Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

غوّاصون يصوّرون اقترابهم من "ديب بلو" سمكة القرش البيضاء التي يُعتقد أنها الأكبر في العالم

سلطات هاواي تُحذر الغواصين الآخرين وتأمرهم بالابتعاد عن هذه المنطقة "الخطرة جداً" من المحيط

أوشن رامزي وهي تسبح مع سمكة القرش "ديب بلو" (غيتي)

صوّر فريق من الناشطين البيئيين مواجهة مباشرة مع سمكة قرش أبيض ضخمة، قرب جزيرة أواها في هاواي.

وقالت محترفة الغوص أوشن رامزي، التي سبحت مع سمكة القرش ووضعت يدها على ظهرها أثناء تصوير هذه التجربة، أن حجمها والعلامات عليها تشير إلى أنها قد تكون سمكة "ديب بلو"، التي يُعتقد أنها أكبر أسماك القرش الأبيض التي تم اكتشافها حتى الآن.

 وكانت رامزي وفريقها موجودين في هذه المنطقة لتصوير أسماك القرش الببري، أثناء تغذيها على جثة حوت العنبر، عندما ظهرت سمكة القرش الأبيض في شكل غير متوقع. وقدّرت الناشطة البيئية طول سمكة القرش "اللطيفة" بما يزيد على 20 قدماً وعرضها بنحو 8 أقدام.

وصرّحت رامزي إلى صحيفة هونولولو ستار- أدفيرتايزر" لقد كانت سمكة ضخمة وجميلة، تريد استخدام قاربنا لحك جسدها. خرجنا عند شروق الشمس، وبقيت برفقتنا طوال معظم اليوم تقريباً".

وقد دفع هذا اللقاء المفاجئ المسؤولين إلى تحذير الغواصين الهواة من الاقتراب من المنطقة "الخطرة"، وسط تقارير تحدثت عن تسلق بعضهم جثة الحوت الميت بهدف اقتلاع أسنانه والاحتفاظ بها كتذكار.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال جايسون ريدول من إدارة الأراضي والموارد الطبيعية في هاواي، إنه يتعين على الناس الابتعاد عن المياه المحيطة بالحوت الميت. وأضاف "إننا لا نريد لأحد أن يتأذى في حال وُجدت سمكة قرش تحوم حول الجثة، واعتقدت أنهم جزء من الغذاء. نتفهم رغبة بعض الناس في الدخول إلى الماء بدافع الدهشة أو لالتقاط الصور، لكن وجودهم حول جثة الحوت مع هذا الكم من أسماك القرش أمر خطير بالفعل".

وقد تعرضت رامزي لانتقادات مباشرة من قِبل الباحث الشهير في أسماك القرش الأبيض الدكتور مايكل دوميير، حيث كتب في منشور عبر إنستغرام: "إن القاعدة الأولى في الغوص مع أسماك القرش هي الامتناع عن لمسها! إن التقاط صور السيلفي مع أسماك القرش الأبيض يوجه رسالة خاطئة... إنها حيوانات خطرة للغاية".

ويُعتقد أن "ديب بلو" من أكبر أسماك القرش الأبيض في العالم. وقد سبق لرامزي أن سبحت مع سمكة القرش الضخمة، أثناء رحلات بحثية في جزيرة غوادالوبي في المكسيك. وإلى جانب دراسة أسماك القرش، فإنها تنشط في مناصرة قضايا حماية هذه الأسماك، وتُنظم جولات غوص برفقة أسماك قرش طليقة.

وتضيف رامزي "تُعد الإناث الحوامل من أسماك القرش الأكثر أماناً - الأكبر حجماً وسناً - لأنها رأت كل شيء، بما في ذلك نحن البشر. لذلك أحب أن أسميها سمكة القرش الجدّة".

بعض الإضافات من أسوشيتد برس

© The Independent

المزيد من سياحة و سفر