مشروع "ليبرا" بين ضغوط المشرعين وانسحاب الشركاء

مخاوف من المخاطر المصاحبة لانتشار العملة... و"زوكربيرغ" يدلي بشهادته أمام الكونغرس

شعار ليبرا العملة الرقمية لفيسبوك (رويترز)

تزداد الضغوط التشريعية من واشنطن وبروكسل وتحاصر شركة فيسبوك في مشروعها الجديد الذي طرحت فيه عملة مشفرة جديدة في وقت سابق من العام الماضي ومتوقع أن يتم تدشين شبكة البلوكشين الخاصة بالعملة في 2020.

في الاجتماع المشترك بين البنك الدولي وصندوق النقد بواشنطن يوم الخميس 17 أكتوبر (تشرين أول) 2019 أبدى وزراء مالية الدول الصناعية الكبرى تخوفا من إطلاق عملة فيسبوك ليبرا، وقالوا لابد من منع تداول العملات المشفرة العالمية حتى التأكد من المخاطر التي تصاحب انتشار هذا النوع من العملات، في المقابل تقول شركة فيسبوك أنها عبر مشروعها تحاول معالجة القصور في نظام التحويلات المالية الذي يعد مكلفا ويستغرق وقتا ويفتقر إلى الموثوقية. 

ليبرا وبداية خطوات التأسيس العملية 

اجتمع شركاء مشروع العملة المشفرة الجديدة لفيسبوك بجنيف يوم الاثنين 15 أكتوبر (تشرين أول) 2019، وتم اختيار خمسة أعضاء لمجلس إدارة المجموعة والاتفاق على عقد التأسيس وستبدأ المجموعة في وضع الأطر الهيكلية والسياسات، وحفظت وثيقة التأسيس للأعضاء حق المغادرة في أي وقت، وحاول الشركاء طمأنة الأسواق والمهتمين بعد سلسلة الانسحابات الأخيرة، وأعلنوا عن وجود حوالي 1500 شركة تبدي اهتماما بالمشروع، و180 شركة تنطبق عليهم شروط عضوية المشروع، وهي أن يكون حجم القيمة السوقية للشركة فوق المليار دولار وشروط أخرى تتعلق بحجم العملاء.

ضغوط كبيرة تواجه شركة فيسبوك أخيرا في مشروع العملة المشفرة الجديدة ليبرا  Libra بعد انسحاب سبعة من الشركاء، كانت شركة فيسبوك قد أعلنت في مارس (آذار) 2019 عن المشروع، وذلك بعد أربعة أشهر من تصريح مارك زوكربيرغ الرئيس التنفيذي للشركة الذي يرغب في دراسة متعمقة للعملات المشفرة والبلوك شين، وتم اختيار ديفيد ماركس على رأس هذا المشروع وهو أحد المديرين السابقين في شركة باي بال، وفي يونيو (حزيران) 2019 تم طرح الورقة البيضاء لمشروع ليبرا  والإعلان عن الداعمين المؤسسين للمشروع كانوا 28 شركة (قبل موجة الانسحابات الأخيرة). 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


 

ليبرا بين قلق صناع القرار وانسحاب الشركاء 

على الرغم من التطمينات التي بعثت بها شركة فيسبوك بشأن مشروع العملة المشفرة الجديدة  ليبرا، وأنها لن تقوم بإضافة نقود جديدة للنظام لم تفلح في تبديد مخاوف المشرعين وصناع القرار الذين يخشون على خصوصية العملاء وعلى زعزعة النظام المالي وفقدان الدول في السيطرة السياسات النقدية، فإن الرئيس الأميركي دونالد ترمب صرح بقوله ''الدولار هو العملة الأوحد لأميركا''، وأن عملة فيسبوك لا تتمتع بالقدر الكافي من الاستقلالية، وصرح أيضا الرئيس التنفيذي لشركة آبل تيم كوك  ''من الأفضل أن تحتكر الدول إصدار العملات ولا يفضل أن تتنافس شركات القطاع الخاص في إصدار النقود"، بينما قال وزير المالية الفرنسي برونو لومير '' لن نسمح باستخدام ليبرا في الأراضي الأوروبية''.

وتعارض كل من فرنسا وألمانيا فكرة هذه العملة، وصرح وزيرا مالية البلدين بأن "مشروع فيسبوك في إصدار عملية مشفرة جديدة فشل في إزالة المخاطر بشأن حماية المستثمرين والسيطرة عليها في عدم استخدامها في غسيل الأموال"، وأعلنت شركة باي بال الانسحاب من مشروع العملة المشفرة الجديدة في بداية شهر أكتوبر (تشرين أول) 2019، وبررت ذلك بأنها ترغب في التركيز على تطوير منظومتها الحالية والعمل على توصيل الخدمات المالية للذين لا يستطيعون الحصول عليها، تبعتها كل من شركة فيزا Visa. Inc وشركة ماستر كارد Mastercard. Inc، وشركة سترايب stripe. وانسحبت هذه الشركات الثلاثة بعد خطاب ومناشدة من عضوين بمجلس الشيوخ، ثم أعلنت شركة إي باي ebay أيضا الانسحاب، وفعلت كذلك شركة booking holdings.

