Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إطلاق اتفاقية فتح النطاق العريض لشبكات الاتصالات الثابتة في السعودية

تتيح للمستخدم حرية اختيار المشغل المفضل لإيصال الإنترنت إلى منزله أو شركته

تهدف الاتفاقية إلى رفع مستوى المنافسة بين الشركات وتنويع الخيارات لدى المستخدمين (أ.ف.ب)

في خطوة مفاجئة تعطي جميع شركات الاتصالات الفرصة لخدمة المشتركين وبما يعزز من المنافسة العادلة بينها، أطلقت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، اتفاقية فتح النطاق العريض لشبكات الاتصالات الثابتة بين الشركات الست المقدمة للخدمة، بما يتيح لها الاستفادة التشاركية من البنية التحتية لأي شركة منها، وهي "الاتصالات السعودية" و"موبايلي" و"زين" و"الاتصالات المتكاملة" و"ضوئيات" و"اتحاد عذيب".

وبموجب هذه الاتفاقية ستتاح للمستخدم حرية اختيار المشغل المفضل لإيصال الإنترنت إلى منزله أو شركته، بغض النظر عمَنْ قام بتوصيل أو تركيب الخدمة له أولاً، فعلى سبيل المثال إذا قامت شركة بإيصال الإنترنت إلى منزل المستخدم وتم الاشتراك، لكنه رأى عرضاً لدى شركة منافسة أخرى سيكون بإمكانه الاتصال بها وطلب الخدمة منها، ومن ثم تغيير المشغل والاشتراك مع الشركة الجديدة بكل سهولة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتهدف الاتفاقية إلى رفع مستوى المنافسة بين الشركات وتنويع الخيارات لدى المستخدمين وأيضاً رفع مستوى جودة الخدمات، وقد تؤدي مستقبلاً إلى دخول شركات افتراضية إلى السوق، ما سيؤدي إلى خفض الأسعار وتحسُن تجربة المستخدم بطريقة أو بأخرى.

وفي الوضع الحالي لا يمكن للعميل سوى الاشتراك مع الشركة التي قامت بإيصال الخدمة له وللأسف هذا الموضوع يؤثر سلبياً على التنافس بين الشركات، ولذلك فإن هناك ثباتاً كبيراً في الأسعار، بخلاف عدم وجود عروض تشجيعية كثيرة للمستخدمين.

تجدر الإشارة إلى أن المستخدم سيتمكن من الاستفادة من هذه الاتفاقية خلال 90 يوماً من إبرامها، ويُتوقع أن يؤدي ذلك إلى تحسن كبير في مستوى الخدمة وزيادة عدد المشتركين في خدمات الإنترنت المنزلي، حيث إن من بين الشركات التي وقعت الاتفاقية "شركة ضوئيات" التابعة لشركة الكهرباء السعودية، حيث تمتلك شبكة ضخمة من الألياف البصرية في السعودية، وستصبح هذه الشبكة متاحة للتنافس في تقديم الخدمات لجميع الشركات الموقعة على الاتفاقية.

المزيد من تكنولوجيا