Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

محققون أوروبيون يستجوبون شقيق حاكم مصرف لبنان في شأن مزاعم احتيال

نفى رياض سلامة مراراً الاختلاس قائلاً إن العمولات المحصلة ليست أموالاً عامة

حاكم مصرف لبنان رياض سلامة (أ ف ب)

قال مصدر قضائي، إن شقيق حاكم مصرف لبنان حضر، أمس الخميس، جلسة في بيروت مع محققين أوروبيين يتحرون في ما إذا كان الشقيقان تورطا في اختلاس وغسل مئات الملايين من الدولارات من الأموال العامة على مدى أكثر من عقد.

ويجري التحقيق مع رياض سلامة حاكم المصرف و‭‬‬شقيقه رجا في لبنان وخمس دول أوروبية على الأقل للاشتباه بأنهما أخذا أكثر من 300 مليون دولار من البنك المركزي عن طريق تحصيل عمولات كرسوم من مشتري سندات ثم تحويل الأموال إلى شركة "فوري أسوشيتس" المملوكة لرجا. وينكر الشقيقان ارتكاب أي مخالفة.

وقال رجا للمحققين، في جلسة استغرقت قرابة خمس ساعات استُجوب فيها حول ثروة أخيه، إن "فوري أسوشيتس" مملوكة له وحده. وأضاف أن مبلغ 155 مليون دولار من الأموال التي جمعها جاءت من أرباح الاستثمار التي تحققت على مدى 10 سنوات من خلال الفوائد المتراكمة ومعاملات الصرف الأجنبي.

ونفى المحافظ الذي يبلغ من العمر 72 عاماً في وقت سابق الاختلاس قائلاً، إن العمولات المحصلة ليست أموالاً عامة.

ووفقاً لوثائق بمحكمة فرنسية، يقول ممثلو الادعاء الفرنسيون، إن الأموال المتحصلة من "فوري أسوشيتس" استخدمت لإجراء "عديد" من عمليات شراء العقارات في أوروبا والمملكة المتحدة، وفقاً لوكالة "رويترز".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتقول الوثائق، إن ممثلي الادعاء يشتبهون بأن رياض سلامة استخدم وثائق مصرفية مزورة باسم رجا للتستر على مصادر الثروة غير المشروعة.

واستجوب المحققون الأوروبيون حاكم مصرف لبنان في بيروت على مدى يومين في مارس (آذار)، وسألوا عن علاقة المصرف بـ"فوري"، وأصول حاكم المصرف في الخارج، ومصدر ثروته والتحويلات التي قام بها إلى شركائه وأقاربه.

ومن المقرر أيضاً أن يستجوب المحققون الأوروبيون يوسف الخليل وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال، الذي لا يزال يشغل منصب رئيس العمليات المالية بمصرف لبنان الجمعة.

وأبلغ ممثلو الادعاء الفرنسيون رياض سلامة بأنهم يعتزمون توجيه تهم الاحتيال وغسل الأموال خلال جلسة استماع مقررة بفرنسا في 16 مايو (أيار).

وفي الربيع الماضي، احتُجز رجا في لبنان لشهرين تقريباً بتهمة التورط في "كسب غير مشروع" تورط فيه شقيقه أيضاً.

وأُفرج عن رجا بكفالة قياسية قدرها 100 مليار ليرة لبنانية، توازي 3.7 مليون دولار تقريباً وفقاً لسعر الصرف في السوق في ذلك الوقت.

اقرأ المزيد

المزيد من الأخبار