Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كورونا يربك الإنتاج في أكبر شركة مصنعة للسيارات في بريطانيا

يحذر الرئيس التنفيذي لجاجوار ولاند روفر من أن قطع الغيار قد تنفد من المصانع البريطانية في غضون أسبوعين فقط

قطاع صناعة السيارات المعولم يعني أن أي مشكل في الصين قد يؤثر على توريد قطع الغيار إلى بريطانيا والعكس صحيح أيضا (غيتي ) 

تقوم أكبر شركة مصنعة للسيارات في بريطانيا بنقل قطع غيار صينية إلى المملكة المتحدة جواً في حقائب سفر في محاولة يائسة للحفاظ على استمرارية الإنتاج، بالتزامن مع تحذير الشركات في جميع أنحاء العالم من مشكلات في سلاسل التوريد نتيجة لتفشي فيروس كورونا.

وكانت شركة جاكوار لاند روفر التي تصنع قرابة 400 ألف سيارة سنوياً ضمن مصانعها الثلاثة في المملكة المتحدة، قد حذرت من أن قطع الغيار قد تنفد في غضون أسبوعين فقط.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة سير رالف سبيث للصحفيين خلال افتتاح المركز الوطني لابتكار السيارات في كوفنتري: "وضعنا آمن هذا الأسبوع، ونحن في أمان الأسبوع المقبل أما في الأسبوع الثالث فسيكون لدينا نقص في قطع الغيار".

يذكر أن الجهود المبذولة لاحتواء فيروس كورونا COVID-19 شتهدت فرض قيود شديدة على السفر من الصين وداخلها، مما دفع شركات مثل  آبل للتحذير من التأثير الضار لذلك على التجارة والأعمال العالمية.

تعد مقاطعة هوبي - وهي مركز تفشي المرض الذي أصاب أكثر من 72 ألف شخص على مستوى العالم وتسبب في مقتل 1860 شخصاً على الأقل - مركزاً رئيسياً لإنتاج قطع غيار السيارات وشحنها.

وقال السير رالف لقناة سكاي نيوز: "هذه مشكلة بالنسبة لصناعة السيارات برمتها... لا نعرف كم سيستغرق الأمر قبل أن تعاود سلسلة التوريد في الصين عملها مرة أخرى".

وبعد فترة عطلة مطولة احتفالاً بالسنة القمرية الجديدة التي فرضتها مقاطعات عديدة، قام جزء من الشركات بإعادة فتح مصانعها الصينية الأسبوع الماضي، ولكن كثيرين حذروا من أن الأمر سيستغرق المزيد من الوقت قبل أن يتم تشغيلها بالكامل مرة أخرى.

في حين أنه من المحدد بدء الإنتاج في مصنع جاكوار لاند روفر الصيني في 24 فبراير(شباط)، قال السير رالف إن الإنتاج سيكون "في مأمن خلال الأسبوع الأول".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وخلال حديثه في كوفنتري لإطلاق سيارة كهربائية ذاتية القيادة يطلق عليها اسم "بروجكت فيكتور"، أضاف الرئيس التنفيذي لشركة جاكوار لاند رور أن المبيعات أيضاً قد تأثرت في الصين - المكان الذي شهدت فيه الشركة عائداً مهماً خلال الفصول المالية السنوية الأخيرة.

وقال السير رالف: "لقد توقف هذا تماماً... لا يمكنك معرفة ما إذا كان الاقتصاد سيتعافى أم أن هذا النوع من الخسارة هو خسارة بحتة".

في سياق متصل، أصبحت شركة فيات كرايسلر يوم الجمعة أول شركة لصناعة السيارات في أوروبا تعلق عملياتها استجابة للأزمة الصحية، معلنة أنها أوقفت الإنتاج في مصنعها الصربي بشكل مؤقت.

جاء ذلك بعد أن اضطرت شركة نيسان لإغلاق مصنع في اليابان مؤقتاً بسبب مشكلات سلسلة التوريد الناجمة عن الاستجابة لفيروس كورونا.

وفي حديثه خلال نفس الفعالية، حذر رئيس شركة تاتا موتورز - وهي الشركة الأم لجاكوار لاند روفر - من عدم وجود رؤية واضحة فيما يتعلق بقطع الغيار الآتية من الصين لدى موردي الشركة في الهند.

وقال غونتر بوتشك: "نحن في أمان خلال شهر فبراير(شباط) ولجزء كبير من شهر مارس (آذار) ... لكن هل نحن الآن محميون بالكامل لشهر مارس بأكمله؟ لسوء الحظ ... لا".

(تقارير إضافية بواسطة وكالة رويترز)

© The Independent