انسحاب شركة سترايب stripe الوسيلة الأشهر في تنفيذ تحويلات التجارة الإلكترونية مع PayPal، يحرم المشروع من أن يأخذ نصيبا مستقبلا في تسويات التجارة الإلكترونية، وعليه يمكن القول أن هذه الانسحابات تعد خسارة كبيرة للمشروع الوليد، حيث فيزا الأسهم الأشهر في القطاع المالي وكذلك ماستر كارد. 

التكنولوجيا المالية والشمول المالي  

في سبتمبر (أيلول) 2015 أعلنت الأمم المتحدة عن أهداف التنمية المستدامة الـ17، ويساعد الشمول المالي على تحقيق 11 هدفا من أهداف التنمية المستدامة، وتلعب التكنولوجيا المالية دورا حاسما في نشر الخدمات المالية الرقمية. 

وفي تصريح سابق لـ"ديفيد ماركس"، رئيس فريق فيسبوك في مشروع ليبرا، قال فيه ''إن الخمسين عاما الماضية شهدت التطوير الهائل الذي أحدثته التكنولوجيا في القطاعات الاقتصادية المختلفة، وتخلف عن ذلك القطاع المالي''. 

وفي دراسة سابقة لشركة ماكنزي، جاء فيه "إن عدد الذين لا يملكون حسابات بنكية في جنوب شرق آسيا يبلغ 438 مليون شخص، والشمول المالي لهؤلاء سوف يرفع مساهمة هذا الإقليم من 17 مليار دولار إلى 52 مليار دولار بحلول 2030"، وأوضح البنك الدولي في تقريره المنشور في يوليو (تموز) 2018 أن 69% من الفيتناميين البالغين بلا حسابات بنكية من إجمالي 97 مليون نسمة، وأشار إلى أن 66.5% في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بلا حسابات مصرفية ولا يستطيعون الحصول على الخدمات المالية، وبالنسبة لأوروبا ووسط آسيا فإن 35% بلا حسابات بنكية.

يقول البنك الدولي، ''الأشخاص الذين لا يملكون حسابات بنكية في الغالب فقراء أو يصبحون فقراء''، هذه الأعداد الكبيرة من الأشخاص بدون حسابات بنكية أصبحت محفزا للشركات التكنولوجية في ابتكار حلول تساعد في حل هذه المعضلة يتعاملون معها كفرصة استثمارية من جانب، وأيضا للمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، هذا الذي حفز شركة مثل فيسبوك لطرح مشروع عملة مشفرة ثابتة يتعارض مع بنية التشريعات المالية التقليدية في العالم.

شهادة مارك زوكربيرغ أمام الكونغرس هذا الأسبوع

وافق مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لفيسبوك، على الشهادة أمام لجنة الخدمات المالية بالكونغرس يوم 23 أكتوبر (تشرين أول) 2019 عن مشروع الشركة الجديد ليبرا، وهذه ستكون الشهادة الثانية عن العملة المشفرة الثابتة الجديدة أمام الكونغرس بعد شهادة ديفيد ماركوس رئيس فريق عمل فيسبوك، زوكربيرغ عليه إزالة شكوك صناع القرار بشأن المخاطر التي يحملها مشروعه الجديد، ومعروف أن شركة فيسبوك عانت أزمة خصوصية بيانات العملاء العام الماضي مما يضعف ثقة القطاع المالي في الشركة لقيادة هذا التحول عبر العملة المشفرة ليبرا، تأتي هذه الشهادة بعد سلسلة من الانسحابات من مشروع ليبرا من قبل شركات كبرى كانت ستضيف زخما أكبر للمشروع.

ويبدو أن لجنة الخدمات المالية بالكونغرس ترغب في معرفة المزيد عن المشروع وماهيته وكيف سيعمل وواضح أنهم يشعرون بقلق من تهديد هذا التوجه للدولار الأميركي، وأيضا على خصوصية المستخدمين، ومعروف أن لفيسبوك أكثر من 2.4 مليار مستخدم نشط شهريا، وهذه قاعدة ضخمة من العملاء المحتملين وهو ما يثير حفيظة صناع القرار والمشرعين، شهادة زوكربيرغ تأتي على ضوء الخطاب المفتوح الذي أرسله خمسة من أعضاء الكونغرس الأميركي في 2 يوليو (تموز) 2019 الذي تم إرساله إلى المديرين الثلاثة في فيسبوك، وحمل كثيرا من الاستفسارات والمخاوف بشأن العملة المشفرة الجديدة ليبرا. 

المزيد من رأي خبير