Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

9 قتلى بينهم مسؤولون بهجومين انتحاريين في الصومال

تبنتهما حركة الشباب ووزيرة الصحة في ولاية هيرشابيل ضمن الضحايا

قتل تسعة أشخاص على الأقل بينهم موظفون رسميون محليون وأصيب عشرة آخرون في هجومين انتحاريين تبنتهما حركة الشباب الإسلامية في وسط الصومال على ما أفاد مسؤول بالشرطة المحلية وكالة الصحافة الفرنسية الاثنين، الثالث من أكتوبر (تشرين الأول).

وقال محمد معلم علي قائد الشرطة في منطقة حيران إن "الإرهابيين شنوا هجومين انتحاريين مستخدمين متفجرات في بيلدوين" على بعد نحو 300 كيلومتر شمال العاصمة مقديشو.

وأضاف المسؤول أن "تسعة أشخاص قتلوا بينهم وزيرة الصحة في ولاية هيرشابيل ومسؤول منطقة مكلف الشؤون المالية وأصيب أكثر من عشرة آخرين".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأعلن الجيش الأميركي في 17 أغسطس (آب) الماضي مقتل 13 عنصراً من حركة الشباب بغارة جوية.

وأعلنت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) أن الضربة نفذت بالقرب من تيدان، على مسافة 300 كيلومتر شمال العاصمة مقديشو، فيما كانت حركة الشباب الموالية لتنظيم "القاعدة" تشن هجوماً على جنود صوماليين.

وتخوض حركة الشباب تمرداً ضد الحكومة الفيدرالية الصومالية المدعومة من المجتمع الدولي منذ أكثر من عشر سنوات.

وفي الأشهر الماضية، كثفت الحركة هجماتها بعد طرد عناصرها من المدن الرئيسة في البلاد، بما في ذلك مقديشو في عام 2011.

وأمر الرئيس الأميركي جو بايدن في مايو (أيار) بإعادة وجود عسكري أميركي في الصومال لمساعدة السلطات المحلية على محاربة الحركة، في عودة عن قرار سلفه دونالد ترمب بسحب غالبية القوات الأميركية.

المزيد من دوليات