أنجيلينا جولي تربي بناتها على ترجيح العقل والاعتداد بالرأي

تقول النجمة الهوليوودية لبناتها "يمكنكن دائماً ارتداء ثوب جميل، ولكن لا أهمية لما ترتدينه من الخارج إن لم تتمتعن بعقل راجح"

أنجيلينا جولي (رويترز)

كشفت النجمة الأميريكية أنجلينا جولي أنها تربي بناتها كي يدركن أهمية إعطاء الأولوية في حياتهن للنضج العقلي قبل المظاهر الخارجية.

في مقال كتبته لمجلة Elle سُينشر في نسختها الصادرة في المملكة المتحدة في سبتمبر(أيلول ) المقبل، جادلت الممثلة بأنه "لا يوجد شيء أكثر جاذبية ، ويمكننا حتى أن نقول أشدّ سحراً ، من امرأة تمتلك إرادة مستقلة ولها آراء خاصة بها".

وتابعت "غالباً ما أقول  لبناتي إن أهم شيء يمكنهن فعله هو تطوير عقولهن. بإمكانكن دائماً ارتداء ثوب جميل، لكن لا يهم ما ترتدينه من الخارج إن لم تتمتعن بعقول راجحة".

يُذكر أن لدى نجمة فيلم "ماليفيسانت"، وزوجها السابق النجم براد بيت،  ثلاث بنات وثلاثة أبناء.

وتتحدث جولي في جزء آخرمن المقال نفسه، عن حاجة العالم إلى المزيد من "النساء الخبيثات"، لمواصلة تحدي الصور النمطية المتعلقة بالجنس التي تُرسم عن النساء القويات.

 

وإذ تكتب متساءلة "لماذا يُبذل جهد كبير لإبقاء النساء في موقع ثانوي؟"، فهي تسارع إلى تعريف هؤلاء على أنهن "أولئك اللواتي سئمن من الظلم والإيذاء.. ويرفضن اتبّاع القواعد والتوجيهات التي يعتقدن أنها ليست الأفضل بالنسبة لهن أو لأسرهن".

وتصف جولي هؤلاء النساء بأنهن إنسانات "لن يتنازلن عن صوتهن وحقوقهن، حتى لو تعرضن لخطر الموت أو السجن أو الرفض من قبل أسرهن ومجتمعاتهن.. إذا كان هذا هو الخبث، فإن العالم يحتاج إلى المزيد من النساء الخبيثات".

يُذكر أن جولي مبعوثة خاصة للأمم المتحدة ومدافعة جريئة عن حقوق المرأة.

وكانت الممثلة والناشطة المعنية بالشؤون الإنسانية محررة شرفية لبرنامج "توداي" الإخباري على راديو فور التابع لـ " هيئة الإذاعة البريطانية" (بي بي سي) في شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي. وانتهزت تلك الفرصة  لمناقشة العنف الجنسي ضد النساء في البلدان المتأخرة.

يشار إلى أن عدد شهر سبتمبر من مجلة ’Elle’ بنسختها البريطانية سيُطرح للبيع بدءاً من يوم الخميس 8 أغسطس (آب) 2019.

© The Independent

المزيد من نجوم وفن