محمد صلاح وسط دوامة "اللاعب المتحرش" مجددا

دعم عمرو وردة وطالب بمنحه فرصة ثانية... وتراجع بالدعوة إلى تأهيله نفسيا

محمد صلاح لاعب منتخب مصر وعمرو وردة خلال مشاركتهما في بطولة كأس أمم أفريقيا 2019 (رويترز)

أثار اللاعب المصري محمد صلاح، المحترف في صفوف فريق ليفربول الإنجليزي، الجدل في بلاده مرة أخرى بسبب أزمة دعمه لزميله بالفريق الوطني عمرو وردة، المحترف في صفوف باوك اليوناني.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

عمرو وردة، تم استبعاده من صفوف منتخب بلاده خلال بطولة كأس الأمم الأفريقية، التي استضافتها مصر خلال الفترة من 19 يونيو (حزيران) حتى 21 يوليو (تموز) الماضي، بسبب اتهامه في وقائع تحرش جنسي سابقة ظهرت على السطح خلال البطولة.

صلاح أثار الجدل حينها بتغريدة فُسرت على أنها دعم لعمرو وردة وسبب في عودته مرة أخرى لصفوف المنتخب.

اللاعب المصري غرد على حسابه الشخصي بموقع تويتر، خلال الأزمة، بالإنجليزية قائلاً: "يجب التعامل مع النساء بأقصى احترام، (لا) تعني (لا)، وهذه أشياء يجب أن تظل بلا مساس".

وتابع صلاح في تغريدته، "لكنني أؤمن أيضا بأن العديد ممن يرتكبون الأخطاء قادرون على التحسن نحو الأفضل، ولا يجب أن يتم إرسالهم مباشرة الى المقصلة، وهذه هي الطريقة الأسهل، علينا أن نؤمن بالفرص الثانية. أن نقود ونعلّم. النبذ ليس الحل".

ولكن صلاح في حوار أجرته معه شبكة "سي إن إن"، تمت إذاعته أمس الاثنين، علّق على أزمة عمرو وردة في المنتخب بالإشارة إلى "أنه لا يتحمل مسؤولية إعادته لصفوف المنتخب خلال كأس الأمم".

وأوضح صلاح في حديثه "أن المتحرشين جنسياً يحتاجون إلى علاج وإعادة تأهيل حتى لا يتكرر الأمر"، مما اعتبره البعض تراجعا عن موقفه السابق.

صلاح أيضا أثار أزمة بحديثه عن بعض الكواليس الخاصة بمنتخب مصر والإشارة إلى "أن المعسكر لم يكن على ما يرام بالنسبة للاعبين"؛ حيث أوضح "أنه كان يُعاني توافد الجماهير إلى الفندق لالتقاط الصور مع اللاعبين مما جعله حبيساً في غرفته يوم الراحة".

وأوضح اللاعب المصري "أنه كان يُفكر برفقة مسؤولي الاتحاد في بلاده في أمر يُشبه المنافسة بينهم"، قائلاً "بالنسبة لي لن أكون فائزاً أبداً لأنني لاعبٌ، لذلك عندما كنت أتحدث عن شيء فكان عليهم أن يعلموا أنني أقول ذلك لأنني أريد أن أكون سعيداً".

وتابع صلاح في حواره لشبكة "سي إن إن"، "أتحدث لتحقيق شيء للمنتخب، لتقديم المزيد للفريق، ليس لأنني أريد أن أريهم قوتي. وللأمانة فإذا كنت قوياً لتغيرت الكثير من الأمور وعندما أحاول التحدث عن شيء، فإنني أتحدث من أجلي وكل اللاعبين أيضاً، لأنهم يتحدثون معي ويقولون أرجوك افعل ما تستطيع فعله".

أحمد شوبير، نائب رئيس الاتحاد المصري المُستقيل بعد خروج المنتخب المصري من كأس الأمم، أوضح لـ"إندبندنت عربية"، "أن معسكر المنتخب المصري في كأس الأمم كان منضبطاً؛ حيث شهد فصلاً بين اللاعبين والجماهير"، مضيفاً "لو ستُقارن المعسكر الأخير بما كان في كأس العالم بروسيا فإننا نظمنا معسكراً منضبطاً للغاية".

وأتم شوبير حديثه بالإشارة إلى "أن لاعبي المنتخب أجمع طالبوا اتحاد الكرة بعدم استبعاد زميلهم وردة من الفريق، وأن التغريدة التي دونها صلاح على حسابه كانت بالاتفاق مع رئيس الاتحاد السابق هاني أبو ريدة، الذي لم يرغب في إعادة اللاعب من البداية".

المزيد من رياضة