في جائزة الأفضل... لماذا تجاهل فيفا تصويت مصر لمحمد صلاح؟

شوقي غريب وأحمد المحمدي منحا صوتيهما للاعب... والاتحاد الدولي لم يحتسبهما

اللاعب المصري المحترف بصفوف ليفربول الإنجليزي محمد صلاح (رويترز)

"مهما حاولوا يغيروا حبي ليكي ولناسك مش هيعرفوا"، محمد صلاح المحترف المصري في صفوف فريق ليفربول، دوّن هذه الكلمات على حسابه بموقع (تويتر)، مساء الثلاثاء، مرفقاً إياها بصورته داخلها علم بلده وشعبها.

تفاصيل الأزمة
تعود الأزمة حين أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، قائمة اختيارات المدربين واللاعبين ومسؤولي الإعلام فيما يخص جائزته السنوية "الأفضل" (thebest).

اللاعب المصري حلَّ رابعاً في قائمة أفضل لاعبي العالم 2019، إذ توّج الأرجنتيني ليونيل ميسي بجائزة الأفضل متفوقاً على الهولندي فيرجل فان دايك مدافع فريق ليفربول، والبرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب يوفينتوس.

هاني دانيال ممثل الإعلام المصري، لم يختر صلاح بالمركز الأول، بل وضعه ثالثاً خلف زميله بليفربول ساديو ماني، والبرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب يوفينتوس.

(فيفا) لم يذكر في تقريره وجود أصوات لقائد المنتخب المصري أحمد المحمدي أو الجهاز الفني السابق للفريق.

الاتحاد المصري يصوت لصلاح
حالة من الغضب سيطرت على رواد مواقع التواصل الاجتماعي بمصر ووسائل الإعلام، ما دفع الاتحاد المصري إلى توضيح موقفه من عدم اختيار محمد صلاح.

الاتحاد المصري، قال، في بيان رسمي، إنه "أرسل صوتَي مصر إلى (فيفا) رسمياً يوم الـ15 أغسطس (آب) الماضي قبل انتهاء المدة المحددة بأربعة أيام"، مؤكدا أنه "تسلَّم استمارة التصويت من قِبل الاتحاد في اليوم الأخير للتصويت الـ19 من أغسطس (آب)، وقبل تسلُّم اللجنة المكلفة بإدارة شؤون الاتحاد مسؤولياتها، إذ صدر قرار (فيفا) بتشكيلها يوم الـ20 من أغسطس (آب) الماضي".

 

وأوضح الاتحاد المصري، أن "قائد فريقه أحمد المحمدي منح صوته إلى محمد صلاح، بينما تولَّى التصويت عن المنتخب شوقي غريب المدير الفني للمنتخب الأوليمبي بعد إقالة الجهاز الفني السابق بقيادة المكسيكي خافيير غجيري، وعدم تعيين جهاز فني جديد في ذلك الوقت".

شوقي غريب، قال في تصريحات خاصة إلى "إندبندنت عربية"، "صوّتُّ بالفعل في الجائزة"، موضحاً "عقب إقالة المكسيكي خافيير أغيري تواصل معي مسؤولو الاتحاد المصري للتصويت، وكان تصويتي مثل المحمدي، وضعت صلاح بالمركز الأول".

أحمد المحمدي، نفى في تصريحات خاصة، ما يُتداول في مصر بأنه "لم يصوّت لمحمد صلاح في جائزة الأفضل"، مؤكداً أنه "وضع صلاح في الصدارة، ومن بعده كريستيانو رونالدو، ثم ساديو ماني".

فيفا لم يحتسب صوتي مصر
مصدر مسؤول بالاتحاد المصري لكرة القدم، أشار في تصريح خاص، إلى أنهم أرسلوا خطاباً إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم، للاستفسار عن عدم إدراج صوت مدرب وقائد مصر بقائمة الأفضل في العالم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

هاني دانيال، الصحافي المصري المُشارك في عملية التصويت، قال، في تصريحات خاصة، "الأمر ليس ناتجاً عن خلاف شخصي مع محمد صلاح"، موضحاً "أرى أنه من الصعب لأي شخص أن يتجاهل ما فعله السنغالي ساديو ماني مع ليفربول الموسم الماضي".

وأضاف "صوتي لم يؤثر بالسلب بالصورة التي يتوقّعها أنها جعلته بالمركز الرابع خلف كريستيانو رونالدو"، موضحاً "الفارق بينهما 10% من إجمالي التصويت الخاص باللاعبين والمدربين والجماهير والإعلاميين".

واختتم، الصحافي المصري حديثه بالإشارة إلى أنه "عقد عدة مقارنات بين المرشحين حتى استقر على اختياراته التي وضعها".

وهي الأمور التي دفعت صلاح إلى إزالة تعريفه لاعباً للمنتخب المصري من حسابه بموقع (تويتر)، والتغريدة بجملة "مهما حاولوا يغيروا حبي ليكي ولناسك مش هيعرفوا"، وهي التغريدة التي لاقت رواجاً كبيراً بين متابعيه ومحبيه... فهل ظُلم صلاح؟

المزيد من رياضة