Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

سودانيون يقتحمون سفارتهم في القاهرة... والخارجية تغلق المقر

القائم بالأعمال: طلبنا تدخل الأمن للسيطرة عليهم... ونائب رئيس الجالية: "أمر غير مقبول"

وزارة الخارجية السودانية قررت تعليق العمل في السفارة بالقاهرة عقب اقتحامها (أ.ف.ب)

اقتحم عشرات من السودانيين العالقين في مصر، أمس، مبنى السفارة السودانية بالقاهرة، وقاموا بتكسير أبوابها واقتحام عدد من المكاتب، فيما قام الأمن بضبط عدد كبير منهم بعد اتصال السفارة بالسلطات المصرية، وقررت الخارجية السودانية إغلاق المبنى لحين إشعار آخر.

القائم بأعمال السفارة السودانية لدى القاهرة، خالد الشيخ، أكد أن السفارة منذ أكثر من أسبوعين تعمل على إنهاء أزمة العالقين في منطقة السباعية (جنوبي مصر)، حيث إنهم يقيمون في العراء قُرب مدينة أسوان في ظروف في غاية السوء، ووفرت الدولة بعض الميزانيات المالية لحل هذه الأزمة.

المطالبة بدعم مالي

وأضاف في تصريحات خاصة لـ"اندبندنت عربية"، أنه "عندما علم الكثير من أبناء السودان الذين يقيمون في القاهرة أن السفارة توزع دعماً مالياً تقاطر بعض هؤلاء العاطلين عن العمل ومعتادي الإجرام وبعضهم معروف إلى مقر السفارة واقتحموه، وطالبوا بتقديم أموال لهم، واليوم حضروا وكسروا باب المقر وكادوا يحرقون المبنى".

إغلاق السفارة

وأضاف "تقديراً لهذه الظروف وفي ظل أن العمل أصبح في غاية الصعوبة، قررت وزارة الخارجية السودانية تعليق العمل بالسفارة على أن تواصل عملها في إجلاء العالقين في منطقة السباعية وتقديم الخدمات لهم من سكن وإعاشة وتوفير الرعاية الطبية لهم، لكن تم إغلاق مباني السفارة".

وعن الوقت المتوقع لرفع أعمال التعليق، قال إن "السفارة تعمل على تقييم الموقف والتواصل مع اللجنة العليا المكوّنة للحد من جائحة كورونا وسيتم خلال فترة قريبة إعلان استئناف العمل بعد اتخاذ الاحتياطات اللازمة بالتنسيق مع السلطات الأمنية في القاهرة ووزارة الخارجية المصرية".

وأشار إلى أنهم طلبوا من قوات الأمن المصرية التدخل لحماية السفارة وجاءت في الوقت المناسب، وتم ضبط عددٍ من هؤلاء الذين اقتحموا السفارة ويخضعون الآن للإجراءات القانونية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

المقتحمون ليسوا من العالقين

من جانبه، أكد أحمد عوض نائب رئيس الجالية السودانية في مصر، أن "موضوع الاقتحام واستخدام اليد لن يقبل به أحد، لأن السفارة أرض سودانية". وأوضح أن من اقتحم السفارة بعض السودانين وهم ليسوا من العالقين في السباعية، وأيضاً ليسوا من الذين قُطعت أمامهم خطوط الطيران، لأن السفارة قدمت إلى بعضهم السكن والمعيشة وأيضاً القنصلية في أسوان قامت بتسكين العالقين الذين وصلوا إلى المدينة.

وتابع "أي شخص أخطأ لا بد من اتخاذ إجراءات ضده"، مضيفاً "نحن في حالة حظر ونعيش في هذا البلد (مصر) وكضيوف من المفترض أن نحافظ على تقاليده ونسير وفق قوانينه"، لافتاً إلى أن "من حق أي مواطن سوداني الدخول إلى السفارة ومقابلة المسؤولين فيها، لكن يجب أن يتم ذلك بأسلوب المناقشة والحوار وليس استخدام اليد، الذي لا يقبل به أحد". وأكد أن "الجالية تقف مع أي سوداني له الحق لكن على ألا يستخدم حقه الدستوري بطريقة خطأ".

المزيد من العالم العربي