هل يشهد عام 2019 تراجع أندريه وارد عن الاعتزال؟

يعتبر وارد البطل رقم واحد في العالم من دون منازع

الملاكم أندريه وارد (غيتي)

يسري همسٌ في أوساط الملاكمة العالميّة بأن البطل الأميركي الأسطوري أندريه وارد، ربما يعود إلى حلبات النزال في العام 2019. وتوّج وارد مسيرة احترافيّة ظافرة بإلحاق الهزيمة مرتين في العام 2017، بالملاكم الروسي المنيع سيرجي كوفاليف الذي لم يستطع أحد هزيمته قبل نزالاته مع وارد. ومع ذلك الفوز المزدوج، جمع الأميركي لقبي بطولة العالم في وزني الخفيف- الثقيل وفوق المتوسط، ما جعل سجله خالياً من الهزائم في 32 منافسة عالميّة متتالية. وبعد الفوز على كوفاليف، أعلن وارد اعتزاله حلبات الملاكمة. وحاضراً، تتناقل وسائل الإعلام ما يشبه "الاعتراف" من مُدير أعمال وراد، بأن الملاكم الذي يبلغ من العمر 34 عاماً ربما يكون على وشك العودة إلى حلبات رياضة "الفن النبيل". ومنذ بضعة شهور، تتناثر أخبارٌ عن كونه منافساً محتملاً لإثنين من أبطال العالم، لم يلحق أحد بهما هزيمة حتى الآن. إذ يرجح أن يتبارى وارد مع الملاكم كالوم سميث، وهو الحائز على لقب "الرابطة العالميّة للملاكمة" في وزن فوق المتوسط. كذلك ربما يشهد العام 2019 نزالاً بين وارد وبطل العالم في الملاكمة للوزن المزدوج الخفيف الثقيل- الثقيل أولكساندر يوسيك الذي لا ينازعه أحد على ذلك اللقب، خصوصاً بعدما أطاح بالملاكم القوي طوني بلليو في منتصف العام 2018. 
والأرجح أن التكهنات بشأن عودة وراد إلى منافسات الملاكمة لم تأت من فراغ، ولم تستند إلى تلميحات مدير أعماله وحدها. وبعد فوزه الثاني الصعب على الملاكم المخيف سيرجي كوفاليف، تحدّث مُدرّبه والمشرف عليه فيرجيل هانتر، عن احتمال إجراء نزال تاريخي حاسم بين وارد و"فتى لندن الذهبي" الملاكم آنطوني جوشوا. وهناك أكثر من عنصر جعل تلك القصة جذّابة، بل مخيفة إلى حدّ ما! إذ يفوق جوشوا ندّه الأميركي المحتمل وزناً بما يزيد على 31 كيلوغراماً، كما يزيد الفارق في الطول بينهما عن 15 سنتيمتراً، لمصلحة اللندني أيضاً. وآنذاك، صرّح وارد بأن فارق الحجم لم يشكّل أبداً عائقاً يحول دون فوزه في نزالات الملاكمة. "يفوقني كوفاليف طولاً ووزناً وهزمته مرّتين، وحتى عندما فزت بالميدالية الذهبيّة في الأولمبياد، كان منافسي عملاقاً في الحجم بالمقارنة مع حجمي". ومن دون منازع، يعتبر وارد البطل رقم واحد في العالم، إذا جرت المقارنة لكل كيلوغرام من الوزن، ويجمع بطولتي العالم في وزني الخفيف- الثقيل وفوق المتوسط. ويحمل جوشوا لقبي بطولة العالم في الوزن الثقيل، لكل من "الرابطة العالميّة للملاكمة" و"الاتحاد الدولي للملاكمة"، ما يعطيه ظلاً عملاقاً على حلبات النزال العالميّة. واستطاع جوشوا جمع اللقبين بعد 19 نزالاً عالمياً فاصلاً لم يستطع ملاكم هزيمته فيها، بل تفوق بمسافات كبيرة على منافسيه كلّهم. وبديهي القول إن تلك العناصر تجعل نزالاً محتملاً بين وارد وجوشوا مباراة أسطورية، تجمع ألقاباً خفيفة وثقيلة، وتجمع البطل الرشيق مع البطل المكين، وتضع على المحك صورة البطل العالمي الذي لا يضارع.


