Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مقتل حوالى 75 عنصرا من بوكو حرام في النيجر ونيجيريا

عمليتان عسكريتان نفذتهما قوة مضادة للمتطرفين

جندي نيجيري على الحدود مع النيجر (أ.ف.ب)

أعلنت وزارة الدفاع في النيجر، اليوم الأربعاء، مقتل نحو 75 مقاتلاً من جماعة بوكو حرام في جنوب شرقي البلاد ونيجيريا المجاورة.

وأفادت الوزارة في بيان بأن 25 "إرهابياً" قتلوا الاثنين في جنوب ديفا، كبرى مدن جنوب شرقي النيجر، بينما "تم تحييد... نحو 50" آخرين في اليوم ذاته على الأراضي النيجيرية في منطقة بحيرة تشاد، وذلك في عمليتين نفّذتهما قوة مضادة للمتطرفين. ولم يتسنّ التأكد من الأرقام من مصدر مستقل.

وخلال "استطلاع هجومي على طول ضفاف كومادوغو"، قامت عناصر من القوات المسلحة النيجيرية في فرقة العمل المشتركة المتعددة الجنسيات (النيجر ونيجيريا وتشاد والكاميرون) "بالاشتباك" يوم الاثنين الماضي مع مقاتلين إرهابيين من بوكو حرام في منطقة تقع على بعد 74 كيلومتراً جنوب ديفا وتمكنوا من تحييد الجماعة الإرهابية بأكملها"، بحسب وزارة الدفاع.

وأشار البيان إلى أن "النتائج كانت على النحو التالي، من الجانب الصديق إصابة اثنين بجروح طفيفة. ومن جانب العدو مقتل 25 إرهابياً". وتم العثور على سيارة وأسلحة وذخيرة وأربع دراجات نارية ومواد مختلفة "للاستخدام العسكري".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي اليوم نفسه، تم "تحييد" حوالى "50 عنصراً من عناصر العدو في جزيرة تومبون فولاني (في نيجيريا)"، إثر القصف الجوي ونيران المدفعية من قبل القوة المتعددة الجنسيات، وفق بيان الوزارة الذي لفت كذلك إلى أن "ملاجئ ومستودعات لوجستية" للجماعة المسلحة "دمرت أيضاً".

وتستضيف منطقة ديفا وفق الأمم المتحدة 120 ألف لاجئ وآلاف النازحين.

وأدى النزاع مع بوكو حرام وتنظيم "داعش" في غرب أفريقيا إلى مقتل أكثر من 36 ألف شخص منذ عام 2009 في شمال شرقي نيجيريا، ونزوح نحو مليوني شخص عن منازلهم.

ونادراً ما تُميّز السلطات في بياناتها بين "داعش" في غرب أفريقيا وجماعة بوكو حرام.

المزيد من دوليات