جلسة عاصفة ومحصلة "حمراء" بالبورصات العربية والخليجية

تباطؤ النمو ونزيف الأسواق العالمية يقودان إلى خسائر كبيرة لغالبية الأسهم

انخفضت مؤشرات البورصة الكويتية بضغوط وهبوط جماعي من كافة القطاعات المتراجعة (أ.ف.ب)

خيّم اللون الأحمر على شاشات البورصات وأسواق المال الخليجية والعربية، مع تأجيج بيانات اقتصادية مخيبة للآمال من الصين وأوروبا وانعكاس منحنى عوائد السندات الأميركية، المخاوف من أن الاقتصاد العالمي يتجه صوب الركود.

وساد اللون الأحمر شاشات الأسواق الأميركية، ثم انتقل للأسواق الأوروبية والآسيوية، لتتكبد غالبية البورصات خسائر عنيفة منذ جلسة يوم الاثنين الماضي وانهيار بورصة الأرجنتين.

وتباطأ الناتج المحلي الإجمالي في دول منطقة اليورو التسعة عشر بقيمة 0.2 بالمئة خلال الربع الثاني من العام، من 0.4 بالمئة في الربع الأول، بينما دفعت الحرب التجارية المتصاعدة مع الولايات المتحدة نمو الناتج الصناعي الصيني للانخفاض إلى أدنى مستوى في أكثر من 17 عاماً.

وفيما يُعزز التباطؤ العالمي الذي يلوح في الأفق، فقد تراجعت عوائد سندات الخزانة الأميركية طويلة الأجل عن عوائد السندات قصيرة الأجل، وهو ما ينظر إليه على نطاق واسع على أنه يشير إلى ركود.

ودفعت المخاوف المتصاعدة أيضاً أسعار النفط لفقدان نحو 3 بالمئة من قيمتها، موسعة خسائر الجلسة السابقة التي بلغت نحو 3 بالمئة.

ضغوط بيعية للمستثمرين الأجانب في مصر

وأنهت مؤشرات البورصة المصرية تداولات جلسة الخميس على تراجع، وسط ضغوط بيعية من قبل المستثمرين الأجانب.

وعمّق المؤشر الرئيس "إيجي إكس 30" تراجعه الذي شهده بمستهل التعاملات، ليهبط بنسبة 1.69 بالمئة عند مستوى 14295 نقطة، فاقداً 245.42 نقطة. وهبط مؤشر إيجي إكس 50 متساوي الأوزان بنسبة 0.97 بالمئة عند مستوى 2117 نقطة. كما تراجع المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" بنسبة 0.76 بالمئة، عند مستوى 1420 نقطة.

فيما ارتفع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" هامشياً بنسبة 0.01 بالمئة عند مستوى 540 نقطة.

وأغلق رأس المال السوقي عند مستوى 752.5 مليار جنيه (44.52 مليار دولار)، فاقداً نحو 7.5 مليار جنيه (453 مليون دولار).

واتجهت تعاملات المستثمرين الأجانب نحو البيع بصافي 117.5 مليون جنيه (7.11 مليون دولار)، فيما اتجه العرب والمصريون إلى الشراء بصافي 1.9 مليون جنيه (0.11 مليون دولار) و115.6 مليون جنيه (7 ملايين دولار) على التوالي.

وبلغ حجم التداول في ختام التعاملات نحو 177.8 مليون سهم، بقيمة 753 مليون جنيه (45.58 مليون دولار)، عبر تنفيذ 23.13 ألف عملية.

وعلى مستوى البنك التجاري الدولي، صاحب أكبر وزن نسبي في السوق، فقد هبط بنسبة 1.54 بالمئة، عند سعر 75.25 جنيه (4.55 دولار)، بقيمة تداول بلغت 87.6 مليون جنيه (5.3 مليون دولار).

