بوتين يعتزم انشاء نسخة روسية بديلة عن "ويكيبيديا"

الموسوعة السوفياتية ستحل محل الموقع الإلكتروني المفتوح المصدر

يسعى بوتين الى تشديد قبضته على الرأي العام الروسي بقراره استبدال "ويكيبيديا" بموسوعة موروثة من الحقبة السوفياتية (رويترز)

اقترح الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين الاستعاضة عن الموسوعة الإلكترونيّة "ويكيبيديا" بنسخة روسية "أكثر جدارة بالثقة" بحسب وصفه، في وقت تبدأ موسكو كما صار معروفاً، إحكام سيطرتها على شبكة الإنترنت التابعة للدولة.

جاء اقتراح بوتين خلال حديثه في اجتماع "مجلس اللغة الروسيّة" في الكرملين، إذ أورد إنّ الموقع الإلكترونيّ للمعلومات (= ويكيبيديا) على الشبكة العنكبوتيّة الذي يتّبع عملية الاستعانة بالمستخدمين بغية الحصول على المعلومات، أو ما يُعرف بـ"التعهيد الجماعي"، ويلجأ إليه أكثر من 611 مليون مستخدم شهرياً في البلاد، ينبغي أن يحلّ محلّه نص روسيّ يعتمد على موسوعة الاتحاد السوفياتي.

وأضاف، "من الأفضل الاستعاضة عن "ويكيبيديا" بنسخة إلكترونيّة جديدة من الموسوعة الروسيّة العظمى... وستكون على أي حال عندئذ معلومات موثوقة تُقدّم في صيغة عصريّة جيدة"، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الروسيّة "ريا نوفوستي".

في الواقع، ربما تكون الموسوعة الروسيّة العظمى الموسوعة المطبوعة الأخيرة في العالم في عصر الإنترنت. وقد استهلّ المشروع بقرار من فلاديمير بوتين في 2003 ونُشر النص في نهاية المطاف سنة 2017.

ويستند نص الموسوعة الروسيّة الذي بلغ حجمه 36 مجلداً وبيع بأكثر من 23 جنيهاً إسترلينيّاً لكل مجلد، إلى الموسوعة السوفياتية السابقة، فيما يحذِّر النقاد من أنّ سيراً ذاتية تتضمّنها الطبعة الأخيرة جاءت أشبه بمحاضر حكوميّة رسميّة، بحسب وصفهم.

عند إطلاقها، أشار نيكولاي بودوسوكورسكي الكاتب والناقد الروسيّ في الصحيفة الأميركيّة "كريستشن ساينس مونيتور"، إلى أنه "لا أفهم البتة لماذا نحتاج إلى هذه الموسوعة الكبيرة أصلاً. أعتقد أنّها كانت نقطة ضمن جملة أمور أُقرّت في بداية عهد بوتين كمشروع لتلميع سمعته. في الحقيقة، قرأت مقالات عدة ذات صلة باختصاصي تضمّنتها الموسوعة، ووجدتها سطحيّة إلى حدّ بعيد. كذلك تبيّن لي أنّ قوائم المراجع الواردة في نهاية المجلّدات متحيِّزة بشدة".

لكن لمّا كان الزمن تخطى الموسوعة عندما كانت قيد الإنشاء، تعهد الكرملين منذ ذلك الحين بإنفاق 1.7 مليار روبل (20.7 مليار جنيه إسترليني) بغية نقل نص الموسوعة إلى الإنترنت.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

هكذا أُطلقت نسخة باللغة الروسيّة من "ويكيبيديا" عام 2001، تضمّ أكثر من 1.5 مليون مقال، وهي أكبر من كل المجموعات المكتوبة باللغة السلافية.

على امتداد وجودها، حُظرت "ويكيبيديا" من جانب الدولة الروسيّة بشكل متقطِّع، وكانت المرة الأخيرة في عام 2015 على خلفية نشر محتوى عن الماريجوانا.

في السنوات السابقة، كانت الحكومة الروسيّة من ضمن الجهات التي تولّت إدخال تعديلات على مقالات ينشرها موقع الموسوعة، من بينها تعديلات طاولت صفحات تتحدّث عن سقوط رحلة الخطوط الماليزية الشهيرة "إم آتش 370" MH370 والصراع الذي شهدته أوكرانيا عام 2014، وذلك بهدف رسم صورة للأحداث أكثر ملاءمة لموسكو.

ويأتي مشروع النسخة الروسية من "ويكيبيديا" في وقت تتطلّع موسكو إلى أن تشبه أنظمة الإنترنت في روسيا نظاماً صينيّاً للرقابة الحكوميّة على الإنترنت، بعد إطلاق مشروع قانون شبكة "الإنترنت ذات السيادة".

من الناحية النظرية، ينصّ القانون على قيود أوسع نطاقاً من تلك التي عرفتها الإنترنت في روسيا، بما في ذلك نظام للرقابة على حركة تناقل المعلومات عبر الشبكة، وكذلك إمكانية إيقاف جميع الاتصالات بشبكة الإنترنت في "حالات الطوارئ".

وفيما يزعم أنصار القانون أنّ تلك الإجراءات ضروريّة بغية حماية روسيا من الهجمات العدائيّة الخارجيّة، يشير المنتقدون إلى أنّها تمثِّل بوليصة تأمين للحكومة الروسيّة كي تضمن منع انتشار الأفكار الخطيرة"، بحسب وصفهم.

جاء القانون بعد تشريعات أُقرت في مارس (أذار) اقترحت تغريم الأشخاص مبالغ تصل إلى 100 ألف روبل (1150 جنيهاً إسترلينياً) في حال إظهارهم "عدم احترام صارخ" للسلطات أو العلم الروسيّ أو دستور البلاد. وكذلك قضى بأن الذين يتكرر ارتكابهم لذلك الجرم سيواجهون عقوبة السجن لمدة تصل إلى 15 يوماً.

© The Independent

المزيد من اتصالات