Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بسبب كورونا... تأجيل مناورات عسكرية بين واشنطن وسيول

الولايات المتحدة أعلنت إصابة أحد جنودها في كوريا الجنوبية بالفيروس

كوريا الجنوبية أعلنت درجة التأهب القصوى لمواجهة خطر الفيروس (أ.ف.ب)

أعلنت واشنطن وسيول الخميس أنّهما أرجأتا "حتى إشعار آخر" المناورات العسكرية المشتركة التي كانتا تعتزمان إجراءها، وذلك بسبب وباء كورونا الذي يتفشّى في كوريا الجنوبية.

وقالت القيادة العسكرية المشتركة في بيان إنّ قرار الإرجاء اتّخذ بعدما أعلنت سيول درجة التأهب "القصوى" لمواجهة خطر الوباء الذي حصد حتى اليوم أرواح 12 شخصاً في كوريا الجنوبية ووصل عدد المصابين به إلى حوالى 1600.

والأربعاء، أعلنت القوات الأميركية المتمركزة في كوريا الجنوبية أنّ التحاليل أثبت إصابة أحد جنودها بفيروس كورونا في هذا البلد.

وقالت قيادة القوات الأميركية في كوريا الجنوبية في بيان، إنّ فحوصات أثبتت إصابة هذا الجندي البالغ من العمر 23 سنة بالفيروس.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويخدم الجندي في قاعدة كارول العسكرية الواقعة على بعد 30 كلم شمال مدينة دايغو، بؤرة الوباء في كوريا الجنوبية. وقد طُلب منه أن يفرض على نفسه حجراً صحّياً في منزله الواقع خارج القاعدة العسكرية.

وأضافت أنّها تجري حالياً "عملية تتبّع للاحتكاك" الذي حصل بين هذا الجندي وسواه لتبيان ما إذا كانت العدوى قد انتقلت إلى عسكريين آخرين أم لا.

وهذه أول إصابة تسجّل في صفوف الجنود الأميركيين المتمركزين في كوريا الجنوبية للدفاع عنها في مواجهة الشمال المسلّح نووياً والبالغ عددهم 28 ألفاً و500 جندي.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أعلن أنّ تفشّي فيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتحدة "ليس أمراً محتوماً"، مناقضاً بذلك تصريحات أدلى بها كبار المسؤولين الصحيين في إدارته.

وقال ترمب خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض عرض خلاله خطّته لمكافحة الفيروس الذي تفشّى في الصين ويواصل انتشاره في العالم، "لا أعتقد أنّه أمر محتوم. أعتقد أنّ هناك فرصة لأن يتفاقم، أنّ هناك فرصة لأن يسوء إلى حدّ كبير، لكن لا شيء محتوماً".

ويتناقض هذا التصريح مع ما قالته نانسي ميسونييه، المسؤولة في المركز الأميركي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، الثلاثاء للصحافيين إذ اعتبرت أنّه "في نهاية المطاف، نتوقّع أن ينتشر (الوباء) في هذا البلد".

وأضافت "السؤال لم يعد حقّاً ما إذا كان سيحدث ذلك، بل متى سيحدث، وكم من الناس في هذا البلد سيكون مرضهم خطراً".

المزيد من دوليات