مندوب أميركا لدى الأمم المتحدة: سنعمل على كبح أنشطة إيران في المنطقة

جلسة لمجلس الأمن بشأن التزام طهران بالاتفاق النووي

سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة جوناثان كوهين يلقي كلمة أمام مجلس الأمن في نيويورك في 26 يونيو 2019 (رويترز)

انطلقت الأربعاء 26 يونيو (حزيران) جلسة لمجلس الأمن لمناقشة مدى التزام إيران بالاتفاق النووي.

وقال ممثل الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة جوناثين كوهين إن "إيران تواصل دعم الإرهاب من خلال ميليشياتها في المنطقة، وتواصل أيضاً تهريب الأسلحة لأذرعها في المنطقة"، مؤكداً أن "طهران تواصل كذلك تهديد الملاحة الدولية وسنعمل على كبح أنشطتها في المنطقة".

مندوب الاتحاد الأوروبي دعا من جهته إيران إلى "التخلي عن كل أنشطتها المتعلقة بالصواريخ الباليستية التي تخالف القرارات الدولية"، مضيفاً "نعرب عن أسفنا لإعلان طهران تقليص التزامها بالاتفاق النووي".

وكشفت مندوبة بريطانيا في مجلس الأمن كارين بيرس عن أن "إيران تواصل إطلاق الصواريخ البالستية وهذا يخالف قرارات مجلس الأمن". وطالبت طهران بالالتزام بالاتفاق النووي، قائلة "يجب أن تصبح إيران دولة طبيعية تندمج مع محيطها. هناك ضرورة للحد من أنشطة إيران التي تهدد المنطقة واستقراراها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في حين لفت مندوب ألمانيا إلى أن "زيادة العقوبات على إيران تدفع بالوضع إلى نقطة اللاعودة". أما مندوب فرنسا، فأشار إلى أنه "يجب الالتزام بضبط النفس في ما يتعلق بالتوترات في منطقة الخليج".

في المقابل، اعتبر مندوب روسيا في مجلس الأمن فاسيلي نيبينزيا أن "انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي يعارض قرارات مجلس الأمن"، داعياً الأطراف الموقعة عليه إلى التخلي عن مصالحها الخاصة للإبقاء على الاتفاق". وتابع قائلاً "نتحفظ على ما فعلته أميركا ضد إيران". كما رأى المندوب الروسي أن ما يحدث في خليج عمان يهدد الأمن الإقليمي، مضيفاً "نسعى إلى عقد مؤتمر دولي وإقليمي لتعزيز الأمن في منطقة الخليج".

أما مبعوث إيران لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي، فقال "ما دامت العقوبات غير القانونية قائمة، لا يمكن للمرء أن يثق في عرض الولايات المتحدة بإجراء حوار صادق وحقيقي". وأضاف "الاتفاق النووي في حالة حرجة. طهران لن تتحمل وحدها عبء الحفاظ على الاتفاق النووي، وإذا لم تتخذ بقية الأطراف خطوات للحفاظ عليه، فسيتعين عليهم تحمل المسؤولية كاملة عن أي عواقب محتملة".

المزيد من دوليات