روحاني يحذر بريطانيا من "عواقب" احتجازها الناقلة الإيرانية

وصف خطوة المملكة المتحدة بالتصرّف "الجنوني" وأكّد تخصيب بلاده اليورانيوم لأهداف سلمية

حذّر الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأربعاء، بريطانيا من مواجهة "عواقب" احتجازها ناقلة نفط إيرانية، وأكّد أن بلاده ستستخدم اليورانيوم المخصّب لأهداف "سلمية".

ونقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية عن روحاني قوله، بعد اجتماع لمجلس لوزراء، "أذكّر البريطانيين بأنهم هم الذين بادروا بالإخلال بالأمن (في البحار) وسوف يواجهون العواقب لاحقاً"، مضيفاً أن "احتجاز ناقلة النفط الإيرانية كان تصرفاً جنونياً" وأنه "علينا أن نفعل ما بوسعنا لضمان أمن الطرقات البحرية على المستوى العالمي".

"أصبحتم يائسين... وخائفين"

وأشار روحاني إلى المساعي الأميركية لإنشاء حلف عالمي يحمي الملاحة في مضيقي هرمز وباب المندب، بعد تعرّض ناقلات نفط فيهما لسلسلة هجمات، قائلاً "أصبحتم يائسين إلى درجة يتعين عليكم فيها إحضار الفرقاطات لمرافقة ناقلاتكم عندما تريد التحرك في المنطقة، لأنكم خائفون. ثم تقومون بمثل هذه الأفعال (الاحتجاز)؟ يتعيّن عليكم بدلاً من ذلك أن تضمنوا سلامة الملاحة".

وكانت مشاة البحرية الملكية البريطانية احتجزت ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1"، الخميس الماضي قبالة سواحل جبل طارق، إثر اتهامات بانتهاكها العقوبات عبر نقل نفط إلى سوريا، الأمر الذي وصفته إيران بأنه فعل "قرصنة" في المياه الدولية، مؤكدة أن السفينة كانت محملة بنفط إيراني لكنها لم تكن متوجهة إلى سوريا.

وفي هذا الصدد، قال وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي، الاثنين، إن احتجاز "غريس 1" لن يمر "من دون رد". فيما قال القائد السابق للحرس الثوري الإيراني محسن رضائي، الجمعة، إن إيران قد تحتجز ناقلة نفط بريطانية رداً على خطوة لندن.

التخصيب لأهداف "سلمية"

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أما في ما يتعلّق بزيادة إيران تخصيب اليورانيوم، فقال روحاني إن هذه الخطوة ستنتج وقوداً لمحطات الطاقة وستستخدم لأهداف سلمية أخرى للبلاد، وأنها تأتي في إطار عمل الاتفاق النووي، المبرم مع فرنسا وبريطانيا وألمانيا والصين وروسيا والولايات المتحدة، عام 2015، قبل أن تنسحب منه واشنطن في مايو (أيار) 2018. 

وفي هذا السياق، أضاف روحاني أنه لا يتعيّن على الأوروبيين "القلق من إيران، اهتمامكم يجب أن ينصب على الولايات المتحدة التي انتهكت هذا الالتزام برمته وقوضّت التعهدات الدولية".

وجاء كلام روحاني بعد يوم من اتهام الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي إيران بأنها "تقوم بأعمال تتعارض مع التزاماتها" بموجب الاتفاق، داعيةً إلى اجتماع عاجل لأطراف الاتفاق.

المزيد من الشرق الأوسط