Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

41 قتيلا وعشرات المصابين بحريق كنيسة في مصر

مصادر أمنية: تفحم الجثث وكثير منهم أطفال كانوا موجودين في غرفة الحضانة

قتل 41 شخصاً في حريق كبير اندلع الأحد، 14 أغسطس (آب)، بكنيسة "الشهيد أبو سيفين" غرب العاصمة المصرية أثناء القداس الصباحي، وفق ما ذكرت الكنيسة القبطية الأورثوذكسية.

ونقل بيان الكنيسة عن مصادر بوزارة الصحة المصرية أن "الوفيات وصلت حتى الآن إلى 41 شخصاً بينما بلغ عدد المصابين 14".

وأفادت وزارة الداخلية في بيان نشرته على صفحتها الرسمية على موقع "فيسبوك" بأن الحريق اندلع الساعة التاسعة صباحاً بتوقيت القاهرة. وأشارت إلى أن بين الإصابات ضابطين وثلاثة أفراد من قوات الحماية المدنية.

وأوضحت الوزارة في بيانها أن "فحص أجهزة الأدلة الجنائية أسفر عن أن الحريق نشب في (جهاز) تكييف بالدور الثاني بمبنى الكنيسة الذى يضم عدداً من قاعات الدروس نتيجة خلل كهربائي، وأدى ذلك إلى انبعاث كمية كثيفة من الدخان كانت السبب الرئيس في حالات الإصابات والوفيات".

إلى ذلك، أعلن النائب العام المصري حمادة الصاوي "تشكيل فريق تحقيق كبير في واقعة حريق كنيسة المنيرة وانتقل على الفور لمعاينتها وبدء إجراءات التحقيق"، بحسب بيان للنيابة العامة.

من جانبها ذكرت وزارة الصحة المصرية في بيان أنه قد تم نقل المصابين إلى مستشفى إمبابة العام ومستشفى العجوزة وأن وزير الصحة خالد عبد الغفار رفع حالة الاستعداد بمستشفيات محافظتي الجيزة والقاهرة، بالإضافة إلى توفير جميع فصائل الدم وأدوية الطوارئ للمصابين.

وكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على صفحته الرسمية على "فيسبوك"، "أتابع عن كثب تطورات الحادث الأليم بكنيسة المنيرة بمحافظة الجيزة، وقد وجهت كافة أجهزة ومؤسسات الدولة المعنية باتخاذ كل الإجراءات اللازمة، وبشكل فوري للتعامل مع هذا الحادث وآثاره وتقديم كافة أوجه الرعاية الصحية للمصابين".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

واتصل السيسي هاتفياً ببابا الأقباط تواضروس الثاني، بحسب المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، وأكد له "قيام كل مؤسسات الدولة بتقديم الدعم اللازم لاحتواء آثار هذه الحادثة الأليمة".

وبينما نعى شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب ضحايا الحريق في بيان، وأكد على استعداد الأزهر "لتقديم كل أوجه الدعم إلى جانب مؤسسات الدولة للمصابين وجاهزية مستشفيات الأزهر لاستقبال المصابين مع تقديم الدعم النفسي لهم"، قرّر محافظ الجيزة أحمد راشد صرف "إعانة عاجلة بقيمة 50 ألف جنيه (حوالى 2600 دولار) لأسر المتوفين و10 آلاف جنيه لأسر المصابين (نحو 520 دولار)".

أسباب الحريق

وقال مصدران أمنيان لـ"رويترز" إن الحريق اشتعل نتيجة ماس كهربائي بمولد الكهرباء الخاص بكنيسة "أبو سيفين" في حي إمبابة بمحافظة الجيزة، أدى إلى تدافع المصلين الذين بلغ عددهم أكثر من خمسة آلاف.

وأضافا أن النيران كانت تحجب باب الخروج من قاعة الصلاة مما أدى إلى تفحم بعض الجثث، كما ذكر المصدران أن غالبية القتلى من الأطفال.

 

وذكر ياسر منير أحد الشهود لـ"رويترز" أن أغلب المصلين كانوا بالطابقين الثالث والرابع بالكنيسة قبل أن يلحظوا دخاناً كثيفاً بالطابق الثاني.

وتابع "الناس تدافعوا للنزول من السلم فسقط بعضهم فوق بعض، وبعدها سمعنا صوت فرقعة وشرار كهرباء والنار طلعت من كل الشبابيك".

وأضاف منير الذي كان وقت الحريق مع ابنته بالطابق الأرضي فتمكنا من الهرب أن "النيران حاصرت اللي مالحقش ينزل من الدورين الثالث والرابع".

وقال ماهر مراد شقيق إحدى الضحايا التي لقيت حتفها بالحريق إنه تعرف على جثتها وسط 15 جثة ممددة أمام درج الطابق الثالث.

