المقعد "الواقف" الجديد على الطائرة يُنعت بـ"غرفة التعذيب"

المساحة المخصصة للأقدام تُقَلَّص بأكثر من الربع

عُرض مقعد الطائرة "الواقف" الجديد في معرض باريس الجوي هذا العام (موقع آفيو إنتيريورز))

حظي مقعد الطائرة "الواقف" الجديد بردود فعل متباينة في معرض باريس الجوي لهذا العام.

وتخلّل هذا الحدث عرض لأحدث إصدار لمقعد "سكايرايدر 3" (Skyrider 3.0)، الذي صممته الشركة الإيطالية "آفيو إنتيريورز" (Avio Interiors). وكُشف النقاب عنه رسميًا في شهر أبريل خلال معرض التصميمات الداخلية للطائرات في هامبورغ. 

يعدّ مقعد سكايرايدر الجديد "السرج" أكثر استقامة من مقعد الطائرة العادي. فبدلاً من الجلوس، "يعتلي" المسافرون هذه المقاعد وأرجلهم مدلاة كما لو كانوا يمتطون حصانًا.

وتبلغ فرجة المقعد – أي المسافة بين كرسيك والكرسي الذي أمامك – نحو 59 سنتمتر فقط. فيما تفصل بين المقاعد الاقتصادية في الطائرة التقليدية مسافة 76 سنتيمترا. وقالت شركة ’آفيو إنتيريورز‘: "تعد فرجة الـ 59 سنتيمترا مريحة للمسافرين".

التصميم النحيل لمقعد سكايرايدر سيتيح لشركات الطيران ملء مقصورة الطائرة الاقتصادية إلى أقصى الحدود بحشر الركاب على نحو شديد الإحكام. وتُخمن شركة ’آفيو إنتيريورز‘ أنّ شركات الطيران قد تستطيع بهذا المقعد الجديد حشو  طائراتها بمزيد من الركاب بنسبة 20 في المائة.

وصرّحت الشركة في بيان لها "أن البيئة التسويقية المتطورة للرحلات القصيرة توجه شركة آفيو إنتيريورز نحو التصميم الجديد لمفهوم Skyrider".  

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

إرمانو دي فيكي، الرئيس التنفيذي لشركة آفيو إنتيريورز، قال في معرض باريس الجوي، إنّ المقعد "متأهب"، ويمكن أن تستخدمه شركات الطيران "على الفور".

ومع ذلك، فإنّ زوار المعرض لم يكونوا مقتنعين. وقال أندرياس سبايث، صحافي في مجال الطيران يقيم في ألمانيا، إنّ المقعد "لا يمكن تحمّله" لأكثر من 10 دقائق.

أما كاترين كريدي، وهي صحافية في مجال الطيران أيضًا، فوصفت مقعد سكايرايدر بأنه "غرفة تعذيب".

أحد المستخدمين سأل إذا كان وجود المقعد ضروريًا.

هذا المقعد الجديد جاء بعد عدد من الأحاديث عن تقليص شركات الطيران المساحة المخصصة للأقدام في السنوات الأخيرة.

في العام 2017، تصدّرت الخطوط الجوية البريطانية عناوين الصحف لتقليصها المساحة المخصصة للأقدام إلى 29 بوصة في بعض الرحلات القصيرة على طائرات إيرباص A320s: وهي نفس المساحة المعتمدة في شركة طيران "إيزي جيت" ولكن أقصر ببوصة واحدة من  تلك المعتمدة في خطوط "رايان إير" الجوية.

وفي العام نفسه، خّفضت الخطوط الجوية الأميركية فرجة المقعد بمقدار بوصتين تقريبًا في أسطول طائراتها من طراز 737 ماكس، مع تقليص مسافة الأقدام في بعض المقاعد إلى 29 بوصة.

© The Independent

المزيد من ترفيه وسفر