Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ماذا يعني رفع الفائدة الأميركية للدول الفقيرة؟

ضائقات مالية كبرى وديون تواجه الاقتصادات الضعيفة وتعرضها لمخاطر مستقبلية

يحاول الاحتياطي الفيدرالي كبح جماح الأسعار في الولايات المتحدة (أ ف ب)

لا يزال المسؤولون الأميركيون يسعون جاهدين لاحتواء أعلى معدل تضخم شهدته الولايات المتحدة منذ عقود. لكن صانعي السياسة الاقتصادية البارزين في العالم يرون سبباً آخر يدعو إلى القلق في المستقبل، إذ يمكن أن تغرق الاقتصادات الفقيرة حيث يحاول الاحتياطي الفيدرالي كبح جماح الأسعار في الولايات المتحدة.

وخلال جولة استمرت 11 يوماً عبر آسيا في يوليو (تموز)، أوضحت وزيرة الخزانة جانيت يلين ونظراؤها من الدول الغنية في أوروبا وأماكن أخرى أنهم بدأوا الكفاح بشأن كيفية التخفيف من موجات الصدمة الاقتصادية التي تضرب البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. ويرجع ذلك جزئياً إلى تشديد الأوضاع المالية في الولايات المتحدة والدول الغنية.

وكانت بلدان الأسواق الناشئة قد واجهت ضائقة اقتصادية متزايدة بسبب المبالغ الكبيرة للإنفاق المطلوبة لمكافحة الوباء. وفي وقت لاحق، ارتفعت أسعار الغذاء والوقود بسبب الهجوم الروسي على أوكرانيا. لكن السياسة النقدية الأميركية الأكثر تشدداً ستؤدي إلى تفاقم هذه المشكلات لأن ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة يمكن أن يرفع تكلفة تمويل الديون لعشرات البلدان منخفضة الدخل التي تقترض بالدولار.

ضربة لعملات الدول الفقيرة

ومع أن ارتفاع الدولار قد يساعد الاحتياطي الفيدرالي في محاربة التضخم، ربما يكون لكيفية استجابة صانعي السياسة الأميركيين وغيرهم من الغربيين عواقب سياسية واقتصادية كبيرة على الصعيدين الدولي والمحلي. فقد تتعرض الصادرات الأميركية للخطر إذا ما تدهورت الأسواق الخارجية، فيما سيهدد التباطؤ الاقتصادي العالمي تعافي الولايات المتحدة. ويواجه مسؤولو إدارة بايدن أسئلة عن مدى قوة الاستجابة لهذه التحديات. يلين، على سبيل المثال، تدفع الصين إلى السماح للدول التي تمر بأزمة بتقليص ما تدين به لبكين. لكن مسؤولي الإدارة مستعدون أيضاً لرفض دعوات من الديمقراطيين الآخرين لدعم صرف مساعدات إضافية من خلال صندوق النقد الدولي، وهو إجراء قد يحتاج إلى دعم الولايات المتحدة.

ورداً على سؤال عن المستويات المرتفعة للديون الحكومية في العالم النامي قالت يلين للصحافيين الأسبوع الماضي، إن تشديد السياسة النقدية "يمكن أن يجعل مشكلات الديون التي هي بالفعل شديدة للغاية، أكثر صعوبة". وقد تردد صدى تعليقاتها في وقت لاحق في اجتماعات وزراء مالية مجموعة العشرين في إندونيسيا من قبل كريستالينا جورجيفا، المديرة العامة لصندوق النقد الدولي الذي يوفر التمويل الطارئ. وقد يؤدي القرار المفاجئ للبنك المركزي الأوروبي الخميس 28 يوليو، برفع سعر الفائدة القياسي بمقدار نصف نقطة مئوية (وهي الخطوة الأولى من نوعها منذ 11 عاماً) إلى فقدان عملات الدول الفقيرة مزيداً من القيمة.

وقالت جورجيفا "مع تشديد الأوضاع المالية تشكل خدمة الدين عبئاً قاسياً، وبالنسبة إلى بعض البلدان، لا يطاق". 

