Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الجيش الإسرائيلي يبعد شبهة "النشاط الجنائي" عن مقتل أبو عاقلة

جددت المدعية العامة المطالبة بفحص الرصاصة التي أزيلت من الجثة ويحتفظ بها الفلسطينيون

قُتلت الصحافية شيرين أبو عاقلة في 11 مايو الحالي برصاصة في الوجه خلال تغطيتها عملية للجيش الإسرائيلي في جنين (رويترز)

أعلن الجيش الإسرائيلي أن التحقيق الأولي بخصوص مقتل الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة أفضى إلى أن "لا وجود لشبهة فورية بارتكاب نشاط جنائي".

وقالت المدعية العامة للجيش الإسرائيلي يفعات تومر يروشالمي، في بيان، الاثنين 23 مايو (أيار)، "بالنظر إلى مقتل السيدة شيرين أبو عاقلة في وسط منطقة قتال نشط، لا يمكن أن تكون هناك شبهة فورية بوجود نشاط جنائي في غياب مزيد من الأدلة". وأضافت "لن يتم اتخاذ القرار النهائي بشأن فتح تحقيق جنائي أم لا، إلا بعد توفر وقائع أخرى من التحقيق العملياتي لجيش الدفاع الإسرائيلي ومصادر أخرى".

وقُتلت أبو عاقلة (51 سنة) العاملة في قناة "الجزيرة" القطرية في 11 مايو برصاصة في الوجه خلال تغطيتها عملية للجيش الإسرائيلي. ويؤكد الفلسطينيون أن مصدر الرصاصة جنود إسرائيليون، بينما تقول إسرائيل إنها تحقق لمعرفة ملابسات ما حصل.

وقال رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، في مقطع فيديو نشره على "تويتر"، الاثنين، "إن الصحافية قُتلت في منطقة قتال"، مضيفاً أن الجنود الإسرائيليين "يطلقون النار بشكل محترف، وبطريقة دقيقة على عكس الفلسطينيين"، و"في هذه المرحلة، لا يمكن تحديد من أي رصاص قتلت ونحن آسفون لمقتلها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويعود ليفعات تومر بروشالمي  تحديد إذا ما كان يجب إحالة أي جندي إلى إجراء تأديبي أم لا.

وشددت، في بيانها، على أن إسرائيل لا تعرف بعد إذا ما كانت أبو عاقلة قتلت برصاص فلسطيني أم إسرائيلي.

وجددت المطالبة بفحص الرصاصة التي أزيلت من جثة أبو عاقلة والتي يحتفظ بها الفلسطينيون.

وأشارت المدعية العامة إلى أن الجيش "يبذل قصارى جهده للتحقق من ملابسات الحادث من أجل فهم كيف قُتلت" أبو عاقلة، موضحة أن "عدم القدرة على فحص الرصاصة التي تحتجزها السلطة الفلسطينية ما زالت تلقي بظلال من الشك على ظروف الوفاة".

واعتبرت شبكة "الجزيرة" أن الجيش الإسرائيلي "اغتال" شيرين أبو عاقلة "بدم بارد وبرصاص حي بينما كانت تقوم بعملها الصحافي".

وأعلنت وزارة الخارجية الفلسطينية، الاثنين، أنها بعثت رسالة إلى المحكمة الجنائية الدولية "بشأن الجرائم التي ارتكبتها دولة الاحتلال بحق أبناء شعبنا وفي مقدمها جريمة إعدام الشهيدة شيرين أبو عاقلة". وأضافت، في بيان، أنها طالبت المحكمة بـ"تسريع تحقيقاتها وجلب المجرمين والقتلة إلى العدالة الدولية".

المزيد من الأخبار