أداء إيجابي للبورصات العربية يرفع حدة المضاربة وعودة المخاطرة

نتائج أعمال "جيدة" تدفع المستثمرين إلى الاستحواذ على الأسهم المستقرة

متعاملون في البورصة الكويتية (رويترز)

سجّل الأداء العام للبورصات العربية تداولات إيجابية على مستوى الخيارات الاستثمارية المتاحة وقيم السيولة المتداولة، والتي سجلت مزيداً من التحسن على قيمها ومسارات استقرارها.

فيما كانت التداولات إيجابية ومتماسكة على مستوى الإغلاقات السعرية للأسهم والمؤشر العام. حيث كان لنتائج الربع الثالث دور مباشر في تحريك أساسيات الأسواق خلال جلسات التداول، والتي تأثرت إيجاباً بنتائج الشركات الكبرى وعملت على تحفيز السيولة تجاه الأسهم التشغيلية، لتنهي البورصات العربية تداولاتها الأسبوعية عند مستويات تماسك جيدة وسقوف سعرية إيجابية وتحسن شهية المتعاملين نحو المخاطر مع توقعات بانخفاض قيم السيولة المتداولة على المدى القصير.

وشهدت الجلسات اتجاه المتعاملين نحو اقتناص الفرص الاستثمارية الجيدة التي أفرزتها الارتفاعات المتتالية المسجلة لدى عدد من البورصات، والمدعومة بمستويات سيولة مرتفعة.

كما شهدت الجلسات توفر الكثير من المؤشرات الجيدة، إلا أن التركيز على اقتناص الأسهم الجيدة أفرز معطيات إيجابية حول المتعاملين والأسواق، على حد سواء، كونه يرتبط بأداء السهم وأداء الشركة المصدرة والتطورات التي تحيط بها على أساس يومي، وبالتالي الوصول إلى قيمة حقيقية للسهم محل التركيز.

نتائج أعمال جيدة خلال الربع الثالث

وقال الدكتور أحمد السامرائي، رئيس مجموعة "صحاري" للخدمات المالية، إن نتائج أداء الربع الثالث من العام الحالي للشركات عملت على رفع التركيز على الأسهم التشغيلية والأسهم ذات التوزيعات الجيدة، والتي شهدت المزيد من عمليات الاستحواذ خلال جلسات التداول الأسبوعية.

يأتي ذلك مع اقتراب الإغلاقات السنوية، والتي غالباً ما تشهد الكثير من قرارات إعادة تقييم خطط الاستثمار وإعادة هيكلة الأسهم المحمولة وفقاً لمعايير العائد والمخاطر والفرص المتوقعة وتلك القابلة للاقتناص، كما عملت الطروحات القريبة على رفع نطاقات التذبذب لقيم السيولة المتداولة ودفعت مؤشرات أداء البورصات للتراجع المؤقت لحين الانتهاء منها.

ولم تخلُ جلسات التداول الماضية من موجات جني الأرباح بعد الارتفاعات المتتالية المسجلة، والتي أفرزت الكثير من الفرص الاستثمارية الجيدة لكافة فئات المتعاملين، وأوصلت الأسعار المتداولة إلى مستويات أكثر جاذبية من جديد، مما أسهم في تشجيع الأفراد والمؤسسات على العودة إلى الأسهم التشغيلية التي تتمتع بأداء مالي قوي.

"السامرائي" أشار إلى ضرورة الانتباه إلى أن الأسهم المستقرة والأداء المالي القوي للشركات المصدرة ستكون الخيار الأول لكافة فئات المتعاملين لدى البورصات حتى نهاية العام الحالي كونها ترتبط بالتوزيعات السنوية.

شاشات حمراء في بورصة مصر

استقرت البورصة المصرية في المربع الأحمر بعد مكاسب جيدة خلال تعاملات الأسبوع الماضي. ووفقاً لبيانات البورصة المصرية وخلال تعاملات الأسبوع الحالي، خسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 9.2 مليار جنيه (0.572 مليون دولار)، بنسبة تراجع تقدر بنحو 1.24%، وذلك بعدما تراجع من مستوى 737.3 مليار جنيه (45.82 مليار دولار) في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي إلى نحو 728.1 مليار جنيه (45.279 مليار دولار) في إغلاق تعاملات الأسبوع الحالي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

على صعيد المؤشرات، تراجع المؤشر الرئيس "إيجي إكس 30" بنسبة 1.68% بعدما فقد نحو 250 نقطة خلال تعاملات الأسبوع الحالي، منخفضاً من مستوى 14795 نقطة في إغلاق تعاملات جلسات الأسبوع الماضي لينهي جلسات الأسبوع الحالي عند مستوى 14545 نقطة.

وانخفض مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنسبة 0.18% فاقداً نحو نقطة واحدة بعدما انخفض من مستوى 547 نقطة في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي لينهي جلسات الأسبوع الحالي عند مستوى 546 نقطة.

