Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الرئيس الجزائري يؤدي اليمين الدستورية

حصل عبد المجيد تبون على 58.13 في المئة من الدورة الأولى للانتخابات

أدّى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الخميس، اليمين الدستورية ليتولى مهامه، في حفل رسمي جرى في قصر الأمم بالضاحية الغربية للعاصمة.

وفاز تبون (74 سنة) بنسبة 58.13 في المئة من الدورة الأولى للانتخابات، التي جرت في 12 ديسمبر (كانون الأول)، ليخلف عبد العزيز بوتفليقة الذي استقال في أبريل (نيسان) الماضي تحت ضغط حركة احتجاجية غير مسبوقة.

ووضع رئيس الجمهورية المنتخب يده اليمنى على المصحف لأداء القسم الذي ينص خصوصاً على "احترام الدين الإسلامي وتمجيده والدفاع عن الدستور والسهر على استمرارية الدولة"، إضافة إلى "السعي من أجل تدعيم المسار الديمقراطي، واحترام حرية اختيار الشّعب...".

وأعاد رئيس المجلس الدستوري كمال فنيش قراءة نتائج الانتخابات الرئاسية أمام الحاضرين من رئيسي غرفتي البرلمان ورئيس الوزراء ووزراء وقادة عسكريين يتقدمهم الفريق أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش، الذي يعتبر الرجل القوي في الدولة منذ رحيل بوتفليقة.

كما حضر المرشحون الخاسرون، علي بن فليس وعبد القادر بن قرينة وعز الدين ميهوبي وعبد العزيز بلعيد.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبالنسبة إلى الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح الذي ألقى آخر خطاب له في هذا المنصب، فإن الانتخابات جرت "في جو من الشفافية والنزاهة وفي جو من الهدوء والسكينة" وستقود الجزائر "نحو إرساء قواعد الجزائر الجديدة التي طالب بها الشعب".

ويواجه انتخاب تبون معارضة واسعة في البلاد. إذ دعت أحزاب ومنظمات وشخصيات، الاثنين، الجزائريين إلى "مقاومة الديكتاتورية"، رافضة نتائج الانتخابات الرئاسية.

وجاء في بيان المعارضين أنّ "قوى عقد البديل الديمقراطي تدعو الجزائريات والجزائريين إلى الاستمرار في المقاومة السلمية ضد الديكتاتورية عن طريق إحباط جميع محاولات الانقسام" داخل الحركة الاحتجاجية ضد النظام المستمرة منذ عشرة أشهر.

وطالبوا "بالوقف الفوري للقمع، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي" ومنهم نشطاء شاركوا في صوغ "عقد البديل الديموقراطي" الذي من بين أعضائه حزبا جبهة القوى الاشتراكية والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية وكذلك الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان وجمعية "تجمع عمل شبيبة".

 

 

المزيد من العالم العربي