إلى إيران، بعد تغريدة خامنئي، قائلًا إنّ "أي نظام يهدد بتدمير إسرائيل يواجه خطراً مماثلاً". وكتب أيضاً أن تهديد خامنئي بتنفيذ "الحل النهائي" ضد إسرائيل، يُذكّر بخطة الحل النهائي بالنازيين لتدمير الشعب اليهودي.

ويرى الإسرائيليون أنّ مصطلح "الحل النهائي" تعبير استخدمه قادة ألمانيا النازية، للإشارة إلى القتل الجماعي لليهود في أوروبا أثناء الحرب العالمية الثانية (1941-1945).

وجرى بين الطرفين، الإيراني والإسرائيلي، هجمات سيبرانية متبادلة. فوفق صحيفة "واشنطن بوست" إن إسرائيل هي على الأرجح مَن يقف خلف الهجوم الإلكتروني في التاسع من مايو الحالي، وألحق أضراراً كبيرة في عمل ميناء رجائي في بندر عباس بإيران. وقبل ذلك، نفذت إيران هجوماً إلكترونياً استهدف البُنى التحتية للمياه والصرف الصحي الإسرائيلية.

استمرار التزييف

عندما يتشدق خامنئي على منوال الخميني ضد إسرائيل، بل ويصل الحال إلى تناقضات تفضح أكثر زيف النظام الإيراني، فالأمر صار سمجاً وسخيفاً. وإلا كيف نفسر قول خامنئي الذي يستخدم عبارة "إزالة إسرائيل"، لكنه لا يقصد "الشعب اليهودي"، فهل احتلال الأرض الفلسطينية وتشريد الشعب الفلسطيني، تكون نتيجته بقاء المحتلين وإزاحة "سفاحين مثل نتنياهو"؟ وما معنى كلامه أن "لا شأن لنا بهم"! مَنْ أنت لتقرر مصير الشأن الفلسطيني؟ وإذا كنت حريصاً على بقاء "الشعب اليهودي"، فمنحهم أرضاً من هضبة إيران التي هاجر إليها الأخمينيون أجداد الفُرس، والتي هي تاريخياً أرض كردية وليست فارسية.

وما المقصود بعبارة "المقاومة حتى الاستفتاء"؟ في الشطر الأول وهو المهم، عن أي مقاومة تتحدثون؟ وإيران لم تخدش ظفراً واحداً لإسرائيل منذ قيامها في 1948 ولغاية هذا اليوم. أما الشطر الثاني، فأي استفتاء تهدفون إليه؟ ومَنْ خولكم رسم مستقبل فلسطين؟ وإيران لم تدعم أي فصيل فلسطيني باستثناء التابعين لها والمرتبطين بمخططها الإجرامي في المنطقة من جهة، ومن أجل التفرقة بين مجموع الفصائل من جهة أخرى.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الغريب أن يعترف خامنئي بأن إسرائيل "ورم سرطاني"، وأنها "ذبحت الأطفال والنساء والرجال"، وكأن إيران لم ترتكب أشنع المجازر الطائفية الفتاكة في سوريا والعراق، وتهدف عنوة إلى تمزيق النسيج الاجتماعي والتعايش الوطني في كل بلد عربي على أُسس طائفية بغيضة ومقيتة.

أما ردّ نتنياهو على خامنئي، فلا يستحق التعقيب وإهدار الطاقة العقلية، فهو لا يختزل بمنصبه ملايين اليهود، لا سيما مَن يرفض الحركة الصهيونية ويعارضها، لما ترتكبه من جرائم وحشية بحق الشعب الفلسطيني.

حقائق الوقائع

لم يفتأ النظام الإيراني في توظيف وتسويق فكرة يوم القدس العالمي، بينما حقائق الواقع والوقائع تشهد وتؤكد أنه منذ 1979 وحتّى الآن، لم يتحرك النظام الإيراني ميدانياً ضد العدو الصهيوني في تحرير القدس ولو قيد أنملة، لكنه نفذ ولا يزال ينفذ مشروعه السياسي الطائفي في تدمير وتخريب وإرهاب داخل الوطن العربي الكبير، وبشكل مريع، وعن البلدان العربية سوريا والعراق واليمن ولبنان، حدث ولا حرج.

وعلى الرغم من انكشاف اللعبة السقيمة بين إيران وإسرائيل، والخدمات الخفية المتبادلة في ما بينهما على حساب قضم الأراضي العربية، وافتضاح النظام الإيراني نفسه، ففي حرب السنوات الثماني (1980-1988) التي انتصر فيها العراق على إيران، كان شعار الخميني "تحرير القدس يمر عبر كربلاء"، وعندما هيمنت إيران على كربلاء، منذ عام 2003، لم تتحرك ضد إسرائيل قط. أما الفصائل الموالية لها في سوريا والعراق، فبدلاً من أن توجه نيران صواريخها نحو إسرائيل القريبة منها، فإنها تفتك بالشعبين العربيين.

فلا غرو أن يكون التطبيل الإعلامي والتزمير الاستعراضي بيوم القدس العالمي، لدى الفصائل المدعومة من إيران، خصوصاً في العراق، إذ إن تلك الفصائل هي مَن قتل وشرد الفلسطينيين، وإنّ حكومة الظل الإيرانية في بغداد هي مَن ألغى قانون حقوق مساواة الفلسطيني بالعراقي، ومَن منع عنهم كثيراً من الاستحقاقات، وأضطر تسعون في المئة منهم إلى مغادرة البلاد.

ويأتينا اليوم خامنئي بمشاحنة لفظية بليدة مصطنعة مع نتنياهو، لكنها لا تخلو من سموم الصفوية الصفراء، وخبث الصهاينة السوداء. ونقول إنّ مثل هذه المسرحية "التويترية" اضحكوا بها على أنفسكم، واخدعوا بها مواليكم، فلا يحكم الأرض إلا شعبها الأصيل، وحقائق التاريخ تشهد، ومنطقه يؤكد.

المزيد من آراء