Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

درنة تنظم مؤتمرا لإعادة إعمارها بعد الفيضانات

حكومة الشرق الليبي دعت إليه "نزولاً عند رغبة سكان المدينة المنكوبة"

أعلنت السلطات في شرق ليبيا أمس الجمعة أنها ستنظم في الـ10 من أكتوبر (تشرين الأول) المقبل "مؤتمراً دولياً" في مدينة درنة التي دمرتها فيضانات فتاكة، بهدف إعادة إعمارها.

ضربت العاصفة "دانيال" القوية شرق ليبيا ليل الأحد - الإثنين 11 سبتمبر (أيلول) وأدت الأمطار المتساقطة بكميات هائلة إلى انهيار سدين في مدينة درنة، فتدفقت المياه بقوة وبارتفاع أمتار عدة في مجرى نهر يكون عادة جافاً، وجرفت معها أجزاء من المدينة بأبنيتها وبناها التحتية وآلاف الأشخاص.

وأعلن رئيس حكومة الشرق الليبي أسامة سعد حماد في بيان "تدعو الحكومة المجتمع الدولي إلى المشاركة في أعمال المؤتمر الدولي الذي تسعى إلى تنظيمه الثلاثاء الموافق 10 أكتوبر في مدينة درنة، وذلك لتقديم الرؤى الحديثة والسريعة لإعادة إعمار المدينة".

وجاء في البيان أن الحكومة دعت إلى هذا المؤتمر "نزولاً عند رغبة سكان مدينة درنة المنكوبة والمدن والمناطق المتضررة من الإعصار دانيال".

وليبيا غارقة في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011، وتتنافس على السلطة فيها حكومتان، الأولى تتخذ من طرابلس في الغرب مقراً ويرأسها عبدالحميد الدبيبة وتعترف بها الأمم المتحدة، وأخرى في شرق البلاد الذي ضربته العاصفة، يرأسها أسامة حماد وهي مكلفة من مجلس النواب ومدعومة من الرجل القوي في الشرق المشير خليفة حفتر.

وقال المتحدث باسم حفتر اللواء أحمد المسماري "هذا المؤتمر مهم جداً. هل ستأتي الدول المانحة أو ستنتظر مؤتمر من الدبيبة؟". وأضاف المسماري "هذا التجاذب السياسي هو الذي أضر بالليبيين".

في 2018 سيطرت قوات حفتر على درنة التي كانت معقلاً لإسلاميين متشددين وكانت المدينة الوحيدة خارج سيطرتها في شرق ليبيا. لكن سلطات الشرق تعتبر درنة معقلاً للمعارضة منذ حقبة القذافي.

أودت الفيضانات بـ3753 شخصاً بحسب آخر حصيلة رسمية موقتة، لكن يتوقع أن يكون العدد أعلى بكثير. وتخشى منظمات إغاثة دولية أن يكون نحو 10 آلاف شخص في عداد المفقودين.

وحتى الآن يتم العثور على الجثث بأعداد كبيرة سواء تحت الأنقاض أو على الشواطئ، حيث جرفت الفيضانات عديداً من الأشخاص إلى البحر.

وأظهرت لقطات نشرت على منصات التواصل الاجتماعي الجمعة عشرات الجثث تم تسليمها في شاحنة وسيارتين (بيك أب) إلى مقبرة قرية مرتوبة، التي تقع على بعد 27 كيلومتراً جنوب شرقي درنة، لدفنها. وقالت وسائل إعلام ليبية إن 200 شخص دُفنوا في المقبرة في يوم واحد. 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

نزوح عشرات الآلاف

وأعلنت المنظمة الدولية للهجرة الخميس أن المأساة تسببت بنزوح 43059 شخصاً.

وقالت إن "نقص إمدادات المياه قد يكون دفع كثيراً من" النازحين داخل درنة إلى مغادرتها للتوجه إلى مدن أخرى في شرق وغرب البلاد.

وفي سوسة على بعد 60 كيلومتراً غرباً، اشتكى الأهالي من استمرار انقطاع المياه بعد أن ألحقت الفيضانات أضراراً بمحطة تحلية.

وقال أحد الأهالي ويدعى أحمد صالح إن متطوعين "يقومون بتأمين المياه لنا في صهاريج من مدن مجاورة". وأضاف "المياه مشكلة حقيقية".

محاسبة السلطات

وعادت خدمة الهواتف النقالة والإنترنت إلى درنة الخميس بعد انقطاع استمر يومين وجاء عقب تحركات احتجاجية لسكانها الإثنين.

وتجمع مئات الأشخاص أمام المسجد الكبير في المدينة وأطلقوا هتافات منددة بسلطات الشرق التي يجسدها البرلمان ورئيسه. وطالبوا بمحاسبة السلطات التي يحملونها مسؤولية الخسائر البشرية الكبيرة.

وأفادت منظمة العفو الدولية الخميس عن "توقيف معارضين ومتظاهرين" في درنة منددة بـ"جهود... لضبط الاطلاع على وسائل الإعلام وتقييده".

ودعت سلطات شرق ليبيا إلى أن "ترفع فوراً القيود غير المبررة المفروضة على وسائل الإعلام وتسهيل وصول المساعدة الإنسانية إلى كل المجتمعات المتضررة".

والسدان اللذان انهارا كانت تظهر عليهما تشققات منذ عام 1998، وفق ما أعلن المدعي العام الليبي الذي فتح تحقيقاً لكشف الملابسات.

وقال خبراء من مجموعة الإسناد الجوي العالمي (World Weather Attribution) البحثية في تقرير الثلاثاء إن فيضانات بالقوة التي شوهدت خلال العاصفة دانيال في شمال شرقي ليبيا حدث يحصل مرة كل 300 إلى 600 عام.

ورأوا أن الأمطار تصبح أكثر شدة بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري التي يسببها الإنسان، مع زيادة تساقط الأمطار بنسبة 50 في المئة خلال هذه الفترة.

اقرأ المزيد

المزيد من الأخبار