Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مجموعة "كواد" متخوفة حيال الانتشار العسكري في بحر الصين

يثير هذا التحالف استياء بكين التي تعتبره أداة أميركية لاحتواء نفوذها في المنطقة

(من اليسار إلى اليمين) وزراء خارجية كل من الولايات المتحدة أنتوني بلينكن واليابان يوشيماسا هاياشي وأستراليا بيني وونغ والهند سوبرامانيام جايشانكار (أ ف ب)

أعربت الولايات المتحدة واليابان والهند وأستراليا، اليوم الجمعة، عن مخاوفها في شأن الانتشار العسكري في المياه المحيطة بالصين، في ظل التوتر المخيم بين بكين وواشنطن.

"الحوار الأمني الرباعي"

وشكلت الدول الأربع "الحوار الأمني الرباعي" "كواد"، وهو تحالف استراتيجي غير رسمي أقيم في 2007 وأعيد إحياؤه في 2017 بهدف التصدي لنفوذ الصين العسكري والاقتصادي والتكنولوجي المتنامي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وعقد وزراء خارجية دول "كواد"، الجمعة، اجتماعاً شارك فيه وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، على هامش الاجتماع الوزاري لمجموعة العشرين في نيودلهي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

القانون الدولي

وشدد التحالف، في إعلان مشترك أصدرته الهند، على "أهمية احترام القانون الدولي" في بحري الصين الشرقي والجنوبي "للاضطلاع بالتحديات بوجه النظام البحري القائم على قواعد". وتابع البيان "نعارض بشدة أي عمل أحادي يسعى لتبديل الوضع القائم أو تصعيد التوتر في المنطقة". وأضاف "نعرب عن قلقنا الشديد حيال الانتشار العسكري في مواقع متنازع عليها، والاستخدام الخطر لسفن خفر سواحل وميليشيات بحرية، وكذلك الجهود الرامية إلى بلبلة نشاطات استغلال موارد دول أخرى في عرض البحر".

حوار مفتوح

ويثير تحالف "كواد" استياء الصين التي تعتبره أداة أميركية لاحتواء نفوذها في المنطقة.

وسعى وزير الخارجية الياباني يوشيماسا هاياشي إلى طمأنة الصين مؤكداً خلال منتدى "حوار رايسينا" في نيودلهي أن كواد "ليس تعاوناً عسكرياً بل مجرد تعاون عملي". أضاف "لا نحاول استبعاد أي كان، إنه حوار مفتوح".

اقرأ المزيد

المزيد من دوليات