كيف ستشكل البيانات الرقمية مستقبل الابتكارات المصرفية؟

"ربما نحتاج للعودة إلى المستهلكين لفهم سبب عدم استخدامهم للخدمات المفتوحة"

 

عُقدت في لندن يوم الثلاثاء "قمة الابتكار الرقمي"، التي ناقشت خلالها لجان عدة الابتكارات التقنية والرقمية في القطاعَين المصرفي والمالي.
وحرص المتحدث الرئيسي في هذه القمة، هيو فان ستينس، كبير المستشارين في مصرف "يو بي أس" السويسري (UBS)، على التأكيد على أهمية تشجيع الابتكار في مجال المدفوعات الإلكترونية، إضافة إلى أهمية تبني التكنولوجيا من أجل الحصول على صورة أفضل للاقتصاد وفهم المخاطر المرتبطة بها. ويقول ستينيس إنه "بعد 10 سنوات من الآن، ستُنجَز 90 في المئة من الأعمال عن طريق التخزين السحابي ((Cloud، ما يعني أن هناك حاجة إلى مجهود كبير من العمل لمستقبل المصارف المالية، خاصةً في الأوقات الاقتصادية غير المستقرة مثل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".
واستخدم ستينس السويد مثالاً، حين ذكر أن المدفوعات النقدية السويدية انخفضت بنسبة 80 في المئة في العقد الماضي، بينما يعتقد أن المملكة المتحدة متأخرة حوالي 6 سنوات عن السويد، في حين انتهى تنظيم المدفوعات منذ حوالي عقد من الزمن. وأضاف أن تطبيقَي Alipay و WeChat باتا يملكان 90 في المئة من سوق الدفع بواسطة الهاتف النقال الصيني.
 
حاجات العملاء
 

وبدأ آنتون ردنكلو رئيس قسم الابتكار الرقمي في شركة "كاي بي أم جي" (إحدى أكبر شركات الخدمات المهنية في العالم)، بالتحدث عن البيانات الرقمية وكيفية ابتكار طرق لتوفير حاجات العملاء بدلاً من التركيز على المنتجات المالية. وأوضح ردنكلو كيف يمكن استخدام البيانات لإنشاء عنوان "آي بي" (IP) واستخدامه في الخوارزميات، حيث أن "البيانات أصبحت رأس المال الجديد". وأضاف ردنكلو أن "شركات عدة، مثل فيسبوك ويوتيوب تجمع قدراً كبيراً من البيانات، ولهذا بات مهماً جداً التركيز على إحضار خبراء البيانات من المكتب الخلفي إلى المقدمة". وذكر ردنكلو أن "أكبر خمس شركات غربية في العالم تعتمد على البيانات. هناك علاقة غير متماثلة بين البيانات الموجودة في المصارف وكيف يمكن لهذه البيانات أن تساعد العملاء في تكوين ثروتهم".
وتحدث في المناقشة الأولى من 4 أشخاص، هم لانا عبدليفا، مديرة سياسات المدفوعات في مجموعة لويدز المصرفية، ورامان بهاتيا، رئيس قسم الخدمات المصرفية الرقمية في مصرف  HSBC، ومها الدمشقي، رئيسة الإشراف على الدفع في سلطة السلوك المالي، وكاران جاين، مستشار التكنولوجيا المالية للنظم الإيكولوجية. وناقشوا أهمية تبني التحول الرقمي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

بعد ذلك، انقسمت النقاشات إلى 4 مجموعات بحثت مستقبل التمويل، وتحويل القروض العقارية، والابتكارات في الدفع والبيانات، والريادة في مجال الابتكار.
وخلال مناقشة البيانات الرقمية، اقترح ديفيد هيد، نائب رئيس الخدمات المصرفية المفتوحة في "ماستركارد"، أنه "ربما نحتاج إلى العودة إلى المستهلكين لفهم سبب عدم استخدامهم للخدمات المصرفية المفتوحة".
وذكرت كارولين أمبروز، مديرة الخدمات المصرفية المفتوحة في مصرف "باركليز"، أن "المصادر يجب ألا تقلل من شأن المدى الذي قطعته المملكة المتحدة في مجال الخدمات المصرفية المفتوحة، ولكن هناك إمكانية لمزيد من الابتكار". وتتوقع أمبروز من الناس أن يفهموا البيانات أكثر خلال العام المقبل، كما ذكرت إن توفير الثقة مهم جداً للعملاء للاستفادة من الخدمات المصرفية المفتوحة.
وأبرز أوليفر ثيرو، رئيس قسم البيانات في "معهد البيانات المفتوحة"، أهمية الأخلاقيات في استخدام البيانات. وتابعت ليندا نيشوالاد أن الخصوصية أمر مختلف عن حماية البيانات - وكل هذا يتجاوز الناتج المحلي الإجمالي. وأضافت نيشوالاند أن "أساس حماية البيانات هو الثقة، بالإضافة الى الشفافية". وقالت "إذا كنت تريد إنشاء منتج متوافق، فيجب عليك التأكد من أن بياناتك جيدة. إذا كنت تبيع منتجات أو خدمات البيانات، فإن الشفافية مهمة جداً".

 

العمليات الرقمية
 
وخلال مناقشة القروض العقارية، تحدث أولي بيتس، الشريك المؤسس لشركة  OpenWrksعن صعوبة توفير الراحة في العمليات الرقمية. وسلّط الضوء على واقع أن المقرضين العقاريين أصبحوا يتكيفون مع التغيرات التحويلية، ما سهّل ادخال تعديلات في عمليات القروض.
وعُرضت عملية توقيع الرهن العقاري الرقمية بالتقنية الجديدة، التي تسمح للمستخدم بتوقيع سندات الرهن العقاري الخاصة به على الإنترنت وعبر البصمة، بشكل يسمح لمالكي المنازل بإنشاء وتسجيل قروض عقارية بسهولة، بالإضافة الى منع الاحتيال. وكانت المناقشات في القمة شيقة ومفتوحة. وطُرحت مشاكل عدة واقتُرحت حلول من قبل مجموعة منوعة من الاختصاصيين في هذا المجال. ومع ذلك، تبقى مسألة التنفيذ، فهل ستنظر هيئة السلوك المالي إلى هذه النقاط؟ وهل ستسلك هذه الأفكار طريقها إلى التنفيذ؟

المزيد من اقتصاد