Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الصين تشيد بـ"نجاح" البيتكوين في تحول مثير

يعتزم هذا البلد إطلاق عملته الرقمية العام المقبل

العملات الرقمية هل هي جزء من الغقتصاد الجديد ام وسيلة للالتفاف على النظام المصرفي العالمي؟ (رويترز) 

نشرت إحدى الصحف التّابعة للدولة في الصين مقالةً على صفحتها الأولى تشيد بالعملة الافتراضيّة "البيتكوين"، معتبرةً أنّها الاستعمال الأوّل الناجح لتقنية "بلوك تشين"، بحسب وصفها.

في الواقع، يمثِّل هذا الثناء من جانب صحيفة تديرها الدولة تحولاً كبيراً في موقف العاصمة بكين تجاه العملة المشفّرة، ويأتي في وقت تستعدّ البلاد لإطلاق عملتها الرقميّة الخاصة.

وتناول عدد يوم الاثنين الماضي من صحيفة "شينخوا" تفاصيل حول كيفيّة عمل "البيتكوين" وتقنية "بلوك تشين" التي تعتمد عليها هذه العملة، واصفاً إياها بأنّها "واحدة من أهم المسائل التي شهدتها السنوات الأخيرة".

من المستطاع القول إنّ الصين تأخّرت في إدراك الفوائد المحتملة للعملة المشفّرة مقارنة مع الدول الأخرى، حتى أنّها عادة ما اتخذت موقفاً صارماً تجاه هذا القطاع.

على سبيل المثال، في سبتمبر (أيلول) عام 2017 حينما كانت "البيتكوين" تتّجه نحو ارتفاع قياسيّ في سعرها، فرضت بكين حظراً على عمليات تبادل العملة المشفَّرة كافة، بغية منع المواطنين من شراء عملات رقميّة باليوان الصينيّ.

من جانب آخر، لم تكن مقالة "شينخوا" إيجابية تماماً حول "البيتكوين"، إذ ادعت أنّ الطبيعة شبه المجهولة للعملة المشفّرة أدّت إلى أنّها اُستخدمت في أنشطة غير مشروعة على غرار غسل الأموال.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ممّا يرد في المقالة، "يمكن للناس تحويل الأموال بحريّة عبر "البيتكوين" من دون الحاجة إلى إثبات المعلومات المختلفة المتعلّقة بالهوية... على أنّ هذه الميزة تؤدي إلى استخدام "البيتكوين" على نطاق واسع في المعاملات غير القانونيّة. في الوقت الحاضر، يكمن الاستخدام الأبرز للمدفوعات بـ"البيتكوين" في معاملات السوق السوداء وسوق "الشبكة المظلمة".

في الحقيقة، شرعت الصين في تغيير سياستها تجاه العملة المشفّرة و"بلوك تشين" في وقت سابق من العام الحاليّ، مثيرةً إشاعات تقول إنّ البلاد كانت على وشك الكشف عن ترتيبات لإطلاق عملتها المدعومة من الدولة.

في أكتوبر (تشرين الأول)، بعد سنوات من التعتيم القويّ على الموضوع، بدأت الإعلانات حول خطة "بلوك تشين" في الظهور على التطبيقات الصينيّة الشهيرة وعبر مواقع التواصل الاجتماعيّ. وبعد أيام، وصف شي جين بينغ الرئيس الصينيّ هذه التقنية بأنها "إنجاز مهم" ينبغي تطويره.

من المقرر أيضاً إصدار قانون في يناير (كانون الثاني) المقبل من شأنه "تيسير عملية تطوير أعمال التشفير وضمان أمن الفضاء الإلكتروني والمعلومات."

ومن المتوقع أن يسبق ذلك إطلاق العملة الصينيّة المشفّرة، التي يعمل على تطويرها البنك المركزي الصينيّ.  ويُنسب ارتفاع في سعر "البيتكوين" إلى التصريحات الصينيّة الإيجابيّة السابقة، علماً أنّ حركات السوق الأخيرة تشير إلى أنّ قيمة العملة الافتراضيّة لم تتأثر.

وعلى ما يبدو، ربما ليست الصين القوة الجيوسياسيّة الوحيدة التي تعتزم إطلاق العملة المشفرة العام المقبل، إذ كُشف الأسبوع الماضي أنّ الاتحاد الأوروبي يدرس اقتراحاً يقضي بإطلاق عملته الرقميّة كذلك الأمر.

وحثّت مسودات وثائق صادرة من البنك المركزيّ الأوروبيّ "الاتحاد الأوروبيّ" على أن "تستكشف بشكل مفيد الفرص" التي تتيحها هذه التكنولوجيا الجديدة.

© The Independent