أقلّ من ست ساعاتٍ من النوم قد تؤدّي إلى الوفاة المبكرة لدى الذين يعانون من الأمراض المزمنة

الأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية هم الأكثر عرضة

أقلّ من ست ساعاتٍ من النوم قد تؤدّي إلى الوفاة المبكرة لدى الذين يعانون من الأمراض المزمنة (غيتي)

وجدت دراسة حديثة أنّ الحصول على أقلّ من ستّ ساعات من النوم في الليل قد يضاعف خطر الوفاة المبكرة لدى الذين يعانون أمراضاً مزمنة.

وأجرى الباحثون من كلية طب جامعة ولاية بنسلفانيا اختبار نوم شمل 16 ألف بالغ تتراوح أعمارهم بين 20 و74 عاماً وتتبّعوا صحّتهم على مدى 20 عاماً.

وكشفت النتائج التي نُشرت في مجلة جمعية القلب الأميركية أنّ الأفراد الذين يعانون ظروفاً صحية حالية على غرار ارتفاع ضغط الدم أو السكري من الفئة الثانية هم أكثر عرضة بمرّتين للتعرّض بنوبة قلبيّة مميتة أو سكتة دماغية إذا حظوا بأقلّ من ستّ ساعاتٍ من النوم ليلاً.

كما تمّ ربط ساعات النوم غير الكافية بالنسيان والإجهاد والمزاج السيء فضلاً عن زيادة خطر البدانة والسكري ومشاكل التنفّس.

وفي سياقٍ متّصل، وجدت الدراسة أيضاً أنّ الحصول على أقلّ من ستّ ساعات نومٍ في الليل يزيد من فرص الإصابة بالسرطان لدى الاشخاص الذين يعانون من أمراض القلب أو ممّم لديهم تاريخ طبي في السكتات الدماغية.

وقال خوليو فرنانديز ميندوزا الطبيب النفسي المتخصص في النوم والمؤلف الرئيسي للدراسة: "نحن لا نقول إنّ ساعات النوم القليلة هي مسبب للسرطان. فنحن ندرك أنّ الاشخاص الذين يعانون من أمراض القلب هم الأكثر عرضة لتطوير مشاكل في الجهاز المناعي وتطوير السرطان. ونعرف أيضاً أنّ هنالك رابط قويّ بين النوم والجهاز المناعي- فالأشخاص المحرومين من النوم لديهم مستويات أعلى من الالتهابات. هنالك الكثير من الأدلّة التي تظهر أنّ الأشخاص في مقتبل العمر أو في منتصفه ممّن لديهم عوامل خطر أمراض القلب على غرار ارتفاع الضغط أو حتى السكري هم أكثر عرضة لتطوير السرطان في نهاية المطاف."

ووجدت دراسة أخرى تعود إلى العام 2018 أنّ معدّل الأشخاص الذين يعيشون في المملكة المتحدة ينامون بين 5,78 و6,83 ساعة في الليل. في حين أنّ ساعات النوم الموصى بها في الليل تتراوح بين 7 و9 ساعات.

علماً أنّ حوالي 15 مليون شخص في المملكة المتحدة يعيشون مع ظروفٍ صحية مزمنة.

© The Independent

المزيد من صحة