Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ترمب يصف شهادة مولر أمام الكونغرس بالـ "كارثة" للديمقراطيين

اعتبر الرئيس الأميركي أن ما حصل في مجلس النواب كان يوماً جيداً للجمهوريين

في أوّل رد له على شهادة المحقّق الخاص روبرت مولر أمام مجلس النواب، قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إن الحزب الجمهوري شهد يوماً جيداً وإن ما حصل كان "كارثةً" للديمقراطيين.

ووصف ترمب مجدداً تحقيق مولر، الذي تناول تدخّل روسيا في الانتخابات الأميركية التي أتت به رئيساً للولايات المتحدة، بأنه حملة اضطهاد سياسي زائفة ضده.

الأداء لم يكن جيداً

وأضاف الرئيس الأميركي للصحافيين، لدى مغادرته البيت الأبيض متوجهاً إلى ولاية وست فرجينيا، إنه "من الواضح أن الأداء (شهادة مولر) لم يكن جيداً، عانى كثيراً من المشاكل، لكن أهم ما كشفعنه هو أن الأمر برمته كان ثلاث سنوات من الحرج وتضييع الوقت لبلدنا".

وقال ترمب الذي يتّهمه الديمقراطيون بعرقلة سير العدالة، "الآن من يدري إلى أين ستتجه الأمور. إنهم (الديمقراطيون)، وفق ما سمعت، مذعنون، لكنني أعرفهم حق المعرفة، لن يستسلموا أبداً. سيعودون إلى الحجرة وسيحاولون اختلاق شيء ما. المسألة برمّتها كانت تآمراً. كانت تآمراً مع الإعلام، كانت تآمراً مع بلدان أخرى. كانت كارثة للديمقراطيين، وإنني أعتقد أننا سنفوز بأكبر مما سلف".

التقرير لم يبرئ ترمب تماماً

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكان مولر أكّد، خلال إجابته على أسئلة لجنتي القضاء والاستخبارات في مجلس النواب، أن تقريره لم يبرّئ ترمب تماماً من عرقلة العدالة عبر سلسلة إجراءات كانت تهدف لإعاقة التحقيق، مدافعاً كذلك عن نزاهة تحقيقه. وفي الوقت ذاته، تمسّك المحقّق الخاص بما جاء في التقرير، لناحية عدم التوصّل إلى "قرار بشأن إذا ما كان الرئيس قد ارتكب جريمة".

وناقضت تصريحات مولر قول ترمب إن التحقيق برّأه تماماً من الاتهامات الموجهة إليه، إذ شدّد مولر على أن محاكمة رئيس في منصبه أمر غير ممكن، وأن ذلك جائز فقط بعد خروجه من المنصب.

إفادة مولر كانت محطّ اهتمام كثير من الأميركيين خصوصا أن الولايات المتحدة مقبلة على انتخابات رئاسية العام المقبل، فيما لا يزال الديمقراطيون ينظرون في إمكان عزل ترمب، الذي باشر حملته للفوز بولاية رئاسية ثانية.

المزيد من دوليات