الهند تعيد فرض قيود على التنقل في أجزاء من كشمير

القرار جاء نتيجة اشتباكات عنيفة بين السكان والشرطة أُصيب خلالها العشرات

رجل كشميري يمشي بجوار حاجز نصبه السكان المحليون لمنع رجال الأمن من دخول منطقتهم في سريناغار الجزء الخاضع للسيطرة الهندية من كشمير يوم 17 أغسطس 2019 (أ.ب)

أعادت السلطات الهندية فرض قيود على التنقل في مناطق رئيسة من سريناغار، كبرى مدن كشمير، الأحد 18 أغسطس (آب) 2019، بعد تخفيفها صباح السبت 17 أغسطس على خلفية اشتباكات عنيفة الليلة الماضية بين السكان والشرطة أُصيب خلالها العشرات.

ونُظمت في الساعات الـ 24 الماضية سلسلة احتجاجات مناهضة للقرار الذي اتخذته نيودلهي في الخامس من أغسطس بإلغاء الحكم الذاتي الذي كانت تتمتع به المنطقة.

وقالت حكومة ولاية جامو وكشمير إنها "لم تفرض حظر تجول في الأسبوعين الماضيين"، لكن أشخاصاً أكدوا أن "السلطات لم تسمح بمرورهم عبر حواجز أُقيمت في المدينة في الساعات القليلة الماضية. وأبلغت قوات الأمن عند بعض الحواجز السكان، بأن هناك حظراً للتجول".

وأبلغ مسؤولان حكوميان كبيران رويترز بأن ما لا يقل عن 24 شخصاً نُقلوا إلى المستشفيات، نتيجة الإصابة بطلقات نارية خلال اشتباكات عنيفة في البلدة القديمة.

ولم يردّ مسؤولون من حكومة جامو وكشمير في سريناغار والحكومة الاتحادية في نيودلهي بعد على اتصالات لمعرفة عدد الإصابات وتقييم الوضع بعد الاشتباكات.

وقال أحد المصادر المسؤولة إن "أشخاصاً راشقوا قوات الأمن بالحجارة في حوالى 24 موقعاً في سريناغار، وإن الاحتجاجات زادت في الأيام القليلة الماضية".

المزيد من دوليات