ولاح ظلّ لمباراة مماثلة، عقب الفوز الثاني لوارد على المخيف كوفاليف على حلبة "لاس فيغاس" الأميركيّة؛ الذي أعقبته فورة من الترجيحات عن لقاء ثأري ثالث بينهما. وترجع تلك الفورة إلى الغموض الذي أحاط بالفوزين المتتالين لوارد على كوفاليف، خلال العام 2017. وانتهى اللقاء الأول بين العملاقين بفوز "غامض"، إذ حسمه الحكّام بفارق ضئيل من النقاط لمصلحة الملاكم الأميركي. وفي اللقاء الثاني، أنهى الحكم طوني ويكس المباراة في الجولة الثامنة بطريقة مفاجئة، معلناً فوز وارد بعدما وجه الأخير ضربة خطافيّة بيده اليسرى إلى خصر الروسي الذي ترنح على الحبال من دون أن يسقط أرضاً!
في المقابل، لم يكن جايمس برنس، وهو مُدير أعمال وارد، واضحاً تماماً بشأن عودة ذلك الملاكم في 2019 إلى النزالات العالميّة، لكن اعترف بأن الوقت لم يفت على إمكان أن تجذب الحلبات مجدداً ذلك البطل المعتزل بسجل خالٍ من الهزائم. وفي برنامج "رينغ سايد توي تو توي" الذي تبثه قناة "سكاي" بطريقة الـ"بودكاست" الرقميّة، صرح برنس بأنه حقق مع وراد "نجاحات كبرى... لقد ترك وارد الحلبة كرجل ثري، وبدا كمن يضع لافتة "يُستكمَل المسلسل لاحقاً"... من الصعب الجزم في ذلك الشأن، ولكن ربما يكون هناك مجال كبير لـ"يُستكمَل المسلسل لاحقاً"... أندريه وراد هو ملاكم معتزل حاضراً. أعتقد أن الاحتمالات مفتوحة كلها، وأترك الأمور عند هذه النقطة... الاحتمالات مفتوحة كلها، إذا وصلت الأمور إلى وضع ملائم ومُتاح، فمن يدري؟".  
ويعيد الحديث عن سعي وارد إلى إحراز بطولة الوزن الثقيل، انتقالاً من وزن متوسط الثقيل، ذكريات الملاكم الأميركي روي جونز الذي كان أولاً في ما يزيد عن قرن من الزمن، في الانتقال من نيل لقب بطولة العالم في وزن متوسط الثقيل، إلى احراز بطولة العالم في وزن الثقيل، عندما فاز على حامل اللقب في ذلك الوزن، جون رويز في 2003.
وعلى رغم أن رويز لم يكن من الأبطال التاريخيين في اللعبة، وهو لا يقارن بما تراه تلك الرياضة في الملاكم جوشوا الذي يكاد لا يقهر، إلا أن وارد له حظوته أيضاً. إذ يجمع النقاد على اعتباره أحد أساطين التمرّس بمهارات "الفن النبيل" في الكرة الأرضية، وهو بارع في المناورات على الحلبة عبر الاستفادة من المسافة مع المنافس، إضافة إلى تكتيكاته المتمرسة في الالتحامات عن قرب مع الخصوم. ولطالما تفاخر وارد بأنه يجمع ما تسميه أوساط الملاكمة بـ"فنون السحر الأسود"، مع مجموعة صافية من المهارات الكلاسيكية في الملاكمة. 

© The Independent

المزيد من ملاكمة