Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

السوق السعودية تقفز 13%... والأسهم الخليجية تربح 81 مليار دولار بالنصف الأول

إجراءات الرياض ترفع مستويات السيولة... وفائض الميزانية أبرز المحفزات

مؤشر بيانات السوق السعودية يسجل أعلى مستوى له خلال النصف الأول من عام 2019 (رويترز)

في الوقت الذي سجلت فيه البورصات وأسواق المال الخليجية أرباحاً قياسية قدّرها مسح حديث بنحو 81 مليار دولار، سجلت البورصة السعودية مكاسب قياسية بعدما قفز مؤشرها الرئيسي بنحو 13% خلال تعاملات النصف الأول من العام الحالي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأشارت نتائج المسح إلى ارتفاع القيمة السوقية الإجمالية للبورصات الخليجية بنسبة 8% رابحة نحو 81 مليار دولار لتصل إلى أكثر من 1.1 تريليون دولار خلال النصف الأول من العام الحالي. فيما أظهر انخفاض مستوى السيولة في هذه البورصات بنسبة 2% إلى نحو 157 مليار دولار مقارنة بالأرقام المحققة خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وتشير البيانات والأرقام الرسمية الصادرة عن السوق السعودية، إلى أن المؤشر العام أغلق تعاملات النصف الأول من العام الحالي على ارتفاع بنسبة 13% مضيفاً نحو 995 نقطة، بعدما أنهى جلسات النصف الأول من العام الحالي عند مستوى 8822 نقطة، مقارنة بإغلاقه عند مستوى 7827 نقطة بنهاية العام الماضي.

وكان مؤشر السوق السعودية سجل مكاسب بنسبة 13% بما يعادل نحو 992 نقطة خلال تعاملات الربع الأول من العام الحالي.

إجراءات حكومية وراء هذه المكاسب القياسية

ووفقاً لما ذكرته إدارة البورصة، تعود هذه الارتفاعات القوية إلى ما شهدته السوق السعودية من أحداث خلال الربع الثاني من العام الحالي، أهمها ما يتعلق بتنفيذ المرحلة الأولى لضم السوق السعودية لمؤشر "إم إس سي آي" للأسواق الناشئة بوزن 5% من حجم السوق في المؤشر، فيما ينتظر تنفيذ المرحلة الثانية للانضمام خلال شهر أغسطس (آب) المقبل.

كما تم تنفيذ المرحلتين الثانية والثالثة لانضمام السوق لمؤشر فوتسي "راسل" ليتم ضم 50% من وزن السوق في المؤشر خلال المراحل الثلاث.

كما تضمن الربع الثاني من العام الحالي عدة أحداث على رأسها إلغاء إدراج "الصحراء للبتروكيماويات" عقب انتهاء اندماجها مع "سبكيم"، إضافة إلى إلغاء إدراج "البنك الأول" بعد انتهاء دمجه مع "بنك ساب".

واعتمدت هيئة السوق المالية التعليمات المنظمة لتملك المستثمرين الاستراتيجيين الأجانب حصصاً استراتيجية في الشركات المدرجة. وأيضاً انضمام صناديق الاستثمار العقارية المتداولة السعودية "ريتس" إلى مؤشر "فوتسي إبرا ناريت" العقاري العالمي. كما تم تخفيض القيمة الإسمية لأدوات الدين الحكومية إلى ألف ريال وتعديل المقابل المالي للخدمات في سوق الصكوك والسندات بالسوق السعودية.

هذا بالإضافة إلى إعلان تقرير الربع الأول 2019 لأداء الميزانية العامة للدولة، حيث أظهرت البيانات تسجيل فائض في الميزانية قدره 27.84 مليار ريال (7.44 مليار دولار)، وبلغت الإيرادات 245.41 مليار ريال (65.16 مليار دولار) والمصروفات 217.57 مليار ريال (58.17 مليار دولار).

4 أشهر من المكاسب خلال النصف الأول

وبالنسبة لأداء مؤشر السوق شهريا منذ بداية العام، فقد سجل مكاسب خلال 4 أشهر، وكانت أعلى نسبة ارتفاع خلال شهري يناير (كانون الثاني) وأبريل (نيسان) بنحو 9% و5% على التوالي، فيما سجل مكاسب بلغت نسبتها 4% في شهري مارس (آذار) ويونيو (حزيران).

في المقابل، تراجع مؤشر السوق خلال شهر فبراير (شباط) بنسبة 1% وبنحو 8% خلال شهر مايو (أيار) الماضي.

وأنهى 15 قطاعا في السوق السعودية النصف الأول من العام الحالي على ارتفاع، تصدرها قطاعات "الاتصالات" و"البنوك" و"المرافق العامة" بنحو 21%، تلاها قطاع "الخدمات الاستهلاكية" بنحو 17%، وصعد قطاع "المواد الأساسية" بنحو 6%.

في المقابل، سجلت 6 قطاعات تراجعًا تصدرها قطاع "الأدوية" بعدما تراجع بنسبة 10% تلاه قطاع "الطاقة" بعدما تراجع بنسبة 6%.

هذه أعلى مستويات سجلها المؤشر خلال النصف الأول

وتشير بيانات السوق السعودية، إلى أن المؤشر العام للسوق سجل أعلى مستوى له خلال النصف الأول من العام الحالي في جلسة 2 مايو (أيار) الماضي عندما قفز إلى مستوى 9403 نقطة، في حين كان أدنى مستوى له خلال جلسة 2 يناير (كانون الثاني) عندما هوى إلى مستوى 7766 نقطة، ليسجل خلال نفس الجلسة أدنى إغلاق عند مستوى 7791 نقطة.

وسُجلت أعلى قيمة تداولات يومية في هذه الفترة في جلسة 28 مايو (أيار) بنحو 28.76 مليار ريال (7.68 مليار دولار) مع دخول الصناديق التابعة لمؤشر "إم إس سي آي". في حين كانت أدنى قيمة تداولات في جلسة 1 يناير (كانون الثاني) بنحو 1.63 مليار ريال (0.435 مليار دولار).

وتشير البيانات إلى أن مؤشر السوق السعودية حقق خلال النصف الأول من العام الحالي أكبر مكاسب يومية في جلسة 9 يونيو (حزيران) بنحو 183 نقطة.

وسجلت قيم التداولات في السوق السعودية تراجعا خلال النصف الأول 2019 لتبلغ 439 مليار ريال (117.37 مليار دولار)، مقارنة بنحو 476 مليار ريال (127.27 مليار دولار) خلال نفس الفترة من العام الماضي، محققاً بذلك نسبة تراجع تقدر بنحو 8%.

وسجلت أسهم الشركات المدرجة أداءً متباينا خلال النصف الأول 2019، حيث أقفلت أسهم 85 شركة على تراجع، فيما ارتفعت أسهم 82 شركة.

المزيد من اقتصاد