تحذير علمي من أن "فوضى المناخ" ستنفلت وتنشر تقلبات متطرفة في الطقس مع استمرار ذوبان كتل الثلوج

"إنها حال من سيطرة اللامتوقع ولسوف تهز حيواتنا جميعاً"

برك مائية ضخمة على قمة جبل  "هِلهايم" الجليدي (رويترز)

الكتل الجليدية في القطبين المتجمدين هي رموز قويّة عن تفاقم السخونة في الكرة الأرضيّة، لكن تقريراً علمياً يقترح أيضاً أنها تفاقم تأثير التغيّر في المناخ على الكوكب بأسره.

وفيما تذوب القمم الثلجيّة في "غرينلاند" والقطب الجنوبي، يفكر العلماء في أنّ تدفق المياه سوف يفجر أحوالاً مناخيّة متطرفّة ويثير اضطراباً في التيارات المائية الكبرى في المحيطات.

تفيد الحكمة التقليدية بأنّ النتيجة الأكثر إثارة للقلق لذوبان القطبين ستكون في تأثير كميّات المياه المتأتية من تلك الخزّانات المائيّة الكبرى، على مستويات المياه في البحار.

في المقابل، تتحدّى دراستان جديدتان نُشِرَتا في مجلة "نايتشر" العلميّة، ذلك المفهوم التقليدي. إذ تظهرّان مرّة أخرى مدى تعقيد العوامل البيئيّة التي يتوجّب على العلماء أخذها في الحسبان في سياق توقّعاتهم في شأن التغيّر المناخي.

وحاضراً، تتّجه معدلات حرارة الكوكب عالميّاً، لتكون عند نهاية القرن الحالي أعلى أكثر بـ 3 درجات مما كانته قبل الثورة الصناعيّة.

ويتوقّع أن يعمل ذلك على تسريع ذوبان كتل الثلج وزيادة مستويات المياه في البحار، مع تهديد المجتمعات الساحليّة عالميّاً، وإدخال الجُزُر المنخفضة في حال تهديد وجودي.

لكن، من شأن تلقي المحيطات مزيداً من المياه الذائبة الدافئة، أن يولّد تأثيراً أكثر تعقيداً من مجرد التغيير في مستويات البحار. إذ يشمل ذلك أيضاً تخفيف قوّة التيارات المائيّة الكبرى في المحيطات مثل التغيّر في حرارة الهواء على طرفَي الأطلسي، والتبدّل في "تيار الخليج" الشهير، الذي يعبر المحيط الأطلسي مقبلاً من مناطق دافئة في أميركا، ويؤدي دوراً محوريّاً في أحوال الطقس في أوروبا صيفاً.

وسبق للعلماء أن حذّروا من تباطؤ "دورة التبادل البحري" في المحيط الأطلسي، وهي مجموعة من التيارات التي تنقل مياهاً دافئة من مناطق مداريّة في أميركا إلى القطب الشمالي، بواسطة "تيار الخليج".

وفي تحليل جديد، توقّعت مجموعة بحث عالميّة حدوث "فوضى مناخيّة" مع تدفق كميات متزايدة من المياه الذائبة، في اتّجاه المحيطات ما سيولّد تأثيرات في أحوال الطقس خلال العقود القليلة المقبلة.

"ستُحدِث المياه المتأتية من ذوبان كتل الثلج في القطبين، اضطراباً واضحاً في المناخ العالمي، ما يجعل الحرارة في بعض المناطق تتقلّب بشدّة من سنة إلى أخرى... ذلك الحال من اللاتوقع في شأن المناخ سينجم عنه اضطراب شديد في حيواتنا جميعاً، ما يجعل التخطيط لملافاة التغيّر المناخي وتبني خطط إستراتيجية في شأنه، أموراً فائقة الصعوبة"، وفق كلمات البروفسور نيك كولدج من "جامعة فيكتوريا" في "ولنغتون" في نيوزيلندا.

في الجزء الثاني من تحليلهم، تفحص البحّاثة بيانات عن أحوال الارتفاع في مستويات مياه البحار في الماضي، كي يتمكنوا من الحسم في شأن مقولة إشكاليّة عن إمكان ارتفاع مستويات البحار بقرابة المتر مع حلول العام 2100، بسبب تهاوي القمم الجليديّة الكبرى.

ووجدوا أن الارتفاع في مستويات البحار ربما لن يصل إلى ذلك المستوى، لكن تأثيراته ستكون مدمرة.

"لا ترتفع مستويات المياه في البحار بمثل بساطة امتلاء حوض الحمام بالماء... بعض المناطق مثل الجُزُر التي يعيش على كل منها شعب بأكمله في المحيط الهادئ، ستعاني ارتفاعاً كبيراً في مستويات البحار، فيما تشهد الجزر القريبة من المسطحات الجليديّة الكبرى انخفاضاً في تلك المستويات"، وفق كلمات البروفسور نتاليا غوميز من جامعة "ماكغيل" الكندية.

وأورد العلماء أنّ السياسات الجارية المستندة إلى "اتفاق باريس للمناخ" لا تأخذ بالحسبان كل تأثيرات ذوبان الثلوج عند القطبين.

© The Independent

المزيد من مناخ وجيولوجيا