Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بريطانيا تجيز مشاركة محدودة لشركة "هواوي" في شبكة الجيل الخامس

رغم تعرض لندن لضغوط أميركية لاستبعاد الشركة الصينية من العمل في قطاع الاتصالات

بريطانيا تمنح شركة هواوي الصينية مشاركة في قطاع الاتصالات رغم الضغوط الأميركية  (أ.ف.ب)

على الرغم من تعرض بريطانيا لضغوط أميركية شديدة لاستبعاد التعاون مع هواوي فإن حكومة جونسون أقرت اليوم أن تمنح الشركة الصينية وصولاً محدوداً لبناء شبكة الجيل الخامس للاتصالات رغم المخاطر التي تحيط بهذا القرار. وعبرت هواوي على الإثر عن ارتياحها، نافية بشكل قاطع أي نشاط بالتجسس في أعمالها. وأعلنت الشركة الصينية اطمئنانها من تأكيد الحكومة البريطانية أنه يمكننا مواصلة العمل مع عملائنا لمواصلة نشر الجيل الخامس (5 جي)".

وفي بيان لا يأتي على ذكر هواوي صراحة وصدر بعد اجتماع لمجلس الأمن القومي برئاسة بوريس جونسون، أعلنت وزارة الثقافة والإعلام والاتصال الرقمي أنه سيتم استبعاد "الجهات عالية المخاطر. من الوصول إلى الأجزاء الحساسة في قلب شبكة 5 جي"، ولن تزيد مشاركتهم على 35% في الأجزاء غير الاستراتيجية منها ولا سيما أبراج الهوائيات.

وقال البيان، "اتفق الوزراء على أن يضع المشغلون البريطانيون ضمانات إضافية ويستبعدوا مقدمي الخدمات الذين يمثلون مخاطر عالية من أجزاء معينة من شبكات الاتصالات الخاصة بهم والضرورية لأمنها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الشبكات الحساسة

وكانت وزيرة الثقافة والإعلام البريطاني نيكي مورغان قد ذكرت في تعليق لها  "نتطلع لشبكة اتصالات متقدمة، وبأسرع وقت لكن لن يكون ذلك على حساب الأمن القومي". وذكرت "إن المزودين من ذوي الخطورة العالية على بلادنا لن يكونوا قريبين من شبكاتنا الحساسة".

وأضافت، "لقد بحثت الحكومة عن مزودي الشبكات السريعة والمتقدمة ، وخلصت أنه من الضروري وجود قيود شديدة على المزودين من ذوي الخطورة العالية".

وأكدت أنه سيتم لذلك استبعاد مصنعي المعدات من الدخول في المرافق الحيوية لأمننا القومي، ومن الأعمال الحساسة ومن المناطق خاصة القريبة من المواقع النووية إضافة إلى القواعد العسكرية للبلاد، موضحة أن تقتصر المشاركة على 35% في الشبكة .
وفي بيان منفصل، عبرت شركة هواوي على الفور عن "اطمئنانها من تأكيد الحكومة البريطانية أنه يمكننا مواصلة العمل مع عملائنا لمواصلة نشر الجيل الخامس (5 جي)".

  

 

شركات صينية عملاقة في لندن 
يشار إلى أن شركات للاتصالات الصينية العملاقة تعمل في الشبكات البريطانية منذ 15 عاماً، ولا سيما في البنى التحتية للجيل الرابع لدى فودافون وبريتش تلكوم. وقال مشغلو الاتصالات إن استثناء هواوي سيكون مكلفاً وسيؤخر الانتقال إلى الجيل الخامس.

وتعارض الولايات المتحدة بشكل رئيس التعامل مع الشركة الصينية، حيث ترى التعامل معها شبيها بمنح المخابرات الروسية مدخلاً للأمن الغربي خلال الحرب الباردة. وكانت واشنطن قد حظرت التعامل مع هواوي على أراضيها وحثت حلفاءها على اتخاذ خطوات مماثلة.  ومما يزيد تعقيد الأمر أمام الحكومة البريطانية أن مسؤولين أميركيين لوحوا برفض منح بريطانيا اتفاق تجارة حرا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي إذا ما تعاقدت مع هواوي. كما أن الحكومة البريطانية على صدام مع الولايات المتحدة فيما يتعلق بضريبة الشركات الرقمية التي فرضتها على عمالقة الشركات مثل فيسبوك وغوغل.