وقال عديد من الاقتصاديين إن البلدان التي تعتبر الأسواق الناشئة (التي يتم تحديدها عادةً من خلال وجود مستوى معين من التنمية الاقتصادية ولكن ليس بعد ثروة متقدمة) تتعرض بالفعل لأكبر قدر من الضغط منذ نحو 30 عاماً. وقال البنك الدولي إن حوالى 60 في المئة من البلدان الفقيرة "تعاني من ضائقة ديون أو معرضة لخطر كبير". وحذرت سري مولياني إندراواتي وزيرة المالية الإندونيسية خلال افتتاح مجموعة العشرين من "التهديد الثلاثي" الذي يواجه العالم النامي والمتمثل في ارتفاع التضخم، والوباء وآثار الحرب في أوكرانيا. وقالت إن عدد الجياع في جميع أنحاء العالم قد ارتفع من 135 مليوناً إلى 276 مليوناً هذا العام وحده. وهو اتجاه يمثل جزءاً من الظروف المالية المتدهورة في معظم أنحاء العالم.

وقال مارك وايسبروت المتخصص في الشؤون الاقتصادية في مركز أبحاث الاقتصاد والسياسة، وهو مؤسسة فكرية ذات ميول يسارية في واشنطن، لصحيفة "واشنطن بوست"، "كل يوم هناك شيء ما". 

الاقتراض بالدولار 

وغالباً ما تقترض الدول الفقيرة بالدولار الأميركي للمساعدة في دفع ثمن الواردات التي لا تستطيع إنتاجها بطريقة أخرى، ولتعزيز الصدقية الدولية لاحتياطياتها المصرفية. وأحد الجوانب السلبية أن "الديون المقومة بالدولار" تجعل هذه البلدان عرضة للتقلبات في قيمة العملة الأميركية، وهي تغييرات خارجة عن إرادتها. وعندما يرفع الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة يصبح الدولار أكثر تكلفة مقارنة مع العملات الأخرى. ما يجعل مدفوعات ديون البلدان المقترضة أكثر تكلفة. 

وقد زادت الأمور تعقيداً بعد صدور التقرير الأخير للتضخم الذي أظهر أن الأسعار في الولايات المتحدة ارتفعت بمعدل شديد السخونة بنسبة 9.1 في المئة في يونيو (حزيران). وصدر هذا التقرير أثناء اجتماع يلين مع مسؤولين ماليين في آسيا. ومن المتوقع أن يحفز تقرير يونيو البنك المركزي على رفع أسعار الفائدة بقوة أكبر عندما يجتمع قادة البنك، الأربعاء 27 يوليو. وهذا بدوره سيجعل الأمور أسوأ بالنسبة إلى البلدان منخفضة الدخل.

الدولار القوي 

أوضحت يلين للصحافيين أن الدولار الأقوى يمكن أن يكون له بعض الاتجاه الصعودي لاقتصادات الدول الفقيرة، من خلال جعل صادراتها إلى الولايات المتحدة أرخص وأكثر جاذبية للمستهلكين الأميركيين. ويشير عديد من المحللين إلى أن الأسواق الناشئة بشكل عام في مراكز أقوى بكثير مما كانت عليه خلال أزمات السيولة في الثمانينيات في آسيا وأميركا اللاتينية، التي نجمت عن الزيادات الهائلة التي قام بها بنك الاحتياطي الفيدرالي في ذلك الوقت.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لكن علامات الخطر تظهر في أجزاء كثيرة من العالم. وقال وايزبروت إنه منذ بداية الوباء ارتفع متوسط ​​نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي في العالم النامي من 52 في المئة إلى 67 في المئة، وهو رقم قياسي. في حين يشير بعض الاقتصاديين إلى أن التمرد الذي حدث هذا الشهر في سريلانكا دليل على التهديد المالي للأسواق الناشئة، على الرغم من أن هذا البلد منزعج من نواح عديدة بسبب التحديات المحلية الخاصة التي لا علاقة لها بالمشهد الأوسع.