العقارات والبنوك بمقدمة الخاسرين في دبي

وفي الإمارات، تراجع المؤشر العام لسوق دبي المالية، بختام تعاملات جلسة الخميس، بنسبة 1.27 بالمئة خاسراً نحو 35.93 نقطة، ليغلق عند مستوى 2795.76 نقطة، بضغوط هبوط قطاعي العقارات والبنوك.

وبلغت أحجام التداول بختام تعاملات نهاية الأسبوع 217.3 مليون سهم، محققة ما قيمته 168.5 مليون درهم (45.78 مليون دولار)، من خلال تنفيذ 3456 صفقة لنحو 34 سهماً، وارتفعت 5 أسهم، وانخفض 28 سهماً، واستقر سهم واحد.

وتراجعت سبعة قطاعات في بورصة دبي، على رأسها قطاع الاستثمار بنسبة 2.19 بالمئة، تلاه قطاع الاتصالات بنسبة 2.12 بالمئة، أعقبه قطاع العقارات بنسبة 1.92 بالمئة، ثم قطاع التأمين بنسبة 1.38 بالمئة، ثم قطاع النقل بنسبة 1.07 بالمئة، ثم قطاع البنوك بنسبة 0.65 بالمئة، ثم قطاع الخدمات بنسبة 0.42 بالمئة، فيما ارتفع قطاع السلع بنسبة 2.63 بالمئة.

وتصدر قائمة الأسهم المرتفعة سهم مصرف "السلام السودان" بنسبة 4.59 بالمئة، ثم سهم شركة "دي إكس بي إنترتيمنتس" بنسبة 3.07 بالمئة. فيما تصدر قائمة الأسهم المتراجعة سهم "المدينة للتمويل والاستثمار" بنسبة 9.93 بالمئة، ثم سهم شركة "اكتتاب القابضة" بنسبة 6.82 بالمئة.

ارتفاع هامشي في أبو ظبي

وأقفل سوق أبو ظبي للأوراق المالية اليوم مرتفعاً بنسبة 0.02 بالمئة، عند مستوى 5055 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية  150 مليون درهم.

وأقفل سهم "الدار العقارية" منخفضا بنسبة 1.8 بالمئة عند 2.21 درهم (0.27 دولار)، وبتداولات تجاوزت 15 مليون سهم، بينما ارتفع سهم "منازل العقارية" بنسبة 6.2 بالمئة عند 0.43 درهم (0.11 دولار)، وبتداولات قاربت 25 مليون سهم.

وانخفض سهم "العالمية القابضة" بأقل من 1 بالمئة عند مستوى 2.22 درهم (0.60 دولار)، وبتداولات قاربت 6 ملايين سهم، بينما أقفل سهم "دانة غاز" عند سعره السابق 1.01 درهم، وبتداولات قاربت 7 ملايين سهم.

خسائر جماعية في الكويت

وفي الكويت، تراجعت مؤشرات البورصة بضغوط وهبوط جماعي من كافة القطاعات المتراجعة. 

وتراجع مؤشر السوق العام بنسبة 0.77 بالمئة، خاسراً نحو 47.11 نقطة، ليغلق عند مستوى 6075.18 نقطة، وهبط مؤشر السوق الأول بنسبة 0.84 بالمئة، خاسراً 56.92 نقطة ليغلق عند مستوى 6685.18 نقطة، ونزل مؤشر السوق الرئيس بنسبة 0.55 بالمئة، خاسراً 27.12 نقطة ليغلق عند مستوى 4876.21 نقطة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وجرى التداول بختام التعاملات على 170.9 مليون سهم بقيمة 33.1 مليون دينار كويتي (108.9 مليون دولار) عبر 6518 صفقة.

وتراجعت 10 قطاعات ببورصة الكويت، على رأسها قطاع الاتصالات بنسبة 2.24 بالمئة، أعقبه قطاع السلع الاستهلاكية بنسبة 1.30 بالمئة، تلاه قطاعا الخدمات المالية والصناعة بنسبة 1.30 بالمئة، ثم قطاع الخدمات الاستهلاكية بنسبة 1.27 بالمئة، ثم قطاع المواد الأساسية بنسبة 0.87 بالمئة، ثم قطاع البنوك بنسبة 0.46 بالمئة، ثم قطاع النفط والغاز بنسبة 0.17 بالمئة، ثم قطاع العقار بنسبة 0.12 بالمئة، ثم قطاع التأمين بنسبة 0.06 بالمئة.

وجاء سهم شركة "المصالح العقارية" على رأس القائمة الخضراء المُدرجة بالبورصة بارتفاع نسبته 4.96 بالمئة، تليه شركة "بيان للاستثمار" بنسبة 3.53 بالمئة، ثم شركة "مركز سلطان" للمواد الغذائية بنسبة 2.83 بالمئة.

فيما تصدر سهم "آن ديجيتال سيرفس القابضة" القائمة الحمراء بانخفاض نحو 11.27 بالمئة، ثم شركة "العيد للأغذية" بنسبة 9.87 بالمئة، ثم شركة "أم القيوين" للاستثمارات العامة بنسبة 9.72 بالمئة.

34 سهماً يواجهون خسائر في قطر

وتراجعت بورصة قطر، بختام تعاملات جلسة الخميس، بنسبة 0.56 بالمئة، خاسرة نحو 53.84 نقطة، لتغلق عند مستوى 9621.7 نقطة.

وجرى التداول بختام التعاملات ببورصة قطر على 61.1 مليون سهم بقيمة 216.3 مليون ريال قطري (58.4 مليون دولار)، عبر 8742 صفقة، وارتفعت ستة أسهم، وانخفض 34 سهماً، واستقرت ستة أسهم.

وتراجعت ستة قطاعات، على رأسها قطاع الاتصالات بنسبة 3.04 بالمئة، أعقبه قطاع التأمين بنسبة 2.52 بالمئة، ثم قطاع العقارات بنسبة 1.26 بالمئة، تلاه قطاع النقل بنسبة 0.84 بالمئة، ثم قطاع الصناعات بنسبة 0.42 بالمئة، ثم قطاع البنوك والخدمات المالية بنسبة 0.32 بالمئة، فيما ارتفع قطاع البضائع والخدمات الاستهلاكية بنسبة 0.39 بالمئة.

شاشات حمراء في البحرين

وتراجع المؤشر العام لسوق البحرين المالي، بختام تعاملات الأسبوع، بنسبة 0.29 بالمئة، خاسراً نحو 4.39 نقطة ليغلق عند مستوى 1535.20 نقطة، بضغوط هبوط قطاعات البنوك التجارية والاستثمار والخدمات والتأمين.

وجرت تداولات على بورصة البحرين بختام التعاملات بنحو 2.5 مليون سهم بقيمة 308 آلاف دينار (816.2 ألف دولار).

وقاد التراجع ببورصة البحرين، قطاع البنوك التجارية بنسبة انخفاض 13.19 بالمئة، بضغوط هبوط سهم بنك "البحرين الوطني" بنسبة 0.71 بالمئة، وبنك "البحرين والكويت" بنسبة 0.57 بالمئة، والبنك "الأهلي المتحد" بنسبة 0.32 بالمئة، ثم قطاع الخدمات بنسبة انخفاض 2.97 بالمئة، بضغوط هبوط سهم شركة عقارات "السيف" بنسبة 0.98 بالمئة، وشركة "البحرين" للاتصالات السلكية واللاسلكية بنسبة 0.26 بالمئة.

كما تراجع قطاع التأمين بنسبة 2.46 بالمئة، بضغوط هبوط سهم شركة "البحرين الوطنية القابضة" بنسبة 0.76 بالمئة، ثم قطاع الاستثمار بنسبة انخفاض 2.19 بالمئة، بضغوط هبوط سهم مجموعة "جي إف إتش" المالية، بنسبة 2.08 بالمئة.

فيما ارتفع قطاع الصناعة بنسبة نمو 1.57 بالمئة، مدفوعاً بصعود سهم شركة "ألومنيوم البحرين" بنسبة 0.23 بالمئة.
 

المزيد من أسهم وبورصة