Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

جواز سفر "ابن الوزير" يفتح ملف الجواز الدبلوماسي في تونس

الحادثة أثارت جدلاً واسعاً لدى الرأي العام وقيس سعيد يتفاعل مع الدعوات لفتح تحقيق

جواز السفر الدبلوماسي تمنحه وزارة الخارجية لكبار موظفيها (رويترز)

أثارت صورة نشرها نجل وزير الداخلية في تونس توفيق شرف الدين عبر حسابه على "إنستغرام" لجواز سفره الدبلوماسي جدلاً واسعاً في تونس حول من له الحق في امتلاك  مثل هذا الجواز الخاص.

وتفاعل رئيس الجمهورية قيس سعيد مع دعوات رواد مواقع التواصل الاجتماعي لفتح تحقيق حول من يملك هذا الجواز الذي يعطي امتيازات كبيرة لحامله، وفي هذا الإطار أعطى الرئيس التونسي تعليماته لوزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين في الخارج لمده بقائمة محدثة بكل الأشخاص الذين يملكون جوازات سفر دبلوماسية.

اختصاص حصري 

وذهب كثيرون إلى أنه ليس من حق ابن وزير الداخلية التمتع بهذا الجواز، لكن رئيس نقابة السلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية التونسية إبراهيم الرزقي أكد أنه من حق زوجات وأبناء أعضاء الحكومة القصر المزاولين لدراستهم الى حدود 27 سنة التمتع بهذا الجواز إلى غاية انتهاء المهمات الوظيفية لأهلهم.
وأضاف أن "جواز السفر الدبلوماسي اختصاص حصري منظم بأمر غير منشور من اختصاص رئيس الجمهورية الذي يمكنه منحه إلى أي مواطن عادي".
 
وقسم القانون التونسي جوزات السفر إلى ثلاثة أنواع، أولاً جواز سفر دبلوماسي (أزرق اللون) وجواز سفر خاص (أحمر اللون) وجواز سفر عادي (أخضر اللون).

جواز السفر الدبلوماسي تمنحه وزارة الخارجية لكبار موظفيها من رتبة مدير إدارة مركزية فما فوق وكذلك لممثليها في الخارج ( سفراء، قناصل، الموظفون والأعوان العاملون في التمثيليات الدبلوماسية) ولأفراد عائلاتهم ويتمتع حامله بالحصانة الدبلوماسية طبقاً لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية عام 1961، ويخصص لهم رواق خاص في الخروج والدخول في المطارات ولا يتم في أغلب الأحيان تفتيش أمتعتهم من قبل مصالح الديوانة، وهذا الجواز لا يتطلب تأشيرة في معظم بلدان العالم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كما يمنح هذا النوع من الجوازات إلى رئيس الجمهورية والوزير الأول وأعضاء الحكومة ورئيس مجلس النواب وكذلك النواب. 

يذكر أن الرئيس قيس سعيد رفض مواصلة تمتيع أعضاء البرلمان المحلول بهذا الامتياز.

جدل "غير مبرر"

وحول الجدل الذي وصفه الوزير السابق حاتم العش بـ "غير المبرر والذي أثير لأسباب سياسية لا غير"، ويوضح العش قائلاً "أولاً أي شخص يقع تعيينه كوزير يتمتع كل أفراد عائلته المصغرة أي زوجته وأولاده بجواز سفر دبلوماسي لكل واحد منهم" و يواصل "شخصياً حصلت على جواز سفر دبلوماسي عندما كنت وزيراً لي ولزوجتي وأبنائي وقمت بإعادته بعد مغادرتي الوزارة لأنه سيسلم للوزير الذي سيخلفني ولأنه لا يمكن قانوناً أن يتمتع الوزير السابق والوزير المباشر بجواز سفر دبلوماسي في الوقت نفسه".

وتساءل "معارضو الرئيس قيس سعيد ومن كانوا وزراء من قبل، لماذا لا يقومون بإنارة الرأي العام ويقولون كلمة حق ويؤكدون أن جواز السفر الدبلوماسي هو للوزير وزوجته وأبنائه؟"، مضيفاً في السياق ذاته "الساكت عن الحق شيطان أخرس". 

ودعا مرصد الشفافية والحوكمة الرشيدة رئيس الجمهورية أن يراجع التراتيب والقوانين التي تنظم عملية إسناد جواز السفر الدبلوماسي لأقارب كبار المسؤولين في الدولة ووقف أعمال المحاباة أو الاستئثار بالإدارة والسلطة.

ومن جهته يقول مهاب بن القروي المدير التنفيذي لمنظمة "أنا يقظ" وهي منظمة غير حكومية تهتم بملف الفساد بأنه "يُمنح الجواز الدبلوماسي مجاناً من طرف وزارة الخارجية لكل من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب ووزير الخارجية المباشر وكل من يرى رئيس الجمهورية ضرورة لتسليمه جواز سفر دبلوماسياً. ويتم استعمال جواز السفر الدبلوماسي في المهمات الرسمية ويضمن له الحصانة الدبلوماسية طيلة تواجده في الخارج".

المزيد من تقارير