Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

3 تفجيرات تهز العاصمة الأفغانية وتحصد قتلى وجرحى

الاعتداءات أتت قبيل انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية وفي ظل استمرار المفاوضات مع واشنطن

قوة أفغانية تتمركز قرب موقع احد التفجيرات في كابول (رويترز)

دوّت ثلاثة انفجارات في العاصمة الأفغانية كابول الخميس، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، قبل ثلاثة أيام فقط من انطلاق الحملة الرسمية للانتخابات الرئاسية، المتوقع إجراؤها في 28 سبتمبر (أيلول) المقبل.
وأفاد مسؤول محلي بأن عشرة أشخاص على الأقل قُتلوا وجُرح 41 آخرين في تفجير انتحاري، مضيفاً أن انفجارين آخرين، أحدهما بسيارة مفخخة، دويا في العاصمة. ولم تتسن معرفة ما إذا كانت هذه الحصيلة تشمل كل الانفجارات أو الأول فقط.
وتأتي التفجيرات وسط تزايد أعمال العنف في كابول وأنحاء أفغانستان حيث لا تزال الحرب تحصد ضحايا على الرغم من الجهود الأميركية للتوصل الى اتفاق سلام مع حركة طالبان.
ووقع الانفجار الأول قرابة الساعة 3:40 بتوقيت غرينيتش، حين صدم انتحاري بدراجته النارية حافلة في شرق كابول، وفق ما أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي. وأضاف رحيمي أن الحافلة تابعة لوزارة المناجم والنفط، محذراً من أن حصيلة الضحايا قد ترتفع أكثر.
 

استمرار التفاوض
 
وتعذر الحصول على تفاصيل أخرى حول الانفجارين الآخرين كما لم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عنهما.
وتتفاوض الولايات المتحدة على اتفاق يؤدي الى انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان مقابل ضمانات أمنية من جانب حركة "طالبان" من بينها تعهد بأن أفغانستان لن تصبح ملاذاً آمناً لمجموعات إرهابية.
ويرى مراقبون أن المتمردين يصعدون هجماتهم من أجل تحسين موقفهم التفاوضي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويُرتقب أن يتوجه الموفد الأميركي الخاص زلماي خليل زاده الموجود هذا الأسبوع في كابول، إلى العاصمة القطرية الدوحة في الأيام المقبلة لحضور جولة محادثات جديدة مع "طالبان".
كما صعدت الولايات المتحدة حملتها الجوية ضد "طالبان" هذا العام، بينما يتحدث الطرفان عن الحاق خسائر بشرية فادحة بالطرف الآخر. وتشير حصيلة الأمم المتحدة إلى مقتل 3804 مدنياً في الحرب خلال عام 2018 من بينهم 927 طفلاً.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أعلن أنه يريد أن تغادر القوات الأميركية أفغانستان في أسرع وقت ممكن.

المزيد من دوليات