Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تطبيقات نساء حماس توقع بمئات الجنود الإسرائيليين

قراصنة إنترنت يعملون لحساب الحكومة الإيرانية اخترقوا حواسيب أيضاً

الجيش الإسرائيلي نظم حملة إعلامية واسعة تتضمن معلومات عن التطبيقات التي استخدمتها حماس (موقع الجيش الإسرائيلي)

اعترفت إسرائيل بنجاح حماس وإيران في الحصول على معلومات استخبارية وحساسة بعد وقوع مئات الجنود والضابط الإسرائيليين عبر ثلاثة تطبيقات تجسسية استخدمتها حركة حماس، وهي  ZatuApp وGrixyApp وCatch&See، واختراق إيرانيين حواسيب تابعة لأجهزة الأمن والحصول على معلومات استخبارية في غاية الأهمية.

وكان الجيش الإسرائيلي قد خرج بحملة إعلامية واسعة، تتضمن الصور ومعلومات عن تطبيقات تجسسية استخدمتها حماس منذ أشهر ونجحت في إيقاع مئات الجنود والضباط والتواصل معهم، من دون كشف هوية مستخدمي هذه التطبيقات، لكن الأمن العام (الشاباك) ادعى أنه نجح في إحباط هذه التطبيقات فور اكتشافها.

ووفق الجيش، فإن حركة حماس استخدمت التطبيقات من خلال محادثات في شبكات التواصل الاجتماعي، أجرتها شخصيات من جانب حماس بتعريف غير حقيقي لهوية المتصلين، وأقنعوا الجنود والضباط بأنهم يعانون من الصم وغير قادرين على الحديث. وأقنعوا الضباط والجنود باستمرار التواصل وإجراء المحادثات من خلال تطبيق معين بالمكاتبة. وتم تفعيل كاميرات الهواتف المحمولة والتسجيل فيها.

وفيما تحدث البعض عن احتمالات تسريب معلومات، أعلنت رئيسة دائرة أمن المعلومات في الجيش الإسرائيلي، أن المعلومات التي حصلت عليها حماس لا تشكل خطراً أمنياً وبمجملها معلومات غير مهمة.

إحباط تكنولوجي

وكانت المرحلة الأولى من خطة حماس استخدام تطبيق "تلغرام"، لإجراء المحادثات وفي بعض المحادثات بعثت حماس رسائل صوتية لنساء، في محاولة لمنع التشكيك وتعزيز الصدقية.

ووفق بيان للجيش تم إجراء تعديلات على الصور، وهي في معظمها صور نساء، كي لا ينجح الإسرائيليون في العثور عليهن عند استخدام البحث، وتحدث بعضهن بلهجة إسرائيلية لكنهن عرفن أنفسهن كمهاجرات جديدات إلى إسرائيل. وأبرز الأسماء التي استخدمت أورلونا وماريا يعكوفليفا وعيدان بن عزرا ونوعا دنون وياعيل أزولاي وريفكا أبوكسيس.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتحت عنوان "إحباط تكنولوجي ناجح لشبكات الخوادم التابعة لحركة حماس"، كتب الجيش الإسرائيلي في بيانه عن الموضوع، "رصد قسم المعلومات في هيئة الاستخبارات محاولات متكررة من قبل حماس لاختراق هواتف الجنود والضباط بهدف جمع المعلومات. وقد عززت حماس، هذه المرة، قدراتها وتوجهت لفئات أخرى، بخلاف المرات السابقة التي ركزت فيها على الجنود فحسب. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تنفيذ إحباط تكنولوجي لشبكة من هذا النوع". وقد استدعى الجيش مئات الجنود الذين تبين أن هواتفهم اختُرقت في محاولة لإزالة ما تسببه هذه التطبيقات من خطر"، وفق الجيش.

بعد استخدام التلغرام للحديث مع الجنود استخدمت حماس "فيسبوك"، "واتسآب" و"انستغرام". وتابع بيان الجيش "للمرة الأولى تمت رؤية عرض شخصيات صمّاء".

يشار هنا إلى أن هذه المرة الثالثة التي تحاول فيها حماس اختراق حواسيب تابعة للجيش الإسرائيلي، ولكنها هذه المرة لجأت إلى أساليب أكثر تطوراً وذات تقنيات عالية.

قراصنة إيرانيون

بعد ساعات قليلة من كشف تجسس حماس، تناقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن قراصنة إنترنت يعملون لحساب الحكومة الإيرانية، اخترقوا حواسيب إسرائيلية، ضمن اختراقهم مئات الحواسيب في العالم، وتمكنوا من الحصول على معلومات استخبارية مهمة وحساسة.

وأعلنت الشركة الإسرائيلية ClearSky، أن هذا الاختراق ألحق أضراراً بمؤسسات عدة، أمنية وحكومية وفي قطاعي الطاقة والطيران.

وسعى القراصنة الإيرانيون، وفق مدير الشركة الإسرائيلية، بوعز دولب، إلى الحصول على معلومات استخبارية محددة، وقد تمكنوا من سرقة معلومات عن مشاريع أمنية وشخصيات مهمة".

المزيد من الشرق الأوسط