غابرييل خيسوس يعترف: أتعلم من أغويرو للسير على خطى نيمار

في ظل غياب نيمار المصاب... يُتوقع لخيسوس أن يملأ الفراغ الذي تركه نجم باريس سان جيرمان

غابرييل خيسوس مهاجم المنتخب البرازيلي وفريق مانشستر سيتي الإنجليزي (رويترز)

اعترف غابرييل خيسوس بأنه تعلّم كل ما في وسعه من زميله في فريق مانشستر سيتي سيرخيو أغويرو، في محاولته ليصبح أفضل مهاجم برازيلي.

وفي ظل غياب نيمار المصاب، يعد خيسوس من بين أولئك الذين من المتوقع أن يملؤوا الفراغ الذي تركه نجم باريس سان جيرمان.

وفشل اللاعب، البالغ من العمر 22 عاماً، في ترك بصمة في المباراة الودية التي خسرها المنتخب البرازيلي يوم الجمعة بنتيجة 1-0 أمام غريمه الأرجنتيني في السعودية، حيث سجّل ليونيل ميسي الهدف الوحيد من ركلة جزاء، لكن خيسوس يتطلع إلى تعديل الموقف يوم الثلاثاء، عندما تواجه البرازيل منتخب كوريا الجنوبية في استاد محمد بن زايد في أبوظبي.

ورغم تسجيله 18 هدفاً في 38 مباراة مع منتخب بلاده، يعرف خيسوس أنه لا يزال أمامه طريق طويل لتحدي رقم نيمار التهديفي، حيث سجل 61 هدفاً في 101 مباراة حتى الآن، ولكن بمساعدة أغويرو يسعى خيسوس لتحقيق نسبة تهديف عالية.

وقال خيسوس لموقع (سبورت 369) "بالطبع بالنسبة إليّ فإن الحلم هو السير على خُطى نيمار".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

"للقيام بذلك عليّ لعب 100 مباراة دولية، وإحراز أكبر عدد ممكن من الأهداف، ولكني أعلم أنني يجب أن أعمل بجدّ في كل مباراة، وفي كل حصة تدريبية سواء مع سيتي أو البرازيل، وأعلم أنه يتعين عليّ تسجيل الأهداف".

"أنا أتعلم أيضاً في سيتي القيام بذلك، من خلال العمل مع سيرخيو أغويرو، إنه لاعب على أعلى مستوى، وهو الهداف التاريخي للنادي، وأستطيع أن أتعلم منه، إنه يسجل في كل مباراة تقريباً".

"أنا أبلغ من العمر 22 عاماً وأعلم أنني بحاجة إلى مزيد من التحسن، ولكن هذا ما أريد القيام به".

وعلى الرغم من عمره، فإن خيسوس ناضج بما فيه الكفاية للاعتراف بأن مسؤولية تسجيل الأهداف في غياب نيمار لا يمكن أن يتحملها وحده.

"من دون نيمار مع البرازيل، عليك أن تنظر إلى الجميع لكي يتصدوا للمهمة وليس لي وحدي، البرازيل لديها الكثير من اللاعبين الكبار، وليس فقط نيمار".

" بالطبع هو رقم واحد بالنسبة إلى البرازيل، لكن لدينا الكثير من اللاعبين الكبار، ويمكننا أن نلعب بشكل جيد، حتى لو لم يكن معنا".

وتُعد المباراة المقبلة هي السادسة بين البرازيل وكوريا الجنوبية، والأولى منذ ست سنوات، حيث تمتلك البرازيل الرقم القياسي في الانتصارات بينهما برصيد أربعة انتصارات.

وتدخل كوريا الجنوبية المباراة بينما لم تهتز شباكها بأي أهداف خلال أربع مباريات في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022، على الرغم من أنها تعادلت دون أهداف في مباراتيها الأخيرتين ضد كوريا الشمالية الشهر الماضي ولبنان الخميس الماضي.

وفي حين أن تقدير المباراة مع البرازيل هو مجرد مباراة ودية، يدرك قائد الفريق سون هيونغ مين أنها فرصة لفريقه لإنهاء العام الدولي في الأقل على أعلى مستوى.

ومتحدثاً في مؤتمر صحافي، قال لاعب خط وسط توتنهام "أنا متحمس للغاية للعب مباراة ودية هنا في أبوظبي ضد البرازيل، لا أستطيع الانتظار للعب".

"من الواضح أن البرازيل من أفضل الفرق في كرة القدم الدولية، أتذكر اللعب ضدهم في عام 2013 قبل كأس العالم، واللعب ضدهم مرة أخرى هو شرف حقيقي".

"لقد لعبنا ضد لبنان قبل بضعة أيام، ولم تكن النتيجة مثالية بالنسبة إلينا، والآن مباراة ودية ضد فريق كبير مثل البرازيل هي اختبار كبير بالنسبة إلينا، وتجربة جيدة".

"بالطبع سنحاول الفوز بهذه المباراة، حيث سنلعب بأعلى مستوى نملكه".

ومن المتوقع أن يشارك باولو بينتو مدرب كوريا الجنوبية بتشكيلة كاملة القوة، في حين أن مدرب البرازيل تيتي قد يستغل المباراة لإعطاء الفرصة للاعبين آخرين في تشكيلة الفريق الذين لم يحتلوا مكاناً بارزاً أمام الأرجنتين، مثل لاعب ليفربول فابينيو، وريتشاردسون لاعب إيفرتون، ودوغلاس لويس لاعب أستون فيلا.

© The Independent

المزيد من كرة القدم