إعجاب بوريس جونسون بفيلم العراب يحرج فرانسيس كوبولا

ينتاب المخرج الحائز على جائزة الأوسكار شعور "بالاستياء" لأن بعض الشخصيات الأكثر وحشية في التاريخ الحديث تحب فيلمه الكلاسيكي عن عصابات المافيا

    صنع فرانسيس كوبولا فيلم "العراب" وصار أيقونة في تاريخ السينما، لكن السياسة كان لها رأي آخر (موقع ستاركوايت.كوم) 

فرانسيس فورد كوبولا ليس سعيداً بإعجاب بوريس جونسون الشديد بفيلمه "العراب"، لكونه الشخص الذي يكاد أن "يدمر المملكة المتحدة".

يُذكر أن رئيس الوزراء البريطاني قد صرح لصحيفة "ديلي ميل" في شهر يوليو (تموز) الماضي بأن المشهد السينمائي المفضل لديه هو "عمليات القتل الانتقامية المتعددة التي تحدث في نهاية" فيلم المافيا الكلاسيكي الذي أخرجه كوبولا عام 1972، و لعب أدوار البطولة فيه مارلون براندو وآل باتشينو وديان كيتون.

وفي تعليق له على تصريحات جونسون، قال المخرج إنه شعر بالخزي لأن فيلمه مفضل لدى "أكثر الشخصيات وحشية في التاريخ الحديث، بما في ذلك صدام حسين ومعمر القذافي وغيرهما".

وذكر لموقع "ماركت ووتش" موضحاً " أشعر باستياء لأن مشاهد في فيلم العصابات قد تلهم أي فعل في العالم الحقيقي أو [تقدم] تشجيعاً لشخص أرى أنه على وشك تدمير المملكة المتحدة الحبيبة.. أنا أحب المملكة المتحدة وإسهاماتها الكثيرة في الإنسانية، بدءً من لغتنا الجميلة، مروراً بإنجازات نيوتن الفيزيائية ووصولاً إلى البنسلين، وأشعر بالرعب حتى لمجرد تفكيرها بالإقدام على حماقة  مثل مغادرة الاتحاد الأوروبي".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

يذكر أن رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي قالت إن إفلام "كازابلانكا"و "الهارب" و "أنت تعيش مرتين فقط" من سلسلة أفلام جيمس بوند، هي الأعمال الثلاثة المفضلة بالنسبة لها عندما سألتها صحيفة "ميل أون صنداي".

وكان المقدم التلفزيوني جون أوليفر قد وصف جونسون بـ "المهرج" بعد نقاش برلماني كارثي.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها أوليفر رئيس الوزراء جونسون. فبعد خمسة أيام من الإعلان عن أن جونسون سيخلف تيريزا ماي، قال أوليفر "لسوء الحظ، فإن المملكة المتحدة على وشك أن تدمر بالكامل".

© The Independent

المزيد من سينما