وامتدت الخسائر إلى المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100"، والذي تراجع بنسبة 0.82% خاسراً نحو 12 نقطة بعدما أنهى جلسات الأسبوع الحالي عند مستوى 1447 نقطة مقابل نحو 1459 نقطة في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي.

دعم قوي من البنوك والاستثمار في دبي

ارتفعت سوق دبي في تعاملات الأسبوع الماضي، بدعم من قطاعي البنوك والاستثمار وسط ضغوط من العقارات، حيث ارتفع مؤشر السوق العام بواقع 13.43 نقطة أو ما نسبته 0.50% ليقفل عند مستوى 2701.48 نقطة.

وارتفعت القيمة السوقية لأسهم الشركات المدرجة في السوق بواقع 550 مليون درهم (149.45 مليون دولار) لتصل إلى 369.83 مليار درهم (100.49 مليار دولار).

وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع السلع الاستهلاكية والكمالية بنسبة 2.90%، تلاه قطاع البنوك بنسبة 1.65%، تلاه قطاع الاستثمار بنسبة 1.37%، تلاه قطاع الاتصالات بنسبة 0.55%. في المقابل تراجع قطاع النقل بنسبة 5.03%، تلاه التأمين بنسبة 2.90%، تلاه الخدمات بنسبة 1.66%، تلاه العقارات بنسبة 0.99%.

وارتفع سعر سهم شركة "شعاع كابيتال" بنسبة 4.40%، وسجل سهم شركة "دي إكس بي إنترتينمنتس" ارتفاعا بنسبة 0.99%، ثم سهم شركة "دبي للاستثمار" بنسبة 0.79%، فيما تراجعت أسهم "ارابتك" و"الاتحاد" بنسبة 3.40% و3.23% على التوالي، وتراجع سهم "إعمار" بنسبة 0.48%.

سوق أبوظبي ترتفع بدعم قطاع البنوك

ارتفعت سوق أبوظبي في تعاملات الأسبوع الماضي، مدعومة من قطاعي البنوك والاتصالات، حيث ارتفع مؤشر السوق العام بواقع 5.74 نقطة أو ما نسبته 0.11% ليقفل عند مستوى 5131.36 نقطة.

وارتفعت القيمة السوقية لأسهم الشركات المدرجة بواقع 210 ملايين درهم (57.06 مليون دولار) لتصل إلى 523.79 مليار درهم (142.333 مليار دولار).

وارتفع سعر سهم "راك بننك" و"الشارقة الإسلامي" و"الشارقة" بنسبة 0.85% و0.83% و0.83% على التوالي، فيما تراجع سعر سهم "طاقة" بنسبة 5.07% و"دانة غاز" بنسبة 2.22% و"الدار العقارية" بنسبة 1.74%.

الأسهم القيادية تدعم مكاسب السوق السعودية

واصلت سوق الأسهم السعودية ارتفاعها في تعاملات الأسبوع الماضي، مدعومة من الأسهم القيادية وسط ارتفاع في أحجام وقيم التعاملات، حيث ارتفع مؤشر السوق العام بواقع 125.94 نقطة أو ما نسبته 1.61% ليقفل عند مستوى 7924.19 نقطة.

وقام المستثمرون بتناقل ملكية 594.5 مليون سهم بقيمة 15.5 مليار ريال (4.14 مليار دولار) تم تنفيذها من خلال 568.3 ألف صفقة.

وسجل سعر سهم "الكثيري" أعلى نسبة ارتفاع بواقع 29.78%، تلاه سهم "الأسماك" بنسبة 14.86%. في المقابل سجل سعر سهم "الأهلية" أعلى نسبة تراجع بواقع 11.40%، تلاه سهم "الحكير" بنسبة 7.96%.

واحتل سهم "الإنماء" المركز الأول بحجم التداولات بواقع 68.1 مليون سهم، تلاه سهم "ساب" بواقع 64.6 مليون سهم. واحتل سهم "الراجحي" المركز الأول بقيم التداولات بواقع 2 مليار ريال (0.543 مليار دولار) تلاه سهم "ساب" بواقع 1.87 مليار ريال (0.5 مليار دولار).

تباين في مؤشرات السوق الكويتية

تباينت إقفالات مؤشرات السوق الكويتية في تعاملات الأسبوع الماضي، حيث ارتفع مؤشر السوق العام بواقع 35.52 نقطة وبنسبة 0.62% ليقفل عند مستوى 5729.47 نقطة، فيما ارتفع مؤشر السوق الأول بنسبة 1.23% وبواقع 75.9 نقطة ليقفل عند مستوى 6254.41 نقطة، أما مؤشر السوق الرئيس فتراجع بنسبة 1.03% وبواقع 48.99 نقطة ليقفل عند مستوى 4704.70 نقطة.