وإحدى الخطوات التي تزداد إلحاحاً هي محاولة دفع الصين إلى تنفيذ اتفاقية عالمية لتوفير الإغاثة للبلدان المثقلة بالديون.

ديون الصين للبلدان الفقيرة 

أثناء وجودها في اليابان في وقت سابق من رحلتها، انتقدت يلين الصين لمقاومتها محاولات البلدان ذات الدخل المنخفض إعادة التفاوض بشأن التزامات السداد. ومع مواجهة البلدان لضغوط الديون أثناء الوباء وافقت دول مجموعة العشرين في عام 2020 من حيث المبدأ على "إطار مشترك" يهدف إلى وضع قواعد جديدة لإعادة هيكلة الديون السيادية عندما يتضح أنه لا يمكن سدادها. لكن عندما قدمت دول مثل تشاد وإثيوبيا وزامبيا التماسات للمساعدة بموجب المبادئ التوجيهية المعدلة، امتنعت الصين عن التنفيذ.

هذا التردد جعل مسؤولي الولايات المتحدة وصندوق النقد الدولي يشعرون بسخط متزايد. وفي إفادة للصحافيين في إندونيسيا قبل المحادثات قال مسؤولو وزارة الخزانة الأميركية إنهم يؤكدون للصين أنه من مصلحة هذا البلد قبول شروط الديون المُعدلة، لأنه إذا انهارت اقتصادات الدول المدينة من غير المرجح أن تستعيد الصين قروضها. وكان وزير المالية الجنوب أفريقي إينوك غودونغوانا قد أثار القضية مع يلين في إندونيسيا، بحسب المتحدث باسمه.

وقالت يلين للصحافيين الأسبوع الماضي، إنه من "المحبط للغاية" أن الصين لم تتعاون مع جهود إعادة هيكلة الديون. وفي وقت لاحق في إندونيسيا ضغطت مرة أخرى على الصين قائلة "هناك حاجة إلى مزيد من مساعدة الفئات الأكثر ضعفاً. ويتمثل الهدف الرئيس لهذه الرحلة في دفع دائني مجموعة العشرين بما في ذلك الصين إلى الانتهاء من إعادة هيكلة الديون للبلدان النامية التي تواجه أزمة ديون".

وتواجه الولايات المتحدة ضغوطها الخاصة لتخفيف أعباء ديون البلدان المنكوبة. ودعا الاتحاد الأفريقي الذي يمثل أكثر من 50 دولة إلى تخصيص آخر "لحقوق السحب الخاصة"، وهو برنامج يديره صندوق النقد الدولي يوفر رأس مال طارئ للدول المحتاجة. ودعا نحو أربعة وعشرين عضواً من الديمقراطيين في الكونغرس الإدارة إلى قيادة عملية صرف حقوق السحب هذه، على غرار مبلغ 650 مليار دولار الذي تم إصداره العام الماضي للمساعدة في مكافحة الأوبئة بحجة أن الظروف الاقتصادية أصبحت أكثر صعوبة مما كانت عليه في ذلك الوقت.

لكن وزارة الخزانة قالت في بيان، إن الإدارة لا تدعم مثل هذه الخطوة. وبدلاً من ذلك أشارت إلى جهد أصغر لتقديم قروض على أساس حقوق السحب الحالية. ووصف المُشرعون الجمهوريون أموال صندوق النقد الدولي بأنها شكل من أشكال المساعدة الاقتصادية غير المبررة التي تثري خصوم الولايات المتحدة الجيوسياسيين. وقال النائب الفرنسي هيل أخيراً لـ"بلومبيرغ نيوز"، إن مثل هذه المساعدة هي "منحة للدول الغنية والأنظمة المارقة" مثل الصين وروسيا وإيران. وقال بيان الخزانة إن الولايات المتحدة قد تكون منفتحة على دعم تخصيصات أخرى إذا ما تغيرت الظروف العالمية.