Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الصين أول دولة تعين سفيرا لدى أفغانستان في ظل "طالبان"

قدم أوراق اعتماده خلال حفل أقيم بالعاصمة كابول فيما لم تعترف أي حكومة أجنبية رسمياً بالحركة

علما الصين وأفغانستان خلال مؤتمر صحافي   (رويترز)

باتت الصين أول دولة تعين رسمياً سفيراً جديداً في أفغانستان منذ سيطرة حركة "طالبان" على السلطة بعد أن قدم سفيرها أوراق اعتماده في حفل أقيم في كابول.

ولم تعترف أي حكومة أجنبية رسمياً بحركة "طالبان"، ولم تقل بكين إذا كان تعيين السفير يشير إلى أي خطوات أوسع نحو الاعتراف الرسمي بـ"طالبان".

وقالت وزارة الخارجية الصينية، في بيان أمس الأربعاء، "هذا هو التناوب الطبيعي لسفير الصين في أفغانستان، ويستهدف مواصلة دفع الحوار والتعاون بين الصين وأفغانستان. سياسة الصين تجاه أفغانستان واضحة وثابتة".

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية في إدارة "طالبان" لـ"رويترز"، إن المبعوث الجديد تشاو شينغ هو أول سفير دولة يتولى المنصب منذ أغسطس (آب) 2021 حين تولت "طالبان" السلطة مع انسحاب القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة من البلاد بعد 20 عاماً.

وقال نائب المتحدث باسم حكومة "طالبان" بلال كريمي، في بيان، إن الملا محمد حسن آخند القائم بأعمال رئيس الوزراء في إدارة "طالبان" قبل أوراق اعتماد المبعوث الجديد في حفل.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ونشر مكتب المتحدث باسم إدارة "طالبان" صوراً لمراسم أقيمت في القصر الرئاسي الأفغاني الأربعاء حظي فيها السفير الصيني الجديد بترحيب من مسؤولين من بينهم آخند ووزير الخارجية بالوكالة أمير خان متقي.

وتولى سفير الصين السابق لدى أفغانستان، وانغ يو، منصبه في 2019 وأنهى فترة عمله الشهر الماضي.

وهناك دبلوماسيون آخرون في كابول يحملون لقب سفير، لكن جميعهم تولوا مناصبهم قبل تولي "طالبان" مقاليد السلطة.

ومنذ ذلك الحين أرسلت دول وهيئات أخرى، مثل باكستان والاتحاد الأوروبي، دبلوماسيين كباراً لقيادة البعثات الدبلوماسية باستخدام لقب "القائم بالأعمال"، وهو ما لا يتطلب تقديم أوراق اعتماد سفير إلى الدولة المضيفة.

ودخلت حركة "طالبان" العاصمة في 15 أغسطس 2021، مع تفكك قوات الأمن الأفغانية التي تم تشكيلها بدعم غربي على مدى سنوات، وفرار الرئيس أشرف غني المدعوم من الولايات المتحدة.

اقرأ المزيد

المزيد من دوليات