"كاف": إعادة مباراة الزمالك المصري وجينيراسيون السنغالي بالقاهرة

تصاعد جديد للأزمة في مصر... ورئيس القلعة البيضاء يرفض خوض القمة أمام الأهلي

فريق الزمالك المصري في مواجهة غاب عنها نظيره جينيراسيون السنغالي بملعب برج العرب في الإسكندرية (حسام علي. اندبندنت عربية)

أغلق الاتحاد الأفريقي لكرة القدم أزمة مباراة الزمالك المصري وجينيراسيون الشهيرة، التي ذهب فيها طرفا المباراة لملعبين مختلفين ولم تقم المباراة آنذاك.

وأصدر "كاف" بياناً رسمياً، بشأن أزمة المباراة التي كانت ستقام في إياب دور الـ32 ببطولة دوري أبطال أفريقيا. وقررت لجنة المسابقات إعادة اللقاء بين الفريقين غدا الخميس بالقاهرة، في تمام الثامنة مساءً بالتوقيت المحلي.

وأشار البيان أن الزمالك سيحدد ملعب المباراة في خلال 4 أيام، وسيتحمل الكاف نفقات الطيران الدولي والإقامة المحلية لفريق جينيراسيون والحكام.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وشدد البيان أنه سيتم إجراء المزيد من المراجعة للموقف من اللجنة التأديبية، كما أن الفريق الخاسر في مجموع المباراتين سيخوض منافسات الدور التمهيدي الإضافي ببطولة كأس الكونفيدرالية يوم 30 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي بجولة الذهاب، و5 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل بجولة الإياب.

وكان الزمالك قد خسر لقاء الذهاب ضد جينيراسيون في السنغال بنتيجة 2-1، وأعلن إقامة لقاء الإياب يوم 29 سبتمبر (أيلول) الماضي على ملعب بتروسبورت بالقاهرة.

وتلقى الزمالك إخطاراً من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم يفيده فيه  برفض الأمن إقامة اللقاء على ملعب بترسبورت، بحضور جماهيري وطلب نقل اللقاء إلى ملعب برج العرب بالإسكندرية بناء على مخاطبات وصلت للكاف من الاتحاد المصري لكرة القدم.

وبعد هذه المخاطبات أصدر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم خطاباً بتوقيع الغاني أنتوني بافوي، السكرتير العام المساعد، يؤكد موافقته على نقل اللقاء إلى ملعب برج العرب كما عقد الاجتماع الفني للقاء وأيضاً وجود الحكام ومراقب اللقاء.

ورفض فريق جينيراسيون نقل اللقاء لعدم إخطاره قبلها بـ10 أيام طبقا للائحة كما اعترض على ما ذكره الزمالك بأن هناك دواعي أمنية أدت إلى القرار، وامتنع النادي السنغالي عن الذهاب إلى ملعب برج العرب بالإسكندرية لخوض لقاء الإياب.

وقدم النادي السنغالي شكوى للاتحاد الأفريقي الذي أرجأ اعتماد قراره النهائي بخصوص اللقاء، قبل ساعات من إجراء قرعة دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أفريقيا المقررة اليوم الأربعاء في العاصمة المصرية القاهرة.

وظهرت أزمة جديدة على خلفية قرار الاتحاد الأفريقي بإعادة المباراة، حيث رفض رئيس نادي الزمالك المصري مرتضى منصور خوض مباراة القمة يوم 19 أكتوبر من الشهر الحالي بداعي أن الفارق الزمني بين مباراة القمة ومباراة سينيراجيون سيكون قليلا وهو ما ينذر بأزمة جديدة.

جمال محمد علي نائب رئيس اتحاد الكرة المصري أشار في تصريحات خاصة لـ"اندبندنت عربية"، أنه لن يتم تأجيل القمة بين الأهلي والزمالك لأن الفارق الزمني بين المباراتين 5 أيام ولا داعي للتأجيل لأن المباراتين ستقاما في مصر.

من جانبه، أكد سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة بالنادي الأهلي المصري، "أن الأهلي لن يوافق على تأجيل لقاء القمة لأن الأهلي تعرض لنفس الأمر حينما واجه نادي سموحة بالدوري المصري يوم 23 سبتمبر الماضي، ويوم 28 من نفس الشهر واجه فريق كانو سبورت الغيني بدوري الأبطال وهي نفس المدة الزمنية التي يتحجج بها نادي الزمالك، إذن لماذا التأجيل؟.

المزيد من رياضة