وأضاف "الجثث كلها متفحمة، وكثير منهم أطفال كانوا موجودين في غرفة الحضانة بالكنيسة".

ويشكل الأقباط بين 10 و15 في المئة من تعداد السكان، وهم أكبر أقلية دينية في الشرق الأوسط، وفق تقديرات متباينة للسلطات والكنيسة، ولا إحصاءات رسمية لتعداد الأقباط في مصر.

الأزهر ينعى الضحايا

في موقع الحادث، أفاد صحافيو وكالة فرانس برس بأن قوات الحماية المدنية أقامت حاجزا لمنع دخول العامة إلى محيط المبنى الذي توجد به الكنيسة وملحق خدماتها.

وظهرت آثار دخان الحريق الداكن على نوافذ المبنى.

وقال رضا أحمد، أحد سكان المبنى المجاور للكنيسة، لفرانس برس إنه بمجرد نشوب الحريق، "هرع الأهالي لمساعدة وإنقاذ الأطفال".

وأضاف الرجل السبعيني أن بعض الذين كانوا يساعدون في عملية الإنقاذ لم يتمكنوا من العودة الى الكنيسة مرة ثانية بسبب تمدّد الحريق الذي تمّت السيطرة عليه أخيرا، بحسب السلطات.

ونعى شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب ضحايا الحريق في بيان، وأكد على استعداد الأزهر "لتقديم كل أوجه الدعم إلى جانب مؤسسات الدولة للمصابين وجاهزية مستشفيات الأزهر لاستقبال المصابين مع تقديم الدعم النفسي لهم".

وقرّر محافظ الجيزة أحمد راشد صرف "إعانة عاجلة بقيمة 50 ألف جنيه (حوالى 2600 دولار) لأسر المتوفين و10 آلاف جنيه لأسر المصابين".

تضامن عربي ودولي

وأعربت دول عدة عن تعازيها لمصر حكومة وشعباً في ضحايا الحريق. وعبّرت دولة الإمارات عن "تضامنها وخالص تعازيها ومواساتها إلى حكومة مصر وشعبها".

وبعث العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، برقية عزاء ومواساة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وأعربت وزارة الخارجية السعودية عن حزنها من جراء الحادث المروع.

وأرسل سلطان عمان السلطان هيثم بن طارق برقية تعزية ومواساة إلى الرئيس المصري في ضحايا حادث الحريق.

وأعربت مملكة البحرين عن تعازيها ومواساتها لحكومة مصر وشعبها الشقيق وأسر وعائلات الضحايا. وكذلك وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية عبرت عن أحر التعازي وصادق المواساة لمصر بضحايا الحادث.

كما بعث رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري برقية تعزية إلى الرئيس المصري، معزيا بضحايا الحادث. وأجرى رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد مكالمة هاتفية مع نظيره المصري، قدم له فيها أحر التعازي في وفاة الضحايا إثر الحادث الأليم، كما قدّم الرئيس الفلسطيني محمود عباس التعازي للرئيس السيسي.

وأعربت وزارة الخارجية العراقية عن خالص تعازيها إلى مصر، جراء الحريق.

وغردت رئيسة اليونان كاترينا ساكيلاروبول، على "تويتر"، معربة عن تعازيها في ضحايا الحريق، ووجهت رسالتها للرئيس المصري، قائلة: "حزينة للغاية للخسارة المأساوية للعديد من الأرواح في حريق الكنيسة بالجيزة، قلوبنا مع عائلات الضحايا".

ونشرت سفارة ألمانيا في مصر على "فيسبوك": "تقدم السفارة خالص العزاء لأسر ضحايا حريق كنيسة أبى سيفين بمنطقة مطار إمبابة، ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين والسلامة للجميع".

وكذلك غردت سفارة فرنسا على تويتر معزية في ضحايا الحريق المأساوي.

حرائق سابقة

وليس حادث كنيسة إمبابة الأول من نوعه. فقد نشب حريق داخل كنيسة الأنبا بولا بحي مصر الجديدة شرق القاهرة في الأسبوع الأول من أغسطس (آب)، سيطرت عليه قوات الحماية المدنية دون وقوع خسائر في الأرواح.

وفي يونيو (حزيران) العام الماضي، قضت ست مراهقات وأصيبت 19 أخريات في حريق اندلع بمركز احتجاز عقابي للفتيات في القاهرة.

وفي مارس (آذار) من العام نفسه، لقي 20 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب 24 آخرون في حريق بمصنع ملابس شمال شرق القاهرة.

وفي أواخر عام 2020، لقي سبعة مرضى مصرعهم إثر اندلاع حريق في قسم العناية المركزة في مستشفى يقع شمال شرق القاهرة.

المزيد من العالم العربي