وقام المستثمرون بتناقل ملكية 725.2 مليون سهم بقيمة 120.8 مليون درهم (397.4 مليون دولار).

وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع البنوك بنسبة 1.51% والتكنولوجيا بنسبة 8.00%، فيما تراجع قطاع الخدمات المالية بنسبة 1.87% والصناعة بنسبة 1.09% والنفط والغاز بنسبة 1.32%.

البنوك والاستثمار يهبطان بالسوق البحرينية

تراجعت السوق البحرينية في تعاملات الأسبوع الماضي، بضغط من قطاعي البنوك والاستثمار وسط تراجع في أحجام وقيم التعاملات، حيث تراجع مؤشر السوق العام بواقع 13.36 نقطة أو ما نسبته 0.88% ليقفل عند مستوى 1504.97 نقطة.

وقام المستثمرون بتناقل ملكية 9.17 مليون سهم بقيمة 2.36 مليون دينار (6.25 مليون دولار) نفذت من خلال 221 صفقة.

وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع التأمين بنسبة 0.58% تلاه قطاع الخدمات بنسبة 0.04%، في المقابل تراجع قطاع البنوك بنسبة 1.43% تلاه قطاع الصناعة بنسبة 0.46% تلاه قطاع الاستثمار بنسبة 0.38%.

وسجل سعر سهم "البحرين الوطنية القابضة" أعلى نسبة ارتفاع بواقع 3.704%، تلاه سهم "البحرين للسينما" بنسبة 2.87%. في المقابل سجل سعر سهم "ناس" أعلى نسبة تراجع بواقع 7.216%، تلاه سهم "الإثمار" بنسبة 4.762%.

واحتل سهم "الأهلي المتحد" المركز الأول بحجم وقيم التعاملات بواقع 3.06 مليون سهم بقيمة 998 ألف دينار (2.644 مليون دولار)  تلاه في الحجم سهم "جي إف إتش" بواقع 2.4 مليون سهم بقيمة 211.8 ألف دينار (561 ألف دولار).

القطاع المالي الخاسر الوحيد في السوق العمانية

حققت السوق العمانية مكاسب ملموسة خلال تعاملات الأسبوع الماضي، رغم هبوط القطاع المالي، حيث ارتفع مؤشرها العام بواقع 43.35 نقطة أو ما نسبته 1.07% ليقفل عند مستوى 4083.94 نقطة.

وتراجعت أحجام التعاملات فيما ارتفعت القيم، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 50.6 مليون سهم بقيمة 8.44 مليون ريال (21.94 مليون دولار) تم تنفيذها من خلال 2642 صفقة. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع الخدمات بنسبة 1.23% تلاه قطاع الصناعة بنسبة 0.75%، في المقابل تراجع قطاع المال بنسبة 0.22%.

وسجل سعر سهم "الأنوار لبلاط السيراميك" أعلى نسبة ارتفاع بواقع 12.80%، تلاه سهم "ريسوت للأسمنت" بنسبة 9.90%. في المقابل سجل سعر سهم "الجزيرة للمنتجات الحديدية" أعلى نسبة تراجع بواقع 19.89%، تلاه سهم "صناعة الكابلات العمانية" بنسبة 19.70%.

واحتل القطاع المالي المركز الأول بحجم وقيم التعاملات بواقع 23.6 مليون سهم بقيمة 3.3 مليون ريال (8.58 مليون دولار) تلاه قطاع الصناعة بواقع 15.6 مليون سهم بقيمة 2.64 مليون ريال (6.86 مليون دولار).

المؤشر الأردني يتراجع وسط تعاملات هزيلة

تراجعت السوق الأردنية في تعاملات الأسبوع الماضي، بضغط من قطاعي الخدمات والصناعة وسط تعاملات ضعيفة، حيث هبط مؤشر السوق العام بنسبة 0.22% ليقفل عند مستوى 1807.00 نقطة.

وقام المستثمرون بتناقل ملكية 16.5 مليون سهم بقيمة 19.7 مليون دينار (22.45 مليون دولار) نفذت من خلال 8570 صفقة. وارتفعت أسعار أسهم 43 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 69 شركة واستقرار لأسعار أسهم 32 شركة.

وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع البنوك بنسبة 0.12%، في المقابل تراجع قطاع الصناعة بنسبة 0.73% تلاه قطاع الخدمات بنسبة 0.60%.

وسجل سعر سهم "التأمين الوطنية" أعلى نسبة ارتفاع بواقع 40.96% تلاه سهم مساكن الأردن بنسبة 14.52%، في المقابل سجل سعر سهم "الانتقائية للاستثمار والتطوير العقاري" أعلى نسبة تراجع بواقع 16.67% تلاه سهم "الإنماء العربية للتجارة" بنسبة 14.29%.

المزيد من أسهم وبورصة