هيئة الرقابة تحث فيسبوك و إيباي على وقف مبيعات المراجعات المزورة

وجد منظمو الأسواق المالية والتجارة في بريطانيا ’أدلة مقلقة تشير إلى إزدهار أسواق المراجعات (آراء المستهلكين) المزورة والمضللة عبر شبكة الإنترنت

شعارات أبرز مواقع التواصل الاجتماعي (رويترز)

تم حث شركتي فيسبوك و إيباي على معالجة مشكلة تزوير آراء المستهلكين بغرض البيع بالتضليل عبر موقعهما بعد حصول هيئة الرقابة على أدلة توضح " إزدهار سوق تزوير المراجعات" عبر منصاتهما.  

ومن خلال البحث والمراجعة عبر شبكة الإنترنت وجدت ’هيئة المنافسة والأسواق‘ أن أكثر من 100 قائمة تخص شركة إيباي و 26 قائمة تخص شركة فيسبوك تقدم مراجعات مزورة. 

وقال المنظمون "هناك أدلة مقلقة تشير إلى إزدهار أسواق المراجعات المزورة والمضللة عبر شبكة الإنترنت".

كما نبهت مديرة قسم الدفاع في جمعية حماية المستهلكين ‘ويتش؟‘ كارولين نورماند إلى أن الوضع يزداد سوءا ودعت إلى إتخاذ إجراءات مستعجلة لمعالجة المشكلة.

وقالت "تعتبر عملية تزوير المراجعات سواء من خلال الكتابة المباشرة او تجنيد طاقم للقيام بعمليات وهمية أو التحفيز المضلل خرقاً لقانون المستهلك وقد تؤدي إلى إجراءت جنائية".

وقالت "على مواقع ومنصات الإنترنت التي سهلت عملية انتشار المراجعات المزورة أن تأخذ هذه العملية على محمل الجد وأن تقوم بإزالة أي مراجعات مزورة أو مجموعات تقوم بذلك بمجرد ظهروها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبما أن ثلاثة أرباع المتسوقين عبر الإنترنت يعتمدون على نتائج المراجعات عند الشراء فإن تلك الشهادات المضللة تؤثر على مسار مليارات الدولارات في الأسواق.

من جانبها أعربت شركتا فيسبوك وإيباي عن استعدادهما للتعاون مع  هيئة المنافسة والأسواق بهذا الخصوص. وقال متحدث باسم شركة إيباي "ليس لدينا أي تسامح مع المراجعات المزيفة أو المضللة. وقد أخبرنا هيئة المنافسة والأسواق أن جميع   البائعين المزورين الذين تم تحديدهم من قبل الهيئة تم تعليق صفحاتهم على الموقع".

وأضاف "لقد تم إزالة جميع القوائم المضللة. فهذا النوع من القوائم يتعارض بشكل تام مع سياساتنا ومواقفنا من الأنشطة الغير قانونية. وسوف نتخذ الإجراءات المناسبة حيث ما وجدنا خرقاً لقواعدنا". 

من ناحيته قال المتحدث باسم  فيسبوك "لا يُسمح بأنشطة الاحتيال على موقع فيسبوك بما في ذلك التجارة من خلال تزوير آراء المستهلكين". 

وقال "لقد قمنا بإزالة 24 مجموعة تجارية من أصل 26 التي أبلغتنا عنها هيئة المنافسة والأسواق مع العلم أن عدداً من هذه المجموعات تم إزالتها حتى قبل أن تبلغنا عنها الهيئة."

واختتم حديثه قائلاً "نعلم أن هناك الكثير يجب أن نقوم به ولهذا السبب قمنا بزيادة عدد الموظفين المسؤلين عن السلامة والأمان ثلاث مرات ليصل عددهم الآن 30 ألف موظف ووسعنا إستثماراتنا في المجال التكنولوجي للمساعدة في وضع الإجراءت الإستباقية لمنع أي تلاعب بموقعنا على الإنترنت".

© The Independent

المزيد من تكنولوجيا