زوجان يقضيان ليلتهما في السيارة بعد أن وجدا شقة اجازتهما مغلقة

أغلقت شقتهما بعد هبوط طائرتهما بـ15 دقيقة

الهروب للشاطئ: ديريك نيكولز وجورجينا لويس في سردينيا (الاندبندنت)

قضى زوجان في الستينيات من عمرهما أول ليلة من اجازتهما نائمين داخل سيارة بجانب أحد الشواطئ في جزيرة  "سردينيا" (أيطاليا) .

حجز جيورجينا لويز وقرينها ديريك نيكولز من مقاطعة (شروبشاير- غربي المناطق الوسطى في انجلترا) رحلة سياحية إلى الجزيرة الإيطالية عبر موقع الإنترنت الخاص بشركة السفريات "لوف هوليدايز" السياحية.

وصل الزوجان إلى مدينة "أولبيا" ("سردينيا") في الموعد المحدد يوم الثاني من مايو (آيار) الساعة الثامنة إلا ربع مساء. ثم استقلا سيارة "فيات" صغيرة من شركة تأجير السيارات لكنهما وصلا شقتهما متأخرين لمدة ساعة. ليجدا إشعاراً كتب عليه أن مكتب الإستقبال يغلق أبوابه من الساعة الثامنة مساءً وحتى الساعة التاسعة والنصف صباحاً.

وأشارت السيدة لويز وهي مدير عام سابق لمدرسة "وولفرهامبتون لتعليم السباحة" إلى أنها اتصلت "برقم الطوارئ الموجود على الباب، ولكن لم نتلقى إجابة. ثم اتّصلنا مرتين برقم الطوارئ الخاص بشركة "لوف هوليدايز" لكنا أُخبرنا بأننا لا نستطيع التحدث إلى أحد.

ودافعت الشركة عن نفسها بالإشارة إلى أنّها "تبلّغت من (شركة "لوف هوليدايز") عن الموضوع قبل الساعة العاشرة مساءاً بقليل، وكُلّف أحد الموظفين بالتواصل مع شركة تقديم خدمات الحجز الفندقي "هوتيل بيدز" بهدف حجز غرفة للزوجين اللذين أُبلِغا عند الساعة العاشرة وربع مساءاً إنّه جرى ترتيب حل للمشكلة."

وقالت شركة "لوف هوليدايز" إنّها أبلغت الزوجين أنهما يستطيعان التوجة إلى أحد المجمعات السكنية القريبة لاستلام مفاتيح شقة هناك قبل منتصف الليل".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضافت الشركة أن أحد موظفيها عاود الاتصال بالزوجين عند الساعة الثالثة وربع صباحاً للاطمئنان عليها وإبلاغهما أنهما يستطيعان التوجّة إلى السكن البديل لقضاء ليلتهما هناك، لكنهما قالا أنهما يفضلان المبيت في السيارة.

وأخبرت السيدة لويز صحيفة "الإنبدندنت" أنها وزوجها "وجدنا أنفسنا خارج المناطق السكنية بمسافة أميال وكانت كل الفنادق مغلقة. لم نجد مكان يستقبلنا".

ركن الزوجان سيارتهما الصغيرة بجانب الشاطئ وحاولا المبيت داخلها. وعند عودتهما في الصباح إلى الشقة تفاجئا بأصوات الحفارات وضجيج لأعمال كبيرة تجري في محيط السكن.

وأوضحت السيدة لويز أنّ موظفة الاستقبال أخبرتها "إنّ المكان لن يفتتح بشكل نهائي إلا في شهر يونيو(حزيران).

في النهاية، أشار الزوجان إلى أن شركة "لوف هوليدايز" أتصلت بهما في اليوم التالي الساعة الرابعة ونصف مساءً لتعرض عليهما سكناً جديداً، لكنهما رفضا لأنهما كانا قد اتخذا ترتيبات خاصة بهما.

واعتبرت الشركة "أن الزوجين لم يتركا لنا فرصة عرض سكن بديل عند تلك اللحظة لأنهما أخبارنا بأنهما قد غادرا السكن وحجزا سكناً آخر".

وبحسب قوانين السفر المنظمة لعروض السفر التي تشمل بيع تذاكر سفر وحجز فندقي في حزمة واحدة، تُعتَبَر شركة "لوف هوليدايز" مسؤولة عن توفير السكن الذي جرى حجزة أو توفير بدائل مناسبة.   

أخبرت شركة السفريات الزوجان عند تأكيد حجزهما خلال الإجازة "إنها لا تقدم خدمات عروض "الحزمة الواحدة".

في المقابل، أنها أخبرت تلك الشركة صحيفة "الإندبندنت إنّها "تستطيع تأكيد أنّ الحجز يندرج تحت القوانين المنظمة لعروض الحزمة الواحدة.

وبخصوص المشكلة الإساسية المتمثّلة في إغلاق مجمع الشقق السياحية أبوابه، أوضحتْ الشركة "إنها قد رفعت شكوى، وتجري تحقيقاً مُدققاً مع الشركة المقدمة للخدمات الفندقية".  

واختتمت شركة "لوف هوليدايز" بالإشارة إلى أنها ستتواصل "مع السيد نيكولز في أقرب فرصة كي نجد حلاً لهذه المشكلة بالطريقة التي ترضيه".

وبيّن الزوجان أيضاً أنّ تعويضاً مبدئيّاً بقيمة 15 جنيهاً ثم رفع المبلغ إلى 20 جنيه أسترليني.

© The Independent

المزيد من ترفيه وسفر