Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ماذا قدم النجوم المرشحون لجائزتي أفضل لاعب ومدرب من "يويفا"؟

ماكينة الأهداف هالاند ينافس زميله دي بروين و"التاريخي" ميسي... وغوارديولا يصارع الطليان

شعار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" (أ ف ب)

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، أمس الخميس، عن المرشحين لجوائز الأفضل لموسم 2022 – 2023، بعد انتهاء التصويت الذي يحدد المرشحين لكل جائزة، حيث يشارك كلاً من مدربي الأندية التي تواجدت في منافسات الموسم الماضي ببطولات دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي ودوري المؤتمر، بجانب مدربي المنتخبات الـ 55 الأعضاء في (يويفا)، ولجنة من الصحافيين الأوروبيين، ويختار كل مشارك ثلاثة لاعبين ضمن 10 في القائمة.

ويقام الحفل الخاص بجوائز الأفضل في أوروبا يوم 31 أغسطس (آب) الجاري، في قاعة "غريمالدي" للمؤتمرات بإمارة موناكو.

وترشح لجائزة أفضل لاعب في أوروبا بالموسم الماضي كل من الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم إنتر ميامي الأميركي الحالي وباريس سان جيرمان الفرنسي السابق، وثنائي مانشستر سيتي الإنجليزي النرويجي إيرلينغ هالاند والبلجيكي كيفين دي بروين.

ليونيل ميسي

يظهر الأرجنتيني ليونيل ميسي للمرة السابعة في القائمة المختصرة لجائزة أفضل لاعب في أوروبا، حيث توج بها من قبل في مرتين، عن موسمي (2010 – 2011) و(2014 – 2015)، رفقة برشلونة الإسباني في فترة توهجه مع الفريق الذي كان يقوده للتتويج بالبطولات المحلية والقارية والدولية.

وتوج ميسي الموسم الماضي بكأس العالم الذي أقيم في قطر، للمرة الأولى في مسيرته، بجانب أنه خاض مع باريس سان جيرمان 41 مباراة في جميع البطولات وسجل خلالها 21 هدفاً وصنع 20 آخرين في 3637 دقيقة ظهر بها بقميص الفريق الفرنسي.

ومع منتخب الأرجنتين في الموسم الماضي خاض 13 مباراة ما بين رسمية وودية، سجل خلالها 17 هدفاً وصنع خمسة آخرين، وتوج بكأس العالم للمرة الثالثة في تاريخ "التانغو" وبعد غياب 36 سنة.

إيرلينغ هالاند

قدم هالاند موسماً تاريخياً في أولى خطواته مع مانشستر سيتي، حيث توج ببطولة الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الإنجليزي وأخيراً كأس السوبر الأوروبي، بجانب حصوله على لقب هداف البريميرليغ برصيد 36 هدفاً، مما يقربه من اللقب ويعد أقوى منافس للأرجنتيني ليونيل ميسي.

خاض هالاند (23 سنة) خلال الموسم الماضي مع مانشستر سيتي في جميع البطولات الموسم الماضي 53 مباراة أحرز خلالها 52 هدفاً وصنع تسعة آخرين في 4131 دقيقة.

وحصل النرويجي على لقب أفضل لاعب في الشهر بالدوري الإنجليزي ثلاث مرات الموسم الماضي خلال أشهر أغسطس (آب) وسبتمبر (أيلول) وديسمبر (كانون الأول)، ولاعب الموسم في مانشستر سيتي، وأفضل لاعب وأفضل شاب في "البريميرليغ".

كيفين دي بروين

يعد البلجيكي دي بروين من أبرز العناصر التي ساعدت مانشستر سيتي في التتويج ببطولات الموسم الماضي التاريخي للفريق الذين صعدوا للمرة الأولى خلاله على منصات تتويج بدوري أبطال أوروبا، حيث يسعى لتحقيق الجائزة للمرة الأولى في مسيرته، حيث ترشح في القائمة المختصرة للفوز بها خلال 3 مرات من قبل.

وخاض دي بروين (32 سنة) في الموسم الماضي بجميع البطولات 49 مباراة أحرز خلالها عشرة أهداف وصنع 31 آخرين في 3684 دقيقة ظهر بها بقميص مانشستر سيتي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

جائزة أفضل مدرب

وعلى مستوى المدربين، ترشح كل من الثلاثي الإسباني بيب غوارديولا، والإيطالي سيموني إنزاغي مدرب إنتر ميلان ومواطنه لوتشيانو سباليتي مدرب نابولي السابق، للمنافسة على جائزة أفضل مدرب في أوروبا بالموسم الماضي.

بيب غوارديولا

يعد الإسباني غوراديولا هو الأبرز في المنافسة على جائزة أفضل مدرب أوروبي، حيث قاد الفريق في الموسم الماضي للتتويج بالدوري الإنجليزي وكأس الاتحاد على المستوى المحلي، إضافة إلى الحصول على دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخ النادي وعلى كأس السوبر الأوروبي.

وقاد غوارديولا (52 سنة) مانشستر سيتي بالموسم الماضي في 61 مباراة حقق الفوز خلال 44 لقاء وتعادل في عشر مواجهات وتلقى سبع هزائم فقط، وأحرز لاعبوه 151 هدفاً وتلقت شباكه 46.

سيموني إنزاغي

نجح سيموني إنزاغي المدير الفني لإنتر ميلان الإيطالي في الوصول بفريقه إلى نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ نسخة 2010 عندما توج بالبطولة، ولكنه لم يستطع الفوز على مانشستر سيتي بقيادة غوارديولا المنافس له على الجائزة، وعلى المستوى المحلي تمكن من قيادة فريقه لتحقيق لقبي كأس إيطاليا وكأس السوبر.

وقاد إنزاغي (47 سنة) إنتر ميلان في الموسم الماضي خلال 57 مباراة حقق الانتصار في 35 مباراة وتعادل في سبع مواجهات وتلقى 15 هزيمة، سجل فريقه 100 هدف وتلقت شباكه 56 أخرى.

لوتشيانو سباليتي

تمكن لوتشيانو سباليتي المدير الفني السابق لنابولي الإيطالي، لقيادة الفريق للتتويج بالدوري المحلي للمرة الثالثة في تاريخه والأولى منذ موسم 1989 – 1990، ليكتب التاريخ ويعد الفريق لمنصات التتويج بعد غياب طويل، ولكنه رحل عقب نهاية الموسم الماضي معللاً مغادرته بأنه يريد أن يحصل على فترة راحة من التدريب.

وقاد سباليتي (64 سنة) فريق نابولي الموسم الماضي في 49 مباراة حقق الفوز في 35 لقاء، وتلقى سبع هزائم وتعادل في مثلها، وسجل الفريق 109 أهداف وتلقت شباكه 43 أخرى، وودع منافسات دوري أبطال أوروبا من ربع النهائي أمام مواطنه ميلان.

منافسة قوية سواء في جائزة أفضل لاعب أو مدرب سيشهدها حفل الأفضل في جوائز الاتحاد الأوروبي للموسم الماضي، ليعكس استثنائية الفترة الأخيرة لكرة القدم في القارة العجوز.

اقرأ المزيد

المزيد من رياضة