Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

 حمامات الشمس ممنوعة بسبب كورونا

يقول وزير الصحّة "صراحة، إنه أمر لا يصدق فعلاً أن نرى أشخاصاً لا يتّبعون النصيحة" ويخرجون للاستمتاع بالشمس في مخالفة صريحة لقواعد الإغلاق

 بريطانيان يستمتعان بشمس الربيع رغم المنع على ساحل برايتون جنوب غرب إنجلترا ( أ.ف.ب) 

نبّه مات هانكوك وزير الصحة البريطانيّ من أنّ الناس الذين يستمتعون بأشعة الشمس في الحدائق العامة في أنحاء المملكة المتحدة يخرقون قيود الحكومة البريطانيّة المتعلِّقة بمواجهة فيروس "كورونا".

وقال الوزير، إنه في حين أنّ الغالبية تلتزم بالإرشادات، كان أمراً "لا يصدق" أنّ  بعض الناس ما زالوا يستهترون بتعليمات الحكومة بشأن التباعد الاجتماعيّ. وجاء ذلك في سياق حديثه عن نهاية الأسبوع الأكثر دفئاً التي شهدتها البلاد في الأشهر الستة الماضية، وهي نهاية الأسبوع الثانية من فترة الإغلاق في المملكة المتحدة بسبب كوفيد-19.

وأوضح هانكوك عبر برنامج "صوفي ريدج" على شاشة "سكاي نيوز" البريطانيّة، أنّ "ثمة أقلية صغيرة من الناس ما زالت لا تفعل ذلك. صراحة، إنّه أمر لا يصدق فعلاً أن نرى أشخاصاً لا يتّبعون النصيحة".

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت حمامات الشمس في الأماكن العامة تشكِّل خرقاً للقانون، أجاب هانكوك، "حمامات الشمس مخالقة للقواعد التي وُضعت لأسباب صحيّة مهمة بالنسبة إلى الصحّة العامة".

وحذَّر الوزير أولئك الذين يتجاهلون الإرشادات قائلاً "أنتم تعرِّضون حياة الآخرين للخطر، وتخاطرون بأنفسكم".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في سياق متصل، أعلن مجلس بلدية لامبث، يوم السبت الماضي، أن منتزه "بروكويل بارك" في جنوب العاصمة لندن ستُغلق أبوابها لبقية الأسبوع، نظراً لما تردّد عن أن  كثيراً من مرتاديه قد خالفوا أوامر الحكومة بشأن التباعد الاجتماعيّ.

وأضاف المجلس "على الرّغم من النصائح الواضحة، أمضى ما يزيد على ثلاثة آلاف شخص اليوم في بروكويل بارك، وكان كثيرون منهم يتشمّسون أو مجتمعين في أعداد كبيرة. إنّه أمر غير مقبول. للأسف، بسبب تصرفات عدد قليل من الناس سيُغلق بروكويل بارك أبوابه غداً، بعدما نصحت الشرطة بذلك".

وتابع "نأسف لأننا اضطررنا إلى اتخاذ هذا القرار. ما كان ذلك ليحدث لو اتبّع الناس التعليمات الواضحة الصادرة عن الحكومة. ونحن نفعل ذلك بهدف توفير السلامة على نطاق واسع للشعب. لم تتبع أقلية من الناس الإرشادات، فوجب علينا بكل أسف أن نتصرف".

وتأتي تصريحات هانكوك في وقت حثّ عدد من الوزراء الشعب البريطانيّ على تجنّب مغادرة منازلهم في نهاية الأسبوع الحالي إلا لأسباب ضروريّة، إذ تشهد البلاد الأيام الأكثر دفئاً من العام حتى الآن.

وتظهر الإحصاءات الحكومية الأخيرة أن  708 أشخاص آخرين قد لقوا حتفهم في المملكة المتحدة جرّاء إصابتهم بالفيروس، بينهم سبعة عاملين في مجال الرعاية الصحيّة، لتصل الحصيلة الإجماليّة للوفيات إلى 4313 شخصاً.

على صعيد آخر، أكّد هانكوك أنّ بوريس جونسون رئيس الوزراء كان في حالة "معنويّة جيدة"، فيما كان يواصل عزل نفسه في مقر إقامته الرسمي بعشرة داونينغ ستريت، بعدما أكدت الفحوص إصابته بالفيروس منذ أكثر من أسبوع. وأضاف الوزير، "إنّه (جونسون) يسيطر على الوضع بشكل هادئ، لكنّه ما زال يعاني من درجة حرارة مرتفعة".

أمّا بشأن اختبارات الإصابة بـكورونا، فاعترف وزير الصحة أنّه سيكون "من الصعب" تحقيق هدف الحكومة المتمثِّل في طرح 100 ألف اختبار لفيروس كورونا يوميّاً بحلول نهاية أبريل (نيسان) الحالي، قائلاً إن الوصول إلى ذلك سيتطلب "أن يبذل كثير من الناس أقصى ما في استطاعتهم".

وتابع "وضعنا هدف إجراء عشرة آلاف اختبار يومياً بحلول نهاية آذار (مارس) المنصرم، وقد بلغناه. وأجرينا في نهاية فبراير (شباط) الماضي، أقل من 2000 اختبار يوميّاً، ما يعني أنّنا نسير في تصاعد سريع جداً، ولكن من الواضح أنّنا نحتاج إلى أن نرى الأرقام تتجاوز ذلك".

© The Independent

المزيد من متابعات