Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إيران مستعدة للتراجع عن الإجراءات النووية مقابل مكاسب اقتصادية

السيناتور ليندسي غراهام: طهران "سرطان" الشرق الأوسط

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف (رويترز)

أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الجمعة أنّ بلاده مستعدّة للتراجع، جزئياً أو حتى كليّاً، عن الإجراءات التي اتّخذتها في سياق تخلّيها عن التزاماتها ضمن الاتفاق النووي، إذا ما قدّم الأوروبيون في مقابل ذلك مكاسب اقتصادية "ملموسة".

وقال ظريف خلال مشاركته في مؤتمر ميونخ للأمن، إنّه بإمكان إيران القبول بشروط معيّنة للعودة إلى تطبيق الاتفاق النووي الموقّع في 2015 والذي انسحبت منه إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب أحادياً في 2018.

وأضاف الوزير الإيراني أمام صحافيين خلال المؤتمر، "قلنا إنّنا مستعدّون لإبطاء تلك الإجراءات أو عكس مسارها... بشكل يتناسب مع ما ستقوم به أوروبا".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف "سنقرّر إذا ما كانت ستقوم به أوروبا كافياً لكي نخفّض أو نلغي بعض القرارات - لم نستثن القيام بخطوات إلى الوراء في ما يتعلّق ببعض الإجراءات التي اتّخذناها".

وفي 5 يناير (كانون الثاني)، كشفت إيران عن "المرحلة الخامسة والأخيرة" من برنامجها القاضي بخفض التزاماتها الدولية التي نصّ عليها الاتفاق النووي.

"سرطان" الشرق الأوسط

من جانبه، قال السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام، إن حل أزمات لبنان وسوريا والعراق مرتبط بإقصاء دور إيران فيها.

ووصف غراهام في جلسة عقدت في مؤتمر ميونيخ للأمن، إيران على أنها "سرطان" الشرق الأوسط. وقال إن إيران "هدفها الحصول على قنبلة نووية" وإنها لو حصلت عليها فإنها "ستستخدمها".

وقال السيناتور الجمهوري إن إيران خلف كل المشاكل التي تعاني منها المنطقة.

المزيد من دوليات