Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"ضجة عنصرية" العائلة المالكة تتفاعل في بريطانيا

مؤلف الكاتاب قال إن النسخة الإنجليزية لم تتضمن الاسمين والناشر الهولندي يحمل المترجمة المسؤولية والأخيرة تؤكد ورودهما

نسخة من كتاب المؤلف البريطاني أوميد سكوبي معروضة داخل متجر كتب في لندن (أ ف ب)

نفى أوميد سكوبي، مؤلف الكتاب الذي ورد في نسخته الهولندية اسما اثنين من أفراد العائلة المالكة البريطانية على أنهما شاركا في أحاديث عن لون بشرة نجل الأمير هاري وزوجته ميغان، أن يكون تعمد إثارة الضجة لغايات دعائية.

وكان دوق ودوقة ساسكس قالا خلال مقابلة أجرتها معهما الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري في برنامجها الحواري بعد عام على انتقالهما المدوي إلى الولايات المتحدة في 2020، إن أحد أفراد العائلة المالكة تساءل، عندما كانت ميغان حاملاً عن لون بشرة مولودهما المنتظر آرتشي.

وأعادت هذه المقابلة إحياء جدل حاد عن العنصرية في المملكة المتحدة وداخل العائلة المالكة.

ونشر اسما عضوي العائلة المالكة اللذين قد يكونان معنيين بهذا الحديث في النسخة الهولندية لكتاب جديد عن "آل وندسور"، سارعت دار النشر إلى سحبها من الأسواق.

وأفاد عدد من وسائل الإعلام أمس الجمعة، من بينها "بي بي سي" و"ديلي ميرور" و"ذا صن" و"نيويورك تايمز" بأن الشخصين المذكورين في الكتاب هما الملك تشارلز الثالث وكايت، أميرة ويلز.

لكن المؤلف أوميد سكوبي المعروف بقربه من هاري وميغان، نفى أن يكون نشر الاسمين، وقال مساء أول من أمس الخميس في برنامج "نيوزنايت" عبر محطة "بي بي سي"، "النسخة الإنجليزية من الكتاب، وهي الوحيدة التي أعرفها والتي وقعت عليها (...) هي الكتاب الذي لا يتضمن أي اسم"، نافياً أن يكون أقدم على أي "حيلة دعائية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ونقل عن الناشر الهولندي تأكيده أنه "كان خطأ في الترجمة"، مشيراً إلى أنه تأذى من "نظريات المؤامرة" هذه.

ونفت مترجمتا الكتاب أن تكونا ارتكبتا أي خطأ، وأفاد موقع صحيفة "ديلي ميل" بأن المترجمة الهولندية التي عملت على الكتاب ساسكيا بيترز ذكرت أن الاسمين وردا في المخطوطة المرسلة إليها، ونسب إليها الموقع قولها "كمترجمة، أترجم ما أمامي".

وأضافت "كان الاسمان موجودين (...)، ولم أضِفهما، لقد فعلت فقط ما دُفع لي من أجل القيام به (...) وهو ترجمة الكتاب من الإنجليزية إلى الهولندية".

ورفض أوميد سكوبي الاعتذار إلى العائلة المالكة، قائلاً "لست من ينبغي أن يعتذر، فأنا لا أزال أحاول فهم ما حدث".

وكشف مقدم البرامج التلفزيونية بيرس مورغان في برنامجه "بيرس مورغان أنسينسورد" مساء الأربعاء الماضي عن هويتي الشخصين، وقال الصحافي الذي غالباً ما ينتقد هاري وميغان إن ذكر الاسمين يفسح المجال لـ"نقاش مفتوح".

لكنه صرّح أيضاً بأنه لا يعتقد بأن "أي فرد من العائلة المالكة أدلى بتعليقات عنصرية على الإطلاق".

وأفاد قصر باكنغهام بأنه يدرس ما وصفه بـ"كل الخيارات" للرد على ما يثار.

المزيد من الأخبار