Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

سينمائيون فرنسيون يدعمون انتفاضة النساء الإيرانيات

دعوا إلى التعبير بصوت عال وقوي عن التضامن مع الشعب

أشعلت وفاة مهسا أميني مسيرات تضامن مع النساء الإيرانيات في مختلف أنحاء العالم (أ ف ب)

أعلن نحو ألف من شخصيات الفن السابع في فرنسا "دعم انتفاضة النساء في إيران".

ووقع البيان، الثلاثاء الرابع من أكتوبر (تشرين الأول)، رئيس مهرجان كان السينمائي تييري فريمو ومخرجون مشهورون وممثلون من بينهم ليا سيدو وإيزابيل أوبير وداني بون وعدد من الفائزين بالسعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي، كجوليا دوكورنو وجاك أوديار، وبالأسد الذهبي في مهرجان البندقية كأودري ديوان، إضافة إلى مجموعة متنوعة جداً من الممثلين كماريون كوتيار وكامي كوتان ولوي غاريل وأليكس لوتز وسواهم.

وأشار البيان الذي حمل عنوان "المرأة، الحياة، الحرية"، وهو شعار التظاهرات في إيران ، إلى أن السينمائيين الموقعين يودون "التعبير جماعياً عن دعمهم النساء الإيرانيات اللواتي يناضلن اليوم من أجل حريتهن معرضات حياتهن للخطر، والشعب الإيراني الذي يدعم انتفاضتهن بشجاعة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تابع المشاركون "ندعو كل الذين يستهجنون علانية اغتيال مهسا أميني والقمع الجماعي والوحشي والدموي الذي أمرت به السلطات الإيرانية، إلى أن يعبروا بصوت عال وقوي عن تضامنهم مع الشعب الإيراني". وأضافوا أن "النضال (...) من أجل المرأة والحياة والحرية هو نضالنا أيضاً".

ولم تصدر مواقف بارزة حتى الآن عن الوسط الفني الفرنسي في شأن حركة الاحتجاج التي اندلعت بعد وفاة مهسا أميني في طهران.

توفيت مهسا أميني الكردية الإيرانية البالغة من العمر 22 سنة، بعد ثلاثة أيام من توقيفها في طهران من قبل شرطة الأخلاق على خلفية عدم التزامها قواعد اللباس الإسلامي.

وأشعلت وفاتها موجة احتجاجات في إيران ومسيرات تضامن مع النساء الإيرانيات في مختلف أنحاء العالم.

المزيد